أخبار

أخاف أن يتعرض أولادي للتحرش مثلي لو تزوجت وأنجبت.. ماذا أفعل؟

دراسة صادمة تدق ناقوس الخطر: كورونا يدمر أهم هرمون لدى الرجال

4 طرق للتغلب على قلة الرغبة الجنسية عند الزوج

6 أعراض تدل على اصابتك بحساسية الجلوتين

زنا المحارم.. قصص صادمة تهز المجتمعات العربية.. هذه عقوبته في الإسلام وأسبابه الاجتماعية

الاستثناء في اليمين بميزان الشريعة .. هذه شروطه وهل يوجب الكفارة ؟..مجمع البحوث يوضح

10فوائد مذهلة للكاجو .. تأثيره سحري علي العلاقة الحميمية بين الزوجين

أذكار المساء .. من قالها سبعا كفاه الله ما أهمه من أمر الدنيا والأخرة

آثار جانبية لم تكن معروفة من قبل والسبب تعاطي الفياجرا

حازوا هذه الكرامة من النبي:"عش حميدًا ومت شهيدًا"

متعلقة جدًا بصديقتي وأخاف فقدها بالسفر أو الزواج أو الموت.. ماذا افعل؟

بقلم | ناهد إمام | الخميس 03 سبتمبر 2020 - 10:17 م
Advertisements

أنا فتاة عمري 16 سنة، ومشكلتي أنني أحب احدى صديقاتي جدًا، ومتعلقة بها تعلقًا شديدًا .

أخاف أن  تتزوج وتتركني، أو تسافر وتفارقني، أو تموت، أنا متعبة نفسيًا جدًا، وحائرة في أمري، ماذا أفعل؟



الرد:


مرحبًا بك يا صديقتي، أقدر حيرتك ومتاعبك النفسية، وهي نتاج طبيعي لعلاقة غير صحية تسمى بالعلاقات الاعتمادية.
فالعلاقة الصحية لا تكون مرتبطة بأحد، بشكل معوق عن الحياة، ومرضي، تمامًا كمن لا يستطيع العيش بدون تعاطي المخدرات.
هذا النوع من العلاقات يا صديقتي مرضي، وإدماني، مثل إدمان المواد المخدرة.
فنحن نربط أماننا النفسي بوجود الشخص، ورغباتنا، واختياراتنا،  ووجودنا كله به، وبالتالي نشعر بعدم الكفاية إلا في وجوده، ويسيطر علينا هاجس الفقد، والفراق، ومن ثم نشعر بالرغبة في الاستحواذ على الشخص، والشعور بالتوتر والاضطراب إن لم يحدث، وربما بسبب ذلك أيضًا- أي التعلق المرضي- نبقى في علاقات مؤذية، ولا نستطيع وضع حدود، فنسمح للأذى مقابل استمرار العلاقة التي نحن غير قادرين عن الاستغناء عنها.
صديقتي هذا النمط من العلاقات الاعتمادية المرضية، مثله مثل من يشعر أنه لا يحتاج لأحد، وبالتالي لا يسعى لعلاقة مع أحد، كرد فعل قطبي للعلاقة المرضية الاعتمادية التي خذلته.
ما يمكنك فعله يا صديقتي، هو، الوعي بالمشكلة والاعتراف بها، وتحمل مسئولية نفسك في اشباع احتياجاتك النفسية بشكل صحي، بعلاقات صحية مع آخرين، ومع نفسك، ومع ربك، وقبول الفقد كجزء من سنن الله الكونية في العلاقات، وحراسة حدودك النفسية حتى لا تكوني مستباحة، وبدلًا من أن تؤدي العلاقة دورها في جعلك أفضل، تصبحين أسوأ حالًا نفسيًا، واجتماعيًا، كما هو حاصل الآن.
ودمت بكل خير وسكينة.

اقرأ أيضا:

أخاف أن يتعرض أولادي للتحرش مثلي لو تزوجت وأنجبت.. ماذا أفعل؟

اقرأ أيضا:

أنا متمسكة بشاب على خلق ودين ووالدتي رفضته بدون مقابلته.. ماذا أفعل؟


الكلمات المفتاحية

فقد صديقتي تعلق علاقة مرضية علاقة اعتمادية الوعي الاعتراف بالمشكلة حماية الحدود النفسية

موضوعات ذات صلة