أخبار

دراسة: زيادة منطقة الخصر "حتى لو كان الجسم نحيفًا" تزيد خطر الموت المبكر

الحسبة كسبانة.. طالما لم تظلم يومًا

آيات الأمل في القرآن وصفة رائعة تحقق لنفسك الأمل.. يكشفها عمرو خالد

8 طرق عملية وفعالة تساعدك علي دعم جهازك المناعي.. تعرف عليها

كيف ينبه الرجال والسيدات الإمام إذا سها في صلاة الجماعة؟.. أمين الفتوى يجيب

دعاء في جوف الليل: اللهم ألّف بين قلوبنا واصلح ذات بيننا واهدنا سبل السلام

7 أسباب شائعة يمكن أن تؤذي عينيك دون أن تدري وكيفية تجنبها

عمرو خالد: الدين يتلخص في ٣ كلمات هامة .. تعرف عليهم

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب لبركة اليوم ادعي به كل يوم الصبح

عمرو خالد يكشف: الثقة واليقين في الله هما جوهر الإيمان

عبر 3خطوات .. هكذا تستطيع الرد علي الإساءات الموجهة للرسول .. لو عرفوه ما أساءوا إليه؛ بل لأحبّوه

بقلم | علي الكومي | الخميس 03 سبتمبر 2020 - 08:27 م
Advertisements

أعاد نشر مجلة شارلي أيبدو" الفرنسية رسوما مسيئة للرسول صلي الله عليه وسلم قضية الإساءة للمقدسات والرموز الدينية الإسلامية الي المربع الأول وسط تحذيرات من خطورة مثل هذه الإساءات المتعددة للنبي باعتبارها حضا علي الكراهية واعتداء مستنكر علي مقدسات المسليمين ومشاعرهم

مركز الأزهر العالمي للدعوة الاليكترونية ردت علي هذا التساؤل قائلا إن الإسلام هو أعظم النّعم التي امْتَنَّ بها المولى سبحانه وتعالى على عباده، ومن تمام نعمته جلَّ جلاله أن بعث إلينا خاتم رسله سيّدنا محمدًا صلّى الله عليه وآله وصحبه وسلّم وأنزل عليه خير كتاب أُنزل.

الإساءة للرسول وتأجيج الكراهية 

وشدد المركز خلال منشور له علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك " إلي  أن الإنسانيَّةَ تشهد في عصرنا الحاضر تطورًا كبيرًا في شتّى المجالات لا سيَّما التطور التقني غير المسبوق، والذي ينبغي أن يُستثمر في إرساء قِيَمِ الرَّحمة والتسامح والسلام، إضافة إلى غيرها من القِيم الفاضلة، التي جاء بها سيدنا رسول الله ﷺ؛ إلّا أننا نجد من يستغلّ هذا التطور في الإساءة للرِّسالة الخاتمَة ورسولنا ﷺ، وازدراءِ رموز الدّين.

المركز أشار إلي أن الواقعة المشئومة التي وقعت في هذه الأيّام بنشر رسوم مسيئة لرسولنا الكريم سيدنا محمد ﷺ لَهي من أخبث الوقائع وأرذلها، وأكثرها حضًّا على الكراهية، ونشرًا للعنف، وتعزيزًا لأسبابهمؤكدا أنه ولا يخفى أنَّ هذه الحادثة الخبيثة ليست الأولى من نوعها، بل سبقتها وقائعُ مشابهة، منذ البعثةِ النَّبويِّة المشرَّفة، والرسوم الكاريكاتورية المسيئة تحديدًا يرجع تاريخُها لأكثر من خمسة عشر عامًا، وارتُكِبَتْ كذلك باسم حرية التعبير والإبداع.

ونبه المركز إلي أن هذه الوقائع لم تنلْ شيئًا من مكانة سيدنا رسول الله ﷺ لدى أتباعه، أو لدى المنصفين من غير أتباعه، كما أنها لم ترفع من قدر مُنتَقِصيه؛ بل وضعتهم أسفلَ سافلين، وشواهدُ التَّاريخ تؤكد أنّه لم يُمتدَح قط مستهزئ أو حاضّ على الكراهية.

ووجه المركز عدد من التساؤلات  على أنصار حرية التَّعبير المُطلقة: هل لمقدَّسات النّاس ومشاعرهم احترام لديكم؟ أهمها هل تُقاس حضارات الأمم بتقدم صناعاتها، وتشييد بناياتها فحسب؟! أم أنّ القيم الثابتة هي الأساس الحقيقي للحضارات مشددا علي إنَّ نظرة واحدة على الماضي جديرة بفَضْحِ ما تركته ممارسات العُنْصُرِيَّة، وازدراء الأديان والرسالات ورموزها من آثار سلبية تركتها تلك الهمجِيَّةُ البغيضَةُ، و عانت منها البشرية عقودًا؛ وأيّما معاناة؛ ولا زالت!..

الإسلام ورفض الانتقاص من الأخر

واعاد المركز من خلال منشوره التأكيد علي : إن الإسلام يرفض انتقاصَ الآخر خلف أيّ سِتار، وتحت أي مُسمّى، كما يرى أن حرية الفنّ والإبداع يجب أن تكون منضبطة بقيم السلام والتّسامح والرحمة واحترام الآخر، بغضِّ النظر عن دينه أو جنسه أو عرْقِه أو لونه.

واعتبر المركز أنَّ تمسُّكَ المسلم بدينه، وعملَه بكتاب الله عز وجل، والتزامَه سنَّة سيدنا رسول الله ﷺ وأخلاقه، لهو الرَّد الأمثل على هذه الإساءات مستدركا أن  ردَّ الإساءة بالإساءة أو بالعنف لن يُوقف مُحاولات الانتقاص المتكررة، ولن يضع حدًّا لإساءة مُسيء استمرأ الفُحش، وهدي القرآن في ذلك بيّنٌ جَليّ؛ قال تعالى: "وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ ۗ كَذَٰلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِم مَّرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ""الأنعام: 108.

كما أنه ليس من خُلق المؤمن؛ فما تعبَّد اللهُ عبادَه بسبٍّ أو بذاءة، قال ﷺ: «لَيْسَ الْمُؤْمِنُ بِالطَّعَّانِ، وَلَا اللَّعَّانِ، وَلَا الْفَاحِشِ، وَلَا الْبَذِيءِ». [أخرجه الترمذي وحسَّنه وأخيرًا .. لو عرفوه ما أساءوا إليه؛ بل لو عرفوه لأحبّوه].

ولم يفت مركز الأزهر التأكيد أن  رسول الإسلام ﷺ لهو شعاع النور للبشرية جمعاء، وهو الداعي إلى كل فضيلة، النّاهي عن كل رذيلة، جعل الله سبحانه الفلاح في الإيمان به وتعزيره ونصرته واتباعه؛ قال تعالى: {الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ ۚ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ ۙ أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}. [الأعراف: 157]

الإساءة للرسول والجهل باخلاقه السمحة

ودلل المركز علي غياب  الإنصاف، وانعدام الموضوعية، وموت الضَّمير، لدى منتقصيه ومن قادوا حملة الإساءة لرسول الله أنهم لم يعرفوا عن رسالته السَّمحة، وخُلقه القويم ﷺ مقدار صفحة من كتاب مشيرة إلي أن أي  محاولةً صادقةً من عقل واعٍ لمعرفته ﷺ لتوصِّل صاحبها إلى الإيمان بنبوته ومحبته، أو إلى احترامه وإنصافه على أقل تقدير.

وخلص المركز في نهاية منشوره إلي القول ؛ أن من  زكَّاه الخالق عزّ وجلّ وعصمَه؛ لن تُنقص من قدره كلمةُ سخريةٍ، أو رسمةُ إساءةٍ، قال تعالى في عصمتِه: {وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ۗ}. [المائدة: 67]، وقال: {إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ}. [الحجر: 95]، وقال في تزكيتِه ﷺ: {وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ}. [القلم: 4]..



الكلمات المفتاحية

الرسول صلي الله عليه وسلم النبي الاساءة للرسول رسوم مسيئة تأجيج للكراهية مركز الازهر للفتوي الاليكترونية

موضوعات ذات صلة