أخبار

"ألاوي".. هؤلاء الذين يحبهم الله ويؤذيهم الناس

مع اقتراب الدراسة.. كيف تحمي طفلك من التنمر؟

مكاشفة القلوب.. مواعظ بليغة من شيخ العارفين "أبو سليمان الداراني"

دراسة: مرضى كوفيد -19 الذين يحصلون على فيتامين (د) أقل عرضة للوفاة بنسبة 52 في المائة

فارس الإسلام شرب السم فلم يمت.. ودعا على الخمر فتحوّلت خلاً

كلنا ملأى بالعيوب.. ومن كان بلا خطيئة فليرمها بحجر!

كيف تكون كالمطر.. تحمل الخير دائمًا

هل تعاني من تساقط الشعر؟ إليكِ 14 نصيحة فعالة ستساعدك في الحفاظ على شعرك

هل تقبل توبة من ارتكب كبيرة ثم تاب إلى الله عز وجل؟.. أمين الفتوى يجيب

إهداء لكل من يعزم على التوبة: قصة العاصي والمطر ‬.. يسردها عمرو خالد

عمر بن الخطاب.. لن تتخيل طعامه وهو خليفة للمسلمين

بقلم | عامر عبدالحميد | الثلاثاء 01 سبتمبر 2020 - 03:14 م
Advertisements

كان الفاروق عمر نموذجا فريدا في الحكم، وعلاقته بالرعية، حتى في ادق التفاصيل، لذلك نسب إليه العدل، حيث صار أيقونة في العدالة، ووصف كل حاكم عادل بأن عدله " عدل عمري".
يقول أنس رضي الله عنه: رأيت عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو يومئذ أمير المؤمنين يطرح له صاع من تمر فيأكلها حتى يأكل حشفها – أي رديئها- .
 وعن السائب بن يزيد قال: ربما تعشيت عند عمر بن الخطاب فيأكل الخبز واللحم، ثم يمسح يده على قدمه، ثم يقول: هذا منديل عمر وآل عمر.
 وأكل الجارود بن المعلى عند عمر بن الخطاب فلما فرغ قال: يا جارية هلمي الدستار - يعني المنديل يمسح يده - فقال عمر: امسح يدك هكذا.
وقدم على عمر رضي الله عنه ناس من أهل العراق فرأى كأنهم يأكلون على غير ما يحب، فقال يا أهل العراق، لو شئت أن يجود الطعام تجويدا؛ ولكنا نستبقي من دنيانا نجده في آخرتنا، أما سمعتم الله عز وجل قال لقوم: " أذهبتم طيباتكم فى حياتكم الدنيا".
وروي عنه رضي الله عنه أنه قدم عليه ناس من أهل العراق فيهم جرير بن عبد الله رضي الله عنه فأتاهم بجفنة قد صنعت بخبز وزيت، فقال لهم: خذوا، فأخذوا أخذا ضعيفا، فقال لهم عمر: قد أرى ما تفعلون، فأي شيء تريدون؟ أحلوا وحامضا وحارا وباردا، ثم قذفا في البطون.
وكان حفص بن أبي العاص رضي الله عنه يحضر طعام عمر رضي الله عنه وكان لا يأكل، فقال له عمر: ما يمنعك من طعامنا؟
 قال: إن طعامك خشن غليظ، وإني راجع إلى طعام لين قد صنع لي فأصيب منه.
قال: أتراني أعجز أن آمر بشاة فيلقى عنها شعرها، وآمر بدقيق فينخل في خرقة، ثم آخر به فيخبز خبزا رقاقا، وآمر بصاع من زبيب فيقذف فيه، ثم يصب عليه من الماء فيصبح كأنه دم غزال؟
 فقال حفص: إني لأراك عالما بطيب العيش. فقال عمر: أجل، والذي نفسي بيده لولا كراهية أن ينقص من حسناتي يوم القيامة لشاركتكم في لين عيشكم.
وعن سالم عبد الله أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يقول: والله ما نعبأ بلذت العيش، أن نأمر بصغار المعزى فتسمط لنا، ونأمر بلباب الحنطة فيخبز لنا، ونأمر بالزبيب فينتبذ لنا ، حيى إذا صار مثل عين اليعقوب أكلنا هذا، وشربنا هذا، ولكنا نريد أن نستبقي طيباتنا لأنا سمعنا الله تعالى يقول: " أذهبتم طيباتكم فى حياتكم الدنيا".
 وقدم أبو موسى الأشعري رضي الله عنه على عمر بن الخطاب رضي الله عنه مع وفد أهل البصرة قال: فكنا ندخل عليه وله كل يوم خبز يلت؛ وربما وافيناه مأدوما بسمن أحيانا وأحيانا بزيت وأحيانا بلبن، وربما وافقنا القدائد اليابسة قد دقت ثم أغلي بماء، وربما وافقنا اللحم الغريض وهو قليل؛ فقال لنا يوما: إني - والله - لقد أرى كراهيتكم طعامي، وإني - والله - لو شئت لكنت أطيبكم طعاما وأرقكم عيشا، أما - والله - ما أجهل عن كراكر وأسنمة وعن صلاء وعن صلائق وصناب. - قال جرير بن حازم: الصلاء المشوي، والصناب الخردل، والصلائق الخبز الرقاق -؛ ولكني سمعت الله عيّر قوما بأمر فعلوه فقال: " أذهبتم طيباتكم فى حياتكم الدنيا واستمتعتم بها" .
 فقال أبو موسى: لو كلمتم أمير المؤمنين ففرض لكم من بيت المال طعاما تأكلونه، فكلموه، فقال: يا معشر الأمراء أما ترضون لأنفسكم ما أرضى لنفسي؟


الكلمات المفتاحية

عمر بن الخطاب طعام عمربن الخطاب الخلفاء الراشدون

موضوعات ذات صلة