أخبار

الزيوت الطبيعية وزبدة الشيا لشعر كيرلي صحي ولامع

بالفيديو.. استمع إلى أصوات مذهلة لأعمدة الخلق في مركز مجرة درب التبانة

ارتكبت الفاحشة وأخشي علي أولادي من عقاب الله لهم بجريمتي ..ماذا أفعل ؟

7أعراض جديدة للإصابة بفيروس كورونا .. الموجة الثانية قد تكون أكثر خطورة

صحابي سرقت الجن تمره.. ماذا حدث؟

أذكار المساء .. من قالها وقاه الله من الشرور الخفية

دراسة تحذر من انتشار غزو الدبابير الآسيوية العملاقة عالميا!

ماهو الوهن الذي حذر منه النبي وماهو علاجه؟

ليلة الجمعة.. 5 دقائق في عشق الحبيب

هل كل الذنوب يغفرها الله وما هي الذنوب التي لا تغفر؟ (الشعراوي يجيب)

ارتكبت معاصي كثيرة فهل يمكن أن يتوب الله علي يوم عاشوراء؟

بقلم | أنس محمد | السبت 29 اغسطس 2020 - 03:51 م
Advertisements





ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية يقول: "ارتكبت كثيرًا من المعاصي والذنوب، وعاهدت الله أن لا أعود إليها، وقد سمعت في هذه الأيام من أحد المشايخ أن التوبة في يوم عاشوراء مقبولة كما تاب الله على سيدنا آدم عليه السلام فما مدى صحة ذلك؟".


وأجابت دار الإفتاء المصرية بأن من فضائل عاشوراء أن الله تعالى جعله زمانًا لقبول التوبة وإجابتها؛ فعن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إِنْ كُنْتَ صَائِمًا شَهْرًا بَعْدَ رَمَضَانَ فَصُمِ الْمُحَرَّمَ؛ فَإِنَّهُ شَهْرُ اللهِ، فِيهِ يَوْمٌ تَابَ فِيهِ عَلَى قَوْمٍ، وَيَتُوبُ فِيهِ عَلَى قَوْمٍ آخَرِينَ» رواه ابن أبي شيبة في "المصنف"، والترمذي في "الجامع" وحسنه"، والدارمي في "السنن". وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه مرفوعًا: «هَذَا يَوْمٌ تَابَ اللهُ فِيهِ عَلَى قَوْمٍ؛ فَاجْعَلُوهُ صَلَاةً وَصَوْمًا» يعني يوم عاشوراء" أخرجه الحافظ أبو موسى المديني وحسَّنه.

ففيه تاب اللهُ تعالى على سيدنا آدم عليه السلام، وفيه أُهبِط إلى الأرض؛ كما جاء عن ابن عباس رضي الله عنهما، وعُبَيْد بن عُمَيْر، وعكرمة، وقتادة، وغيرهم من السلف.

وجاء في أحاديث وآثار أخرى أن عاشوراء هو اليوم الذي فيه تاب اللهُ على سيدنا يونس عليه السلام، وفيه تاب على قومه، وفيه أَمَر بني إسرائيل بالتوبة.

وكان الحنفاء يدلون أهل الجاهلية على التوبة من الذنوب العظام في يوم عاشوراء؛ فعن دَلْهَمِ بن صالح الكِنْدي قال: سألتُ عكرمة عن صوم يوم عاشوراء؛ ما أمرُه؟ قال: "أذنَبَتْ قريشٌ ذنبًا في الجاهلية، فعَظُمَ في صدورهم، فسألوا: ما تبرئتهم منه؟ قالوا: صوم يوم عاشوراء؛ يوم عشر من المحرم" أخرجه أبو بكر الباغندي [ت283هـ] في "أماليه".

وعن الأسود بن يزيد قال: سألتُ عُبَيْدَ بن عُمَيرٍ عن صوم عاشوراء، فقال: "إنَّ قومًا أذنبوا فتابوا فيه فتيب عليهم، فإن استطعت أن لا يمر بك إلا وأنت صائمٌ فافعل" أخرجه الإمام ابن جرير الطبري في "تهذيب الآثار".

اقرأ أيضا:

ارتكبت الفاحشة وأخشي علي أولادي من عقاب الله لهم بجريمتي ..ماذا أفعل ؟


الكلمات المفتاحية

دار الإفتاء المصرية المعاصي والذنوب التوبة في يوم عاشوراء

موضوعات ذات صلة