أخبار

انتبه لها..6 علامات مبكرة لالتهاب المفاصل الروماتويدي‎‎

عمرو خالد: الله هو ناصر كل من يلجأ إليه وحمى كل ضعيف يستقوى به مرددًا بهذا الذكر

دعاء في جوف الليل: اللهم فرّج همّي بجودك وعطائك وأزل كربتي

ما حكم قضاء الصلوات الفائتة وكيف يمكن قضاؤها؟.. أمين الفتوى يجيب

7 خطوات للتعامل مع ابنك الذى لا يصلى.. يكشفها الدكتور عمرو خالد

بصوت عمرو خالد.. دعاء لكشف الهم وتفريج الكرب وطلب الرحمة من الله

ذكر يومى بعد صلاة الفجر يحميك ويحفظك من كل سوء ومكروه.. لا يفوتك

أعراض خطيرة.. تعرف علي نتيجة الانخفاض الشديد لفيتامين ب12 بالجسم

عمرو خالد يكشف: أفضل وقت لإستجابة الدعاء.. اذا دعوت الله فيه لا يرد دعائك ابداً

علمتني الحياة.. "ما شكى شاك إليه إلا أنصفه، فعنده لا يظلم أحد"

5 ارشادات لتدخر المرأة العاملة من راتبها

بقلم | ناهد إمام | الجمعة 28 اغسطس 2020 - 07:15 م

"المرأة العاملة"، سواء كان وضعها المالي آمن ومستقر أم لا، فشيوع العادات الاستهلاكية أصبح مهددًا دائمًا للإدخار.

ولأنه لا يمكن اغفال أهمية الادخار، خاصة للمرة العاملة التي قد تضطر للتقاعد مبكرًا، أو تصاب في حالتها الصحية، أو تحتاج إلى إجازة طويلة  بسبب الحمل والولادة، نقدم لك فيما يلي أهم الارشادات في هذا السياق:

  • اكتبي قائمة مشتوراتك قبل الذهاب للتسوق، ويفضل مراعاة أوقات التخفيضات، والعروض، وفق ميزانية محددة.
  • احرصي على الصدقة، والمشاركة في أعمال الخير.
  • احتفظي دائماً بسيولة نقدية للطوارئ، ولا تتركي بقية مدخراتك متوفرة بشكل نقدي.
  • كوني حذرة من المشتريات والمصروفات الصغيرة الدائمة، كالمشروبات والمأكولات اليومية، قد تستقطع جزءاً كبيراً من الدخل ودون الانتباه لذلك، فحفاظاً على مالك وصحتك، أعدي طعامك الصحي بنفسك قدر المستطاع.
  • ابتعدي عن الاستدانة ما استطعت، وتخلصي من عبئها خاصة بطاقات الائتمان لتجنب الفوائد المركبة العالية، حتى لا تدخلي في دوامات من الضغط النفسي، والقلق، والتوتر.
  • اقرأ أيضا:

    9 فوائد صحية وجمالية للصحة والبشرة من نبات السعد وزيته

    اقرأ أيضا:

    طرق التربية الخاطئة سبب سمنة الأطفال!

    اقرأ أيضا:

    5 فوائد جمالية لبشرتك من شرب الماء


الكلمات المفتاحية

عادات استهلاكية ادخار قائمة مشتورات تسوق عملات نقدية طوارئ

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled "المرأة العاملة"، سواء كان وضعها المالي آمن ومستقر أم لا، فشيوع العادات الاستهلاكية أصبح مهددًا دائمًا للإدخار.