أخبار

هل هناك نعيم أو عذاب في القبر وما الدليل على ذلك؟

اتعلم الأمل فى الله واطمن.. وعيش مع أعجب القصص "قصة سيدنا يوسف"

عمرو خالد: لكل محبط ومن تأخر عن العمل والوظيفة.. هذه نصيحتى المخلصة لك

لتعزيز مناعتك.. 5 أطعمة غنية بالزنك يجب إضافتها لنظامك الغذائي

عمرو خالد يدعو: دعاء ليلة 11 رمضان.. ادعو معي بدعاء النبي في صلاه الفجر

عمرو خالد: توكل على الله واكتسب الهمة والأمل.. إليك الطريقة السهلة

هل إزالة الشعر ورسم الحواجب فى نهار رمضان يفسد الصوم؟.. "الإفتاء" تجيب

عمرو خالد: هذه وصيتى لابنى "على" ولمن مثله من الشباب

من كتاب حياة الذاكرين.. "الذِّكْرَ في حقيقته هو عملية تدريب مستمر لنظام الوعي والإدراك"

كيف تعرف وتقيس درجة توكلك على الله؟.. عمرو خالد يجيب

5 ارشادات لتدخر المرأة العاملة من راتبها

بقلم | ناهد إمام | الجمعة 28 اغسطس 2020 - 07:15 م
Advertisements

"المرأة العاملة"، سواء كان وضعها المالي آمن ومستقر أم لا، فشيوع العادات الاستهلاكية أصبح مهددًا دائمًا للإدخار.

ولأنه لا يمكن اغفال أهمية الادخار، خاصة للمرة العاملة التي قد تضطر للتقاعد مبكرًا، أو تصاب في حالتها الصحية، أو تحتاج إلى إجازة طويلة  بسبب الحمل والولادة، نقدم لك فيما يلي أهم الارشادات في هذا السياق:

  • اكتبي قائمة مشتوراتك قبل الذهاب للتسوق، ويفضل مراعاة أوقات التخفيضات، والعروض، وفق ميزانية محددة.
  • احرصي على الصدقة، والمشاركة في أعمال الخير.
  • احتفظي دائماً بسيولة نقدية للطوارئ، ولا تتركي بقية مدخراتك متوفرة بشكل نقدي.
  • كوني حذرة من المشتريات والمصروفات الصغيرة الدائمة، كالمشروبات والمأكولات اليومية، قد تستقطع جزءاً كبيراً من الدخل ودون الانتباه لذلك، فحفاظاً على مالك وصحتك، أعدي طعامك الصحي بنفسك قدر المستطاع.
  • ابتعدي عن الاستدانة ما استطعت، وتخلصي من عبئها خاصة بطاقات الائتمان لتجنب الفوائد المركبة العالية، حتى لا تدخلي في دوامات من الضغط النفسي، والقلق، والتوتر.
  • اقرأ أيضا:

    كيف تكتشفين سرطان الثدي في مرحلة مبكرة؟

    اقرأ أيضا:

    احذري: وجبة خفيفة لكنها مضرة بصحة الرضيع

    اقرأ أيضا:

    هكذا يضر الشامبو شعرك عندما يكون غير مناسب


الكلمات المفتاحية

عادات استهلاكية ادخار قائمة مشتورات تسوق عملات نقدية طوارئ

موضوعات ذات صلة

الأكثر قراءة

amrkhaled

amrkhaled "المرأة العاملة"، سواء كان وضعها المالي آمن ومستقر أم لا، فشيوع العادات الاستهلاكية أصبح مهددًا دائمًا للإدخار.