أخبار

دعاء في جوف الليل: اللهم ارزقنا رزقا واسعا حلالا طيبا من غير كد

أعظم طريقة في الحياة للتخلص من تصارع الأفكار والتشويش على ذهنك.. يكشفها عمرو خالد

هل ثواب قراءة القرآن من الموبايل مثل القراءة من المصحف؟.. "الإفتاء" تجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء يجعل قلبك يشعر بحلاوة القرب من الله

لماذا يمكن أن يضيق عليك الله سبحانه وتعالى الدنيا؟‬.. د. عمرو خالد يجيب

8 فوائد مذهلة للمشي لمدة 15 دقيقة فقط.. تعرف عليها

لتكوين بيت زوجية قائم على الإستقرار والمودة والرحمة.. سبع قيم للحب والزواج .. تعرف عليهم

علمتني الحياة.. معنى {إن ربي رحيم ودود} كما لم تسمع من قبل

سلامة الصدر.. خلق الأنبياء وصفة أهل الجنة وسمت الصالحين

40 عامًا من الشك.. أعيش مع زوجتي بسببه في الجحيم فما الحل؟

انطفأت حماستي وحبي للحياة فجأة وتركت الدكتوراة وانعزلت.. ماذا أفعل لأعود طبيعية؟

بقلم | ناهد إمام | الخميس 27 اغسطس 2020 - 10:00 م
Advertisements

أنا طالبة دكتوراة، مجتهدة، حمولة، فمهما حدث من مشكلات، وتحديات تخص الدراسة أو ضغوط الحياة بشكل عام كنت أتغلب عليها، إلا أنني أصبحت منذ شهر تقريبًا، متغيرة،  أميل أكثر للعزلة،  وأكره التعامل مع أي شخص، ولا أرد على مكالمات صديقاتي، وأنام كثيرًا، ولا أطيق الزحام، وأريد العيش وحدي.

أنا حزينة على نفسي، ماذا أفعل؟



الرد:


مرحبًا بك يا صديقتي..
ما ذكرته هي أعراض الإكتئاب، وهو مرض له علاج، ولكن علاجه يتم تحديده من طرف متخصص وبحسب درجة هذا الإكتئاب.
لا بأس يا صديقتي أن تتركي دراستك قليلًا، وترفهي عن نفسك، فمن الواضح أنك أثقلت عليها، وباتت تحتاج منك إلى رفق عظيم، حقيقي، فهي تستحق منك هذا الرفق، والتقدير، وقبول ضعفها كما قبلت قوتها وتحملها.
جربي السفر إلى مكان به شاطئ، واستمتعي بهذه الأجواء، وامنحي نفسك حقها في الراحة، والصفاء الذهني والاسترخاء، والتأمل، وابحثي عن هواياتك، وشغفك، الذي تشعرين معه بالسعادة والونس، وافعلي ذلك، تدريجيًا، وبدون ضغط على نفسك.
إن ما ذكرته لك هو واجبك تجاه نفسك، ودعمك لها، حتى تجدي المعالج، أو الطبيب المناسب، وتلقي العلاج اللازم، ودمت بخير.

اقرأ أيضا:

40 عامًا من الشك.. أعيش مع زوجتي بسببه في الجحيم فما الحل؟

اقرأ أيضا:

متعلقة بصديقتي ومنذ تزوجت وأنا حزينة ومنعزلة.. ماذا أفعل؟


الكلمات المفتاحية

اكتئاب انعزال دكتوراة معالج نفسى تعافي شاطئ

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أنا طالبة دكتوراة، مجتهدة، حمولة، فمهما حدث من مشكلات، وتحديات تخص الدراسة أو ضغوط الحياة بشكل عام كنت أتغلب عليها، إلا أنني أصبحت منذ شهر تقريبًا، مت