أخبار

أصحاب السوء دمروا حياتي وعلاقتي بأهلي

أبواب الرحمن.. هكذا تطرقها

حفر قبر النبي.. وصوته في الجيش خير من مائة

علامات شائعة في الأظافر لا يجب تجاهلها حتى لا تتطور إلى مشاكل خطيرة

تمن الخير للناس حتى تناله

اقترب من هؤلاء.. وابتعد عن هؤلاء (تسعد)

دراسة حديثة: النساء أكثر عرضة للمعاناة من أعراض فيروس كورونا طويلة الأمد

5 طرق سهلة وطبيعية لتحسين عملية الهضم.. تعرف عليها

مكونات الإنسان الخمسة وطرق اشباعهم.. يكشفها عمرو خالد

كيف أتصرف مع زوجتي التي لا تصلي؟.. أمين الفتوى يجيب

دراسة تكشف السر: لماذا يصيب فيروس كورونا الرجال أكثر من النساء؟

بقلم | عاصم إسماعيل | الخميس 27 اغسطس 2020 - 10:07 ص
Advertisements

توصلت دراسة حديثة إلى أن الرجال قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بحالات حادة من فيروس كورونا، أو الموت، لأن لديهم استجابات مناعية أضعف أقل مقارنة بالنساء.

الخلايا المناعية للرجال أضعغف


وكشف الباحثون أن المرضى الذكور لديهم إنتاج ضعيف لأنواع معينة من الخلايا المناعية التي تقتل الفيروس وتقاوم الالتهابات. في المقابل، كان لأجهزة المناعة لدى النساء استجابة قوية لم تتراجع مع تقدم العمر كما يظهر عند الرجال.

وقال فريق الباحثين من جامعة ييل في نيو هيفن بولاية كونيتيكت الأمريكية، إن "النتائج تقدم بعض الأدلة في الاختلافات بين الجنسين". وأوضح أن الرجال والنساء قد يحتاجون إلى أنواع منفصلة من اللقاحات والعلاجات.

قال كبير الباحثين الدكتور أكيكو إيواساكي، أستاذ علم المناعة في كلية جامعة ييل: "لدينا الآن بيانات واضحة تشير إلى أن المشهد المناعي لدى مرضى (كوفيد – 19) يختلف اختلافًا كبيرًا بين الجنسين، وأن هذه الاختلافات قد تكمن وراء زيادة القابلية للإصابة بالأمراض لدى الرجال"، وفق ما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وأضاف: "بشكل جماعي، تشير هذه البيانات إلى أننا بحاجة إلى استراتيجيات مختلفة لضمان أن العلاجات واللقاحات فعالة على حد سواء لكل من النساء والرجال".

وفيات الرجال أكثر من النساء


ويمثل الرجال حوالي 60 بالمائة من الوفيات الناجمة عن (كوفيد - 19)، المرض الناجم عن فيروس كوورنا في جميع أنحاء العالم.

في المملكة المتحدة، وجد الباحثون الذين درسوا 17 مليون بالغ أن الرجال قد يواجهون ما يقرب من ضعف خطر الموت من الفيروس مثل النساء.

وأظهرت بيانات من الصين، معقل فيروس كورونا، أن ثلثي المرضى على الأقل من الذكور. مع ذلك، لم يتضح سبب تعرض السكان الذكور لضرر أكبر.

ونظرت الدراسة التي نُشرت في مجلة (نيتشر)، في 17 رجلاً و 22 امرأة تم إدخالهم إلى مستشفى "ييل نيو هيفن" بين 18 مارس و 9 مايو، والذين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا.

قال إيواساكي لصحيفة "نيويورك تايمز"، إن المرضى الذين يستخدمون أجهزة التنفس الصناعي، أو الأدوية التي تؤثر على الجهاز المناعي تم استبعادهم "للتأكد من أننا نقيس الاستجابة المناعية الطبيعية للفيروس".

وحصل الباحثون على مسحات من البلعوم الأنفي والدم واللعاب والبول والبراز، كل ثلاثة إلى سبعة أيام، وكذلك من الأشخاص غير المصابين بالعدوى.

أظهرت النتائج عدم وجود فروق في الحمل الفيروسي بين الرجال والنساء ولا في مستويات الأجسام المضادة لفيروس كورونا.

اقرأ أيضا:

5 كويكبات تقترب من الأرض.. وناسا تحذر

بروتينات السيتوكينات


ولوحظ أنه في المراحل المبكرة من العدوى، يميل المرضى الذكور إلى الحصول على بروتينات التهابية تسمى السيتوكينات أكثر من المرضى الإناث.

ويتم إطلاق السيتوكينات بشكل عام من قبل الجهاز المناعي كخط دفاع أول، حيث تصل إلى موقع الإصابة وتخلق الالتهاب كحاجز مادي ضد الفيروس لتعزيز الشفاء.

وفي مرضى (كوفيد – 19)، تُعرف هذه البروتينات برد فعل مفرط خطير من الجسم يسمى عاصفة السيتوكين. تحدث هذه العواصف المزعومة عندما لا يقاوم الجسم الفيروس فحسب، بل يهاجم أيضًا خلاياه وأنسجته.

يمكن أن تؤدي عواصف السيتوكين إلى ضائقة تنفسية، والتي يمكن أن تؤدي إلى فشل أعضاء متعددة الأجهزة والوفاة. والتركيز العالي للسيتوكينات التي يعاني منها المرضى الذكور في وقت مبكر من العدوى يجعل هذه النتائج النهائية أكثر احتمالاً.

في المقابل، وجد الباحثون، أن النساء تميل إلى إنتاج (خلايا T) أكثر وأقوى، وهي نوع من خلايا الدم البيضاء التي ترتبط بالخلايا المصابة بالفيروس وتقتلها.

في حين كان لدى الرجال استجابة أقل قوة للخلايا التائية من النساء، وكان مرتبطًا بشدة مرضهم. بالإضافة إلى ذلك، كانت الخلايا التائية لدى الرجال الأكبر سنًا أضعف. لكن هذه الرابطة لم تظهر بين النساء.

قال إيواساكي: "عندما يتقدم الرجال في العمر، يفقدون قدرتهم على تحفيز الخلايا التائية".

وأضاف: "إذا نظرت إلى تلك التي فشلت حقًا في صنع الخلايا التائية، فقد كانت أسوأ من ذلك مع المرض. (ومع ذلك) النساء الأكبر سنًا - حتى كبار السن جدًا، مثل 90 عامًا - لا تزال النساء يحققن استجابة مناعية جيدة ولائقة".

ولا تساعد الدراسة في تفسير سبب وجود هذه الاختلافات بين الجنسين، لكنها تقدم بعض الأدلة. بالإضافة إلى ذلك، يقول الباحثون إن أنواعًا مختلفة من اللقاحات والعلاجات قد تكون مطلوبة للذكور والإناث.

وكتب الباحثون: "بشكل جماعي ، تشير هذه البيانات إلى أن اللقاحات والعلاجات لرفع الاستجابة المناعية للخلايا التائية لـ (ساري – كوفيد -2) قد يكون لها ما يبررها للمرضى الذكور، بينما قد تستفيد النساء من العلاجات التي تثبط التنشيط المناعي الفطري في وقت مبكر أثناء المرض".

ويختلف المشهد المناعي لدى مرضى (كوفيد – 19) اختلافًا كبيرًا بين الجنسين، وقد تكمن هذه الاختلافات في زيادة القابلية للإصابة بالأمراض لدى الرجال.

الكلمات المفتاحية

فيروس كورونا الرجال النساء الخلايا المناعية

موضوعات ذات صلة