أخبار

وقعت في الحرام أثناء سفر زوجي.. هل أخبره وأطلب الطلاق؟

اللاءات التسعة في سورة ”الكهف.. تعرف عليها لتصحيح منهج حياتك والفوز بالجنة

مركز الأزهر العالمي للفتوي يطلق مشروع "قرة عين " لتنمية مهارات الأبناء

4 ارشادات لتحسين جودة مذاكرة الأبناء

رؤيا جنازة في المنام .. هل هو إنذار بقرب موتي؟

5أسباب تجعل المرأة المؤمنة في الجنة أفضل من الحور العين .. تعرف عليها

أدعية التوكل على الله.. كنوز تمنحك العون والتوفيق من الله طوال يومك

الميكروب السبحي يسبب آلاما حادة .. تعرف على أهم أعراض الإصابة به

لماذا رفض الرسول زواج السيدة فاطمة لأبي بكر وعمر؟

8 مهارات لنجاح العمل الجماعي.. تعرفي عليها

أسرار إجابة الدعاء في السجود..الباب الأعظم لتحقيق الأمنيات الصعبة

بقلم | خالد يونس | الثلاثاء 25 اغسطس 2020 - 09:54 م
Advertisements

للدعاء في السجود فضائل وأسرار عظيمة،السجود باب تحقيق الأمنيات والمطالب التي قد نظن أنها صعبة ..السجود من أعظمالمواطن التي يرجى فيها إجابة الدعاء، والإكثار من الدعاء في السجود مأمور بهشرعا، فمن دعا في كل سجدة من سجدات الصلاة سواء كانت فريضة أو نافلة فلا يلام علىذلك لأمر النبي صلى الله عليه وسلم بالإكثار من الدعاء في السجود.

قال الشيخ عبد العزيز ابن باز رحمه الله : يشرع للمؤمن أن يدعو في صلاته في محل الدعاء سواء كانت الصلاةفريضة أو نافلة، ومحل الدعاء في الصلاة هو السجود، وبين السجدتين، وفي آخر الصلاة بعد التشهد والصلاة على النبي صلىالله عليه وسلم وقبل التسليمانتهى.

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قالقال رسول الله صلى الله عليه وسلمأماالركوع فعظموا فيه الرب، وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقَمِنٌ أن يستجاب لكمأخرجه مسلمومعنى قَمِنحقيق وجدير كما قاله النووي.

 وفي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة أيضاأقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا من الدعاءوثبت الدعاء في السجود من فعله صلى اللهعليه وسلم أيضا في أحاديث كثيرة، ومنها ما روته عائشة رضي الله عنها قالتكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول في ركوعه وسجودهسبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفرلي. يتأول القرآنمتفقعليه.

 وهو بظاهره يعم الفرض والنفل، وبه يظهرأن الدعاء في السجود من أعظم الخير الذي لا ينبغي للمسلم تفويته ولا التفريط فيه،وكلما أكثر منه العبد كان خيرا له.


خصائص موضع السجود


يقول الدكتور راغب السرجاني: واقعالأمر أن وضع السجود هو أكثر أوضاع الصلاة خضوعًا لله عزَّ وجلَّ، وأكثر المواطنذلًّا له سبحانه وتعالى؛ ففيه تخضع الجبهة التي يعتزُّ بها الإنسان، ويسجد الأنفالذي يشمخ به الناس.. إنه المقام الذي لا يَقْبَل أحدٌ سَوِيُّ الفطرة أن يفعلهإلَّا لله عزَّ وجلَّ؛ ومن هنا كان هذا أعظم إعلان للعبودية لربِّ العالمين، وإذاأدرك العبد طبيعة هذه العلاقة فإن إجابة دعائه تكون قريبة؛ ولذلك قال الله تعالى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ[البقرة: 186]، فالله قريبٌ من «عباده»، أما الذي لا يُدرككُنْه هذه العلاقة فكيف يقترب من الله؟!

ويضيف د. السرجاني: غير أن هناك حكمة أخرىجميلة ودقيقة أراها من وراء جعل السجود هو موطن الإجابة الأقرب في الصلاة.. وهي أنالسجود هو آخر عمل في الركعة، فكأنَّ كلَّ الركعة في تكبيرها وفاتحتها وقرآنهاوركوعها وحمدها، ما هي إلَّا مقدِّمة مجَّدْتَ فيها الله وعظَّمْتَه حتى وَصَلْتَفي نهايتها إلى السجود الذي تطلب فيه من الله بغيتك.. وإذا رجعنا إلى المثال الذيضربناه قبل ذلك، وفيه نطلب قرضًا من صاحب فضلٍ وقعنا في حقِّه، تُصبح الركعة كلهاهنا كالمحاولات التي نبذلها للاعتذار عن خطئنا، ولتقديم التبجيل والتعظيم، وإظهارالانكسار والضعف، لنصل في النهاية إلى الموضع الذي نطلب فيه على استحياء ما نُريدهمن صاحب الفضل.

فنحن لا ندعو في الركوع؛ حيث إننا لم نستكملبعْدُ المقدمات التي تكفل لنا الإجابة، أمَّا إذا قُمْنَا في الركوع وغيرِه منأركان الركعة بتعظيم الله وتمجيده والاعتذار له، فإن إجابة الدعاء في السجود تكونأقرب، ومن المفيد أن تعرف أن هذه الوصية كانت في أخريات حياة رسول الله صلى اللهعليه وسلم، وفي مرضه الذي تُوُفِّيَ فيه [3]؛ مما يدلُّ على أهمِّيتها القصوى، وحِرْصِالرسول صلى الله عليه وسلم على إيصال الخير لنا حتى مع شدَّة ألمه وتعبه.

ولعلَّ هذا هو السبب كذلك في مشروعية الدعاءبعد التشهُّد الأخير في الصلاة؛ فمن السُّنَّة النبوية أن ندعو في موضعين رئيسينفي الصلاة: السجود، وبعد التشهُّد قبل التسليم .

فكما أن السجود هو آخر أعمال الركعة، وجدير أنيُستجاب لنا كما وعد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإن التشهُّد هو آخر أعمالالصلاة كلها، وقد عظَّمْنا اللهَ كثيرًا في كل أركانها، فحان وقت الطلب من اللهسبحانه وتعالى؛ لذلك وردت في السُّنَّة النبوية أدعية كثيرة للغاية يقولهاالمُصَلِّي بعد التشهد وقبل أن يُسَلِّم، وسنعرض لها بإذن الله في ثنايا الكتابعند حديثنا عن التشهُّد والتدبُّر فيه.

وكذلك يمكن أن نفهم لماذا جعل الله عزَّ وجلَّالقنوت في صلاة الوتر .. فبعد أن صَلَّيْتَ كثيرًا من الليل، وعظَّمت اللهعزَّ وجلَّ طويلًا في هذه الركعات جاء وقت الطلب والمناشدة.. وتأمَّل صورةً منالطلب الذي تُقَدِّمه إلى الله عزَّ وجلَّ كما رواها لنا الحسن بن عليٍّ ب فقال:علَّمني رسول الله صلى الله عليه وسلم كلماتٍ أقولهنَّ في قُنُوتِ الْوِتْرِ: «اللَّهُمَّ اهْدِنِي فِيمَنْ هَدَيْتَ، وَعَافِنِي فِيمَنْ عَافَيْتَ،وَتَوَلَّنِي فِيمَنْ تَوَلَّيْتَ، وَبَارِكْ لِي فِيمَا أَعْطَيْتَ، وَقِنِيشَرَّ مَا قَضَيْتَ، إِنَّكَ تَقْضِي وَلَا يُقْضَى عَلَيْكَ، وَإِنَّهُ لَايَذِلُّ مَنْ وَالَيْتَ، وَلَا يَعِزُّ مَنْ عَادَيْتَ، تَبَارَكْتَ رَبَّنَاوَتَعَالَيْتَ». فهنابعد صلاة الليل كلها، أو حتى بعد صلاة اليوم كله، نختم عبادة اليوم الطويل بدعاءطويل! نطلب الهداية والمعافاة والموالاة والبركة، ولم يكن ذلك إلَّا بعد تمجيدالله في كل الصلوات السابقة.

اقرأ أيضا:

أدعية التوكل على الله.. كنوز تمنحك العون والتوفيق من الله طوال يومك

اقرأ أيضا:

أذكار المساء .. من قالها وقاه الله من الشرور الخفية

الكلمات المفتاحية

الدعاء السجود أوقات إجابة الدعاء التشهد صلاة الوتر

موضوعات ذات صلة