أخبار

الحسبة كسبانة.. طالما لم تظلم يومًا

آيات الأمل في القرآن وصفة رائعة تحقق لنفسك الأمل.. يكشفها عمرو خالد

8 طرق عملية وفعالة تساعدك علي دعم جهازك المناعي.. تعرف عليها

كيف ينبه الرجال والسيدات الإمام إذا سها في صلاة الجماعة؟.. أمين الفتوى يجيب

دعاء في جوف الليل: اللهم ألّف بين قلوبنا واصلح ذات بيننا واهدنا سبل السلام

7 أسباب شائعة يمكن أن تؤذي عينيك دون أن تدري وكيفية تجنبها

عمرو خالد: الدين يتلخص في ٣ كلمات هامة .. تعرف عليهم

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب لبركة اليوم ادعي به كل يوم الصبح

عمرو خالد يكشف: الثقة واليقين في الله هما جوهر الإيمان

مع آذان الفجر .. توجه إلي ربك بهذا الدعاء كل ليلة

كيف يحقق المؤمن التوازن بين سعيه بالدنيا والاستعداد للآخرة ويجنب نفسه الفتن والمغريات؟

بقلم | خالد يونس | الثلاثاء 25 اغسطس 2020 - 06:30 م
Advertisements

جاء الإنسان إلى الدنيا وهي دار ابتلاء واختبار وعليه أن ينجح في هذا الاختبار حتى يفوز ويسعد في الدار الأبقى والأفضل وهي الدار الآخرة فيدخل جنة ربه ويهنأ فيها خالدًا مخلدًا في نعيم أبدي.

ولكن مغريات الدنيا والفتن فيها كثيرة ويقابلها في حركته وسعيه بالحياة وقد يقع في شباكها فتلهيه عن الاستعداد للآخرة والغاية التي خلق من أجلها فيرسب في الاختبار، ولكن ليس مطلوبًا من المسلم أن يترك الدنيا تمامًا ويتفرغ للعبادة والعمل من أجل الآخرة، بل عليه أن يحقق التوازن بين الأمرين فيسعى لكسب رزقه في الدنيا وينال نصيبه منها، وفي نفس الوقت تكون الآخرة والاستعداد لها نصب عينيه فيجتهد في العبادة وفي طاعة ربه، وإذا كان عليه في بعض المواقف عليه أن يغلب الدنيا أو الآخرة ويختار بينهما فعليه أن يغلب أمر الآخرة فهي خير وأبقى.

توازن يحقق الغاية من الوجود


إن المؤمن الموفَّق يغلِّب آخرتَه على دنياه، ويسير في حياته على ضوء ما رسمه له مولاه، قال جل وعلا: (وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ) [الْقَصَصِ: 77]؛ فالمؤمن يأخذ بالأسباب ويبذل الوسعَ في تحصيل الرزق الحلال، ويعمُر الأرضَ بما يرضي الله -جل وعلا-، يستمتع بدنياه استمتاعا لا يضر بدينه ولا بآخرته، وهذا المعنى هو أحد التفسيرين في قوله -تعالى-: (وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا) يقول ربنا -جل وعلا-: (رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ) [الْبَقَرَةِ: 201]، قال ابن كثير -رحمه الله-: “فجَمَعت هذه الدعوةُ كلَّ خير في الدنيا وصرفت كل شر، فإن الحسنة في الدنيا تشمل كل مطلوب دنيوي من عافية ودار رحبة وزوجة حسنة ورزق واسع، وعلم نافع وعمل صالح ومركب هني وثناء جميل”.


الآخرة خير وأبقى


وإن مَنْ جعَل همَّه الأكبرَ الآخرةَ والعملَ لها كفاه اللهُ هَمَّ دنياه، ومن استولت عليه الدنيا واستولت على قلبه وجعلها همَّه عاش عبدًا أسيرًا لها مفرقَ الهمّ، مشتتَ البالِ، لا يقنع بكثير ولا يسعد بيسير، قال صلى الله عليه وسلم: “مَنْ كَانَتِ الْآخِرَةُ هَمَّهُ، جَمَعَ اللهُ لَهُ شَمْلَهُ، وَجَعَلَ غِنَاهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ، وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا وَهِيَ رَاغِمَةٌ، وَمَنْ كَانَتِ الدُّنْيَا هَمَّهُ، فَرَّقَ اللهُ شَمْلَهُ، وَجَعَلَ فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ، وَلَمْ يُؤْتِهِ مِنَ الدُّنْيَا إِلَّا مَا قُدِّرَ لَهُ” (رواه أحمد، والترمذي، وابن ماجه)، قال العراقي: “إسناده جيد”، وصححه جَمْعٌ من أهل العلم، بحسب موقع "خطباء"..

المسلم شعارُه في هذه الدنيا قوله -جل وعلا-: (قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ) [النِّسَاءِ: 77]، فحينئذ يتخذ من حياته مزرعةً لآخرته، لا يغلِّب عليها دنيا ولا يقدِّم عليها شهوة ولا هوى، استجابةً لقوله -جل وعلا-: (قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنِ اتَّقَى وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلًا) [النِّسَاءِ: 77]، (وَإِنْ كُلُّ ذَلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةُ عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُتَّقِينَ) [الزُّخْرُفِ: 35].

فحر بكل مسلم أن يحذر من الاغترار بهذه الدنيا، وكن على وقاية من الغفلة والشهوة والهوى، قال جل وعلا: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ) [فَاطِرٍ: 5]، (وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ) [الْحَدِيدِ: 20].


الخسارة الكبرى 


ومما لا شك فيه أن من ألهته دنياه عن آخرته واتبع شهوته ولو خالفت شرعَ ربه وقع في الخسارة الكبرى وانتكس في الشقاوة العظمى، قال جل وعلا: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ) [الْمُنَافِقُونَ: 9]، وقال سبحانه: (فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا * إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئًا) [مَرْيَمَ: 59-60].

ويقول صلى الله عليه وسلم: “تَعِسَ عَبدُ الدِّينَارِ وَعَبدُ الدِّرْهَمِ، تَعِسَ عَبْدُ الخَمِيصَةِ، تَعِسَ وَانْتَكَسَ، وَإِذَا شِيكَ فَلاَ انْتَقَشَ، إِنْ أُعْطِيَ رَضِيَ، وَإِنْ مُنِعَ سَخِطَ” أي: المعنى انتكس؛ أي: خاب وشقي ووقع في الخزي والبلاء.


مغريات الدنيا كثيرة 


في هذا الزمن تمكَّنت مغريات الدنيا في قلوب كثير من الناس واشرأبت لملذاتها وشهواتها نفوس كثير من المسلمين، فيجب أن يقف المسلمُ وقفةَ محاسَبَة ليتأمل الحقائق ويتبصر في العواقب (الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا) [الْكَهْفِ: 46]، وفي الحديث: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “مَا لِي وَلِلدُّنْيَا؟ إِنَّمَا مَثَلِي وَمَثَلُ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رَاكِبٍ قَالَ -أي: نام- فِي ظِلِّ شَجَرَةٍ فِي يَوْمٍ صائف ثُمَّ رَاحَ وَتَرَكَهَا” (رواه أحمد والترمذي).

وفي تلك الوصية النبوية سمعَ استجابةٍ وقبولٍ وعملٍ، عن ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: أخذ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بمنكبي فقال: “كُنْ فِي الدُّنْيَا كَأَنَّكَ غَرِيبٌ أَوْ عَابِرُ سَبِيلٍ“، وكان ابن عمر رضي الله عنهما- يقول: “إذا أمسيتَ فلا تنتظر الصباحَ؛ أي: بعمل الآخرة، وإذا أصبحتَ فلا تنتظر المساء، وخذ من صحتك لمرضك ومن حياتك لموتك” (رواه البخاري).

اقرأ أيضا:

الحسبة كسبانة.. طالما لم تظلم يومًا

اقرأ أيضا:

مجمع البحوث الإسلامية يطلق حملة: "فاتبعوه واتقوا" لدحر التعصب الأعمي


الكلمات المفتاحية

الدنيا الآخرة التوازن مغريات الدنيا الاستعداد للآخرة

موضوعات ذات صلة