أخبار

4 طرق للتغلب على قلة الرغبة الجنسية عند الزوج

6 أعراض تدل على اصابتك بحساسية الجلوتين

زنا المحارم.. قصص صادمة تهز المجتمعات العربية.. هذه عقوبته في الإسلام وأسبابه الاجتماعية

الاستثناء في اليمين بميزان الشريعة .. هذه شروطه وهل يوجب الكفارة ؟..مجمع البحوث يوضح

10فوائد مذهلة للكاجو .. تأثيره سحري علي العلاقة الحميمية بين الزوجين

أذكار المساء .. من قالها سبعا كفاه الله ما أهمه من أمر الدنيا والأخرة

آثار جانبية لم تكن معروفة من قبل والسبب تعاطي الفياجرا

حازوا هذه الكرامة من النبي:"عش حميدًا ومت شهيدًا"

دراسة تكشف تدني وفيات الأطفال بسبب كورونا

"فسبح بحمد ربك".. إذا ضاق صدرك في الأسباب فاذهب إلى المُسبِّب (الشعراوي)

كيف تميز بين الكرامة والاستدراج؟.. تعرف على أشهر الفروق

بقلم | محمد جمال حليم | الاثنين 24 اغسطس 2020 - 06:40 م
Advertisements
الكرامة ثابتة وهي تحدث لأولياء الله الذين يتقون الله يطيعونه ويبتعدون عن معصيته.
لكن هناك ليس معنى أن كل من يفعل شيئا خارقا أنه من أولياء الله، فقد يكون استدراجا من الله لعباده.. فما الفرق بين الكرامة والاستدراج؟   
تعريف الكرامة والاستدراج:
الكرامة هي ما ينفع في الدنيا ويرفع في الآخرة، فالله تعالى ينعم على عبده المؤمن في الدنيا بشيء من الكرامة ويوسع عليه بأنواع من الرزق، كالمال والولد والصحة، هذا مع ما يُدخر له في الآخرة من النعيم المقيم؛ فالكرامة إذًا أمر خارق للعادة يظهره الله على يد عبد ظاهر الصلاح، ملتزم بمتابعة النبي صلى الله عليه وسلم، مقترن بصحة الاعتقاد والعمل الصالح، غير مقارن لدعوى النبوة.
 أما الاستدراج فإنه يظهر على يد كافر أو فاسق، وقد سبق لنا بيان ذلك وبيان أن الشفاء الحاصل بفعل الخرافة من الاستدراج، فهو ما ينفع في الدنيا ويضره في الآخرة، فقد يعطي الله تعالى لعبده الكافر أو الفاجر أنواعا من العطايا على ما هو فيه من كفر وفجر استدراجا له وامتحانا لغيره.
الانتفاع بالقرآن:
الثابت أن ما في القرآن من شفاء لا ينتفع به كل أحد، قال ابن القيم: القرآن هو الشفاء التام من جميع الأدواء القلبية والبدنية، وأدواء الدنيا والآخرة، وما كل أحد يؤهل ولا يوفق للاستشفاء به، وإذا أحسن العليل التداوي به ووضعه على دائه بصدق وإيمان، وقبول تام، واعتقاد جازم، واستيفاء شروطه، لم يقاومه الداء أبدا.
فالشفاء هو ما نعتقده في عقلنا الباطن ـ فليس بصحيح، فكم من إنسان اعتقد أن شفاءه في شيءٍ ما فلما استعمله أو فعله لم يُشف، وكم من إنسان جرب أنواعا من العلاج عن غير اقتناع وإنما على سبيل التجربة، فلما استعملها شفي ـ بإذن الله.
شعوذة:
على أنه يلزم أن نعلم أن بعض المبطلين يتظاهر بالمرض أو بالسحر والجنون، ثم يدعي شفاءه بذكر اسم المسيح أو بحمل الصليب، وذلك ترويجا لكفره وشركه وخداعا للسذج من الناس، فلا ينبغي الاغترار بما ينشر من هذه المقاطع، وإن صح شيء منها كان استدراجا ـ كما سبق ـ وقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ أن من الناس من يستغيث بالمخلوق، فتقضى حاجته استدراجا له، قال رحمه الله: والمستغيث بالمخلوقات قد يقضي الشيطان حاجته أو بعضها وقد يتمثل له في صورة الذي استغاث به فيظن أن ذلك كرامة لمن استغاث به، وإنما هو شيطان دخله وأغواه لما أشرك بالله كما يتكلم الشيطان في الأصنام وفي المصروع وغير ذلك ومثل هذا واقع كثيرا في زماننا وغيره.

الكلمات المفتاحية

الكرامة الاستدراج خوارق العادات السحر الشعوذة

موضوعات ذات صلة