أخبار

بعد وفاة طفل مجددا .. مركز الأزهر يطلق صرخة تحذير ضد لعبة "بابجي " ويحدد 10ضوابط لأولياء الأمور لتجنب مخاطرها

صديقي ألحد.. أقاطعه أم استمر معه؟.. عمرو خالد يجيب

أحبك فكان حليمًا عليك .."الله الحليم" هذه هي المعاني والأسرار

علمتني الحياة.. "لا تقل دعوت الله ولم يستجب لي ولكن قل دعوت فاختار الله لي الأفضل"

5 سلوكيات مضرة بعد الأكل .. تعرف عليها

دراسات علمية تؤكد: الزنجبيل يكافح الأمراض ويحسن الصحة الجنسية

راحيل بنت لابان .. أم سيدنا يوسف ..ولماذا غاب ذكرها عن أحسن القصص في القرآن الكريم؟

8 معتقدات خاطئة شائعة عن العلاقة الزوجية الحميمية

ذكر ينير الصدر ويجلي الحزن ويذهب الهم.. ردده بيقين

الطيب :مستعدون لزيادة المنح الدراسية لطلاب البوسنة وكوريا الجنوبية بجامعة الأزهر

حكم ممارسة العادة السرية للمغترب البعيد عن زوجته

بقلم | خالد يونس | الاحد 23 اغسطس 2020 - 08:30 م
Advertisements

        لا يخفى عليكم الزمن الذي نعيشه، وما فيه من مغريات، وأنا متزوج مغترب، وأحاول بقدر ما أستطيع أن أتجنب الفاحشة، إلا أنني مبتلى بالعادة السرية خوفًا من الوقوع في الخطأ، وأنتم تعلمون جيدًا أنه لا حيلة للرجوع وترك الغربة، فقد شرّدونا وآذونا، وقطعوا جميع السبل، فهل من سبيل في ذلك؟


الجواب:


 قال مركز الفتوى بإسلام ويب: نسأل الله أن يتوب عليك، وأن يصرف عنك السوء والفحشاء، والعادة السرية محرمة، فنوصيك بالبعد عن العادة السرية، والإقلاع عنها.

ولا تسوِّغ لنفسك الاستمناء بحجة الغربة؛ فالغربة والبعد عن الزوجة لا يبيح الاستمناء.

مركز الفتوى كان قال في فتوى سابقة: الحالة التي يرخّص فيها في الاستمناء -عند بعض العلماء- هي إذا خشي الشخص الوقوع في الفاحشة، إن لم يفعل العادة السرية؛ فحينئذ له أن يفعلها؛ من باب دفع أعلى المفسدتين بارتكاب أدناهما، فإن لم يكن من سبيل للهجرة منها فاتق الله واصبر عن كل عادة سيئة، ومن ذلك الاستمناء فهو عادة قبيحة وسبب لكثير من الأضرار ، وإذا دار الأمر بين الاستمناء والوقوع في الزنا فقد رخص بعض أهل العلم في الاستمناء في هذه الحالة ارتكابا لأدنى المفسدتين.

قال الشيخ ابن عثيمين في الشرح الممتع عند قول الحجاوي في زاد المستقنع: (ومن استمنى بيده بغير حاجة عزر). قوله: بغير حاجة أي: من غير حاجة إلى ذلك، والحاجة نوعان: أولاً: حاجة دينية. ثانياً: حاجة بدنية، أما الحاجة الدينية فهو أن يخشى الإنسان على نفسه من الزنا، بأن يكون في بلد يتمكن من الزنا بسهولة، فإذا اشتدت به الشهوة، فإما أن يطفئها بهذا الفعل، وإما أن يذهب إلى أي مكان من دور البغايا ويزني، فنقول له: هذه حاجة شرعية؛ لأن القاعدة المقررة في الشرع أنه يجب أن ندفع أعلى المفسدتين بأدناهما، وهذا هو العقل، فإذا كان هذا الإنسان لا بد أن يأتي شهوته، فإما هذا وإما هذا، فإنا نقول حينئذٍ: يباح له هذا الفعل للضرورة.

 أما الحاجة البدنية، فأن يخشى الإنسان على بدنه من الضرر إذا لم يُخرج هذا الفائض الذي عنده؛ لأن بعض الناس قد يكون قوي الشهوة، فإذا لم يخرج هذا الفائض الذي عنده فإنه يحصل به تعقد في نفسه، ويكره أن يعاشر الناس وأن يجلس معهم، فإذا كان يخشى على نفسه من الضرر فإنه يجوز له أن يفعل هذا الفعل؛ لأنها حاجة بدنية، فإن لم يكن بحاجة، وفعل ذلك فإنه يعزر، أي: يؤدب بما يردعه]. اهـ. ولا تتساهل في اللجوء إلى الاستمناء لأدنى سبب، بل اعمل على اتقائه ما أمكنك.

اقرأ أيضا:

هل الدال على الخير يأخذ نفس ثواب الفاعل تماما بتمام؟

اقرأ أيضا:

زوجي يمنعني من زيارة والدي المريض متذرعا بأسانيد شرعية .. ماذا أفعل ؟


الكلمات المفتاحية

العادة السرية الاستمناء الفتن الغربة

موضوعات ذات صلة