أخبار

إهداء لكل من يعزم على التوبة: قصة العاصي والمطر ‬.. يسردها عمرو خالد

فتاة لـ"عمرو خالد": أبي وأمي من الشخصيات الصعبة جدا.. ما العمل؟

دعاء في جوف الليل: اللهم فرّج همّي بجودك وعطائك وأزل كربتي بسلطنتك واقتدارك

هل تعاني من مشاكل جلدية؟.. إليك 5 فوائد مثبتة علمياً لفيتامين سي للعناية بالبشرة

كيف يمكن أن ‫تعالج القلق في حياتك؟.. عمرو خالد يجيب

حديث قدسي يريح نفسك ويطمئن فؤادك .. يكشفه عمرو خالد

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب لقضاء الديون

هل يجوز للبنت أن تعرض نفسها للزواج عبر مواقع التواصل؟.. الأزهر للفتوى يجيب

هكذا نستطيع تحصين الأسرة المسلمة من مخاطر عصر المعلومات..دور محوري للأباء والأمهات في مواجهة تداعياته

تعرّف علي معني اسم الله القابض الباسط.. هذه هي المعاني والأسرار

في حادث الهجرة.. لماذا " لا تحزن" وليس "لا تخف"؟

بقلم | عامر عبدالحميد | الخميس 20 اغسطس 2020 - 09:44 ص
Advertisements

تمتلأ السيرة النبوية العطرة خاصة في درس الهجرة النبوية بالدروس الإيمانية العظيمة، التي توقظ القلوب، وتحيي في النفوس التضحية واليقظة والتوكل لأجل الدين، وما بذله الرسول وصحبه الكريم في تثبيت ونشر هذا الدين.
ففي حادث الهجرة عندما رأى أبو بكر رضي الله عنه وصول أصحاب القافة واستقصاء الأثر إلى الغار، اشتد حزنه على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقال إن قتلت فإنما، أنا رجل واحد وإن قتلت أنت هلكت الأمة فعندها قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تحزن إن الله معنا".

اقرأ أيضا:

صحابي سرقت الجن تمره.. ماذا حدث؟

لماذا لا تحزن ولم يقل لا تخف؟



يقول الإمام السهيلي : ألا ترى كيف قال لا تحزن ولم يقل لا تخف؟
لأن حزنه على رسول الله - صلى الله عليه وسلم شغله عن خوفه على نفسه ولأنه أيضا رأى ما نزل برسول الله صلى الله عليه وسلم من النصب وكونه في ضيقة الغار مع فرقة الأهل ووحشة الغربة وكان أرق الناس على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأشفقهم عليه فحزن لذلك.
 وقد روي أنه قال نظرت إلى قدمي رسول الله - صلى الله عليه وسلم في الغار وقد تفطرتا دما، فاستبكيت، وعلمت أنه عليه السلام لم يكن تعود الحفاء والجفوة.
 وأما الخوف فقد كان عنده من اليقين بوعد الله بالنصر لنبيه، ما يسكن خوفه وقول الله تعالى: " فأنزل الله سكينته عليه".
يقول أكثر أهل التفسير: يريد على أبي بكر وأما الرسول فقد كانت السكينة عليه وقوله " وأيده بجنود لم تروها" وأن الهاء في أيده راجعة على النبي والجنود الملائكة أنزله عليه في الغار فبشروه بالنصر على أعدائه فأيده ذلك وقواه على الصبر.
ويضيف السهيلي: وقد قيل " وأيده بجنود لم تروها"، يعني: يوم بدر وحنين وغيرهما من مشاهده وقد قيل الهاء راجعة على النبي عليه السلام في الموضعين جميعا وأبو بكر تبعل ه فدخل في حكم السكينة بالمعنى.
 وأوضح أنه كان في مصحف حفصة "فأنزل الله سكينته عليهما" وقيل إن حزن أبي بكر كان عندما رأى بعض الكفار يبول عند الغار فأشفق أن يكونوا قد رأوهما، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: "لا تحزن فإنهم لو رأونا لم يستقبلونا بفروجهم عند البول ولا تشاغلوا بشيء عن أخذنا".


الكلمات المفتاحية

الهجرة لا تحزن لماذا لا تحزن ولم يقل لا تخف؟

موضوعات ذات صلة