أخبار

صديقي ألحد.. أقاطعه أم استمر معه؟.. عمرو خالد يجيب

أحبك فكان حليمًا عليك .."الله الحليم" هذه هي المعاني والأسرار

علمتني الحياة.. "لا تقل دعوت الله ولم يستجب لي ولكن قل دعوت فاختار الله لي الأفضل"

5 سلوكيات مضرة بعد الأكل .. تعرف عليها

دراسات علمية تؤكد: الزنجبيل يكافح الأمراض ويحسن الصحة الجنسية

راحيل بنت لابان .. أم سيدنا يوسف ..ولماذا غاب ذكرها عن أحسن القصص في القرآن الكريم؟

8 معتقدات خاطئة شائعة عن العلاقة الزوجية الحميمية

ذكر ينير الصدر ويجلي الحزن ويذهب الهم.. ردده بيقين

الطيب :مستعدون لزيادة المنح الدراسية لطلاب البوسنة وكوريا الجنوبية بجامعة الأزهر

أسهل وأرخص وصفة من مطبخك لترطيب البشرة بمكونات طبيعية

اعتبرها إشارة لك .. بعد اليأس "الجبر قادم"

بقلم | عمر نبيل | الاربعاء 19 اغسطس 2020 - 10:07 ص
Advertisements

يقول أحد الحكماء: «قد يتركك الله للأيام تأكل جدران قلبك يأساً دون إجابة ، لأنه يعلم مدى حلاوة الجبر بعد اليأس فيكتب لك أجر الصبر ، ثم يذيقك حلاوة الجبر».. اعتبرها إشارة لك.. ولا تتردد في فهمها، فكثير من الناس، يتعرض لانتكاسات، وما أكثرها هذه الأيام، لكن باالصبر تصل للمرحلة التي ينتظرها كل إنسان، وهي جبر الخاطر، وممن؟!.. من الله عز وجل الذي يقول: «وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى » (الضحى: 5).. صحيح الآية الكريمة نزلت في حق النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، لكن وما الذي يمنع من أن يعطينا المولى عز وجل حتى نرضى؟.. فهو القادر على كل شيء، ولا يمنعه شيء مهما كان.


الله دائمًا بجانبك


عزيزي المسلم، كن موقنًا دائمًا أن الله عز وجل بجوارك، يجبر خاطرك، يستمع لدعائك، تناجيه فقط فيجيبك، تسأله في جوف الليل فيعطيك، فإذا وصل الأمر لهذه الدرجة من اليقين في الله عز وجل، وصلت إلى الدرجة التي تجد الله عز وجل يجبر خاطرك ربما حتى من دون أن تسأله، لكن إياك أن تتردد لحظة في أن تسأله سبحانه وتعالى ما تريد وما تشاء، وأنت على يقين بالإجابة، فهذا النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم كان دائمًا ما يسأل الله سبحانه أن يجبر بخاطره، فكان يقول بين السجدتين: «اللهم اغفر لي وارحمني، واهدني واجبرني وارزقني».

اقرأ أيضا:

بعد وفاة طفل مجددا .. مركز الأزهر يطلق صرخة تحذير ضد لعبة "بابجي " ويحدد 10ضوابط لأولياء الأمور لتجنب مخاطرها


جبر الله


دائمًا ما تجد الله سباقًا في جبر الخواطر، وهذا نبي الله يوسف عليه السلام، يرى بعينيه كيف أن أخوته يلقونه في غيابات الجب فيحزن حزنًا شديدًا، فيأتيه جبر الله له، قال تعالى: «فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَتِ الْجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ » (يوسف: 15).

وهذا نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم، يخرج حزينًا مهمومًا من مكة، ويقول قولته الشهيرة«والله إنكِ أحب بلاد الله إلي، ولولا أن قومك أخرجوني ما خرجت»، فينزل الله عز وجل قرآنا سيظل يتلى حتى يوم القيامة في جبر لخاطره عليه الصلاة والسلام، قال تعالى: «إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ مَنْ جَاءَ بِالْهُدَى وَمَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ » (القصص: 85)، وهو وعد بالعودة مجددًا كي يريح قلبه الشريف.

الكلمات المفتاحية

اليأس جبر الله الله دائمًا بجانبك

موضوعات ذات صلة