أخبار

هل يسقط بر الوالدين إذا كانا يؤذيان أبنائهما ويطلبان منهم ما لا يجوز ؟

الزيوت الطبيعية وزبدة الشيا لشعر كيرلي صحي ولامع

بالفيديو.. استمع إلى أصوات مذهلة لأعمدة الخلق في مركز مجرة درب التبانة

ارتكبت الفاحشة وأخشي علي أولادي من عقاب الله لهم بجريمتي ..ماذا أفعل ؟

7أعراض جديدة للإصابة بفيروس كورونا .. الموجة الثانية قد تكون أكثر خطورة

صحابي سرقت الجن تمره.. ماذا حدث؟

أذكار المساء .. من قالها وقاه الله من الشرور الخفية

دراسة تحذر من انتشار غزو الدبابير الآسيوية العملاقة عالميا!

ماهو الوهن الذي حذر منه النبي وماهو علاجه؟

ليلة الجمعة.. 5 دقائق في عشق الحبيب

الصدقة الأعظم أجرًا

بقلم | عمر نبيل | الثلاثاء 18 اغسطس 2020 - 10:47 ص
Advertisements



الأيام الماضية، أكثر فيها المسلمون من الصدقة، بين الذبائح في عيد الأضحى، وبين المساهمة في بناء المستشفيات، وغيرها من أمور الخير، ومؤكد كل إنسان يتصدق يتمنى لو أن صدقته هذه تكون الأعظم أجرًا.. فما هي الصدقة الأعظم أجرًا.. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أي الصدقة أعظم أجراً؟ قال: «أن تصدق وأنت صحيح شحيح تخشى الفقر وتأمل الغنى، ولا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم قلت لفلان كذا ولفلان كذا وقد كان لفلان».. والمعنى أن تتصدق وأنت تتمنى الغنى ويدفعك الشيطان لاكتناز المال طمعًا في الغنى، ومع ذلك تقاوم كل ذلك وتتصدق به تقربًا إلى الله تعالى.


أن تكون صاحب اليد العليا


فأن تكون صاحب اليد العليا، حينها تكون الأفضل عند الله عز وجل، تأكيدًا لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أفضل الصدقة أو خير الصدقة عن ظهر غنى، واليد العليا خير من اليد السفلى، وابدأ بمن تعول»، فإنك أن تضع اللقمة في فم امرأتك لهي صدقة عظيمة، وإن أنفقت برعاية جيدة على أولادك ولم تبخل، وعملت بجد لتربيتهم على أحسن ما يكون، لهو الفضل كله.. كل ذلك تفعله وأنت لا تخشى الفقر، حينها سيكون تصرفك تبعًا لما جاء به النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، الذي قيل فيه إنه كان ينفق من لا يخشى الفقر أبدًا.

اقرأ أيضا:

ماهو الوهن الذي حذر منه النبي وماهو علاجه؟

لا تنتظر مرحلة الحلقوم


الحديث الشريف يبين أن المتصدق لا ينتظر حتى يأتيه الموت، فيقول لفلان كذا وكذا، وإنما يخرج حقوق الناس أولا بأول، قال تعالى: «فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ * وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ » (الواقعة: 83، 84)، البعض ينتظر حتى آخر لحظة، ويتصور أن الموت لن يأتيه بغتة، فيخرج ما للناس حينها، لكن هيهات، من لا ينتظر ولا يخشى الفقر، وإنما يخشى الله في حقوق الناس، فإنما هذا هو الذي يأتيه الموت وليس عليه شيء، وهذا يكون الأعظم أجرًا، لأنه أخرج حقوق الناس في ميقاتها، قال الله تعالى: « وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ * وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ » (المنافقون: 10، 11).

الكلمات المفتاحية

أن تكون صاحب اليد العليا الصدقة الأعظم أجرًا حقوق الناس

موضوعات ذات صلة