أخبار

لم تعطني الحياة ما أستحق رغم اجتهادي وذكائي

حتى لا تضيع موهبتك وتستغلها بشكل سيئ؟

"عمر" يواجه "صهيب الرومي" بهذه المفاجأة.. فماذا كان رده؟

كيف تعالج الحمى بدون أدوية؟

أشك في خيانة زوجتي فهل من حقي الاستعانة بالوسائل العلمية لإثبات جريمة الزنا؟

لماذا الصلاة عماد الدين ولماذا هي الركن الوحيد الذي لايسقط عن المسلم؟ (الشعراوي يجيب)

ظلم العباد قاس ويستمر أثره لسنوات.. كيف أتعامل معه؟

كيف أتعامل مع الرجل النكدي كثير الصراخ؟

برنامج خبيث يسرق كلمات المرور لمستخدمي (هواتف Android) من 226 تطبيقًا

"ألاوي".. هؤلاء الذين يحبهم الله ويؤذيهم الناس

عزيزي المسلم.. دع سرك بين اثنين واحرص على اثنين وارض اثنين

بقلم | عمر نبيل | الاحد 16 اغسطس 2020 - 09:19 ص
Advertisements

يقول الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه: «‏ دع سرك بين اثنين ..نفسك وربك.. واحرص في الدنيا على رضى اثنين.. أمك وآباك.. واستعن بالشدائد باثنتين الصبر والصلاة.. ‏ ولاتخف من اثنين الرزق والموت.. لأنهما بيد الرحمن.. واثنتان لا تذكرهما أبدًا إحسانك للناس وإساءة الآخرين إليك.. ‏واثنتان لا تنسهما أبدًا.. الله والدار الآخرة».. نصائح من ذهب يرويها أحد أهم الرجال حول الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم.. لذا وجب على كل مسلم أن يعمل بما فيها، لأنه من عمل بها لاشك نجا مهما كانت الشدائد، وفاز مهما كانت المطبات والصعاب.


نصائح من ذهب


الإسلام من الأديان التي اهتمت بشكل خاص بالنصائح اليومية، لإعانة الناس على أسباب الحياة ومصاعبها، ومن ذلك أن تختار صديقك جيدًا ، فالمرء على دين خليله، وكما بين النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «إنما مثل الجليس الصالح وجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك، وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحاً طيبة، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تجد منه ريحاً منتنة».. وما ذلك إلا لأن الصديق هو الذي سيحفظ لك سرك، ويعينك على بر والديك، ويكون لك سندك في الدنيا، وبالتأكيد يأخذ يدك إلى الجنة في الآخرة، وأخلاقه هي التي تحدد لك كيف تتصرف مع الناس، لأنك بالتأكيد ستتأثر به.. هذا كله فضلا عن أنه سيعينك على نفسك وهواك والشيطان.

اقرأ أيضا:

"ألاوي".. هؤلاء الذين يحبهم الله ويؤذيهم الناس


نصائح نبوية


النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، لم يترك فرصة إلا وأعطى صحابته العديد من النصائح التي تعينهم على الدنيا، ومن ثم تكن لهم طريقًا منيرًا إلى الجنة، ومن ذلك، عن ابن عمر ابن الخطاب رضي الله عنهما، أنه قال : أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنكبي فقال : « كن في الدنيا كأنك غريب ، أو عابر سبيل » ، وكان ابن عمر رضي الله عنهما يقول : « إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح ، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء ، وخذ من صحتك لمرضك ، ومن حياتك لموتك ».


فاحرص عزيزي المسلم، أن تأخذ من الدنيا ما يفيدك وينفع دنيويًا وأخرويًا، فإن كانت الدنيا وراء ظهرك، جعل الله غناك في قلبك، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من كانت الآخرة همه ، جعل الله غناه في قلبه ، وجمع له شمله ، وأتته الدنيا وهي راغمة ».

الكلمات المفتاحية

الإمام علي بن أبي طالب نصائح نبوية دع سرك بين اثنين

موضوعات ذات صلة