أخبار

وقعت في الحرام أثناء سفر زوجي.. هل أخبره وأطلب الطلاق؟

اللاءات التسعة في سورة ”الكهف.. تعرف عليها لتصحيح منهج حياتك والفوز بالجنة

مركز الأزهر العالمي للفتوي يطلق مشروع "قرة عين " لتنمية مهارات الأبناء

4 ارشادات لتحسين جودة مذاكرة الأبناء

رؤيا جنازة في المنام .. هل هو إنذار بقرب موتي؟

5أسباب تجعل المرأة المؤمنة في الجنة أفضل من الحور العين .. تعرف عليها

أدعية التوكل على الله.. كنوز تمنحك العون والتوفيق من الله طوال يومك

الميكروب السبحي يسبب آلاما حادة .. تعرف على أهم أعراض الإصابة به

لماذا رفض الرسول زواج السيدة فاطمة لأبي بكر وعمر؟

8 مهارات لنجاح العمل الجماعي.. تعرفي عليها

احذر: يا من تغتاب الناس.. انتظر وعيد الله لك

بقلم | عمر نبيل | الاربعاء 12 اغسطس 2020 - 01:08 م
Advertisements


للأسف كثر في زماننا هذا، الغيبة، وهي صفة مذمومة، جرمها وحرمها الإسلام، ومع ذلك ترى كثيرًا من الناس في مجالسهم لا ينتهون عن ذكر آخرين بما يكرهون، فهل هؤلاء يدركون أنهم ينتظرهم وعيد الله لا محالة..


هنا لابد للجميع أن يتدبر قوله تعالى: «وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ» (1).. فلو توقفنا على معنى الآية كلمة - كلمة.. سنجد أن (ويل) تعني أنها (كلمة خزي وعذاب ووعيد، وقيل: واد في جهنم).. أما (الهمزة) فقيل هي: الطعن في الوجه.. بينما (اللمز) هو: الطعن من وراء الظهر أي (من الخلف).. وقيل العكس. وقيل: الهماز هو: الطاعن بالقول، واللماز هو: الطاعن بالفعل، وقيل: اللمزة هي: الطعان في الأنساب خاصة، وقيل غير ذلك.. إذن كل المعاني تردي إلى وقوع ضرر بالناس، ومن ثم فإن الله لا يمكن أن يمرر حقوق الناس هكذا.. وبالتالي من وقع في عرض غيره فعليه أن ينتظر وعيد الله له.


أعراض الناس


فيا من تتلذذ بأعراض الناس، اعلم يقينًا أن معنى الهمز واللمز، شاعا في الطعن في أعراض الناس والكلام بما يسوؤهم.. ومن ثم فإن الواقع في أعراض الناس، أو المؤذي لهم بلسانه وأفعاله سواء كان ذلك في حضورهم أو من ورائهم بالطعن والسب وألوان الأذى المختلفة، ليظهر عيوبهم ولو على سبيل التقليد لأقوالهم وأفعالهم وحركاتهم، بالسخرية منهم، فإنه لاشك متوعدًا بعذاب الله وعقابه، فعلى كل إنسان أن يحفظ نفسه من خطوات الشيطان وأن يحرص على سلامة الناس من أذاه.

اقرأ أيضا:

اللاءات التسعة في سورة ”الكهف.. تعرف عليها لتصحيح منهج حياتك والفوز بالجنة


كل ما تقوله يكرهه أخوك


عزيزي المسلم، اعلم يقينًا أن كل ما تقوله في حق أخيك المسلم، إنما هو يكرهه، ويرفضه، فاحذر الوقوع فيه، فقد روى الإمام مسلم في صحيحه، عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه: «أتدرون ما الغيبة».. فقالوا: الله ورسوله أعلم، فقال عليه الصلاة والسلام: «الغيبة هي ذكرك أخاك بما يكره».. قيل: أفرأيت إن كان في أخي ما نقول، فقال صلى الله عليه وسلم: «إن كان فيه ما تقول فقد اغتبه، وإن لم يكن فيه فقد بهته»، لذلك جاء النهي في القرآن صريحًا وواضحًا ومباشرًا، قال تعالى: «يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ » (الحجرات: 12).

الكلمات المفتاحية

أعراض الناس الغيبة والنميمة الخوض في الأعراض

موضوعات ذات صلة