أخبار

أذكار المساء .. من قالها عشرا استجاب الله له دعاءه

لم تعطني الحياة ما أستحق رغم اجتهادي وذكائي

حتى لا تضيع موهبتك وتستغلها بشكل سيئ؟

"عمر" يواجه "صهيب الرومي" بهذه المفاجأة.. فماذا كان رده؟

كيف تعالج الحمى بدون أدوية؟

أشك في خيانة زوجتي فهل من حقي الاستعانة بالوسائل العلمية لإثبات جريمة الزنا؟

لماذا الصلاة عماد الدين ولماذا هي الركن الوحيد الذي لايسقط عن المسلم؟ (الشعراوي يجيب)

ظلم العباد قاس ويستمر أثره لسنوات.. كيف أتعامل معه؟

كيف أتعامل مع الرجل النكدي كثير الصراخ؟

برنامج خبيث يسرق كلمات المرور لمستخدمي (هواتف Android) من 226 تطبيقًا

الإحباط بعد فشل السعي.. طبيعي فلا تنزعج

بقلم | عمر نبيل | الاحد 09 اغسطس 2020 - 01:57 م
Advertisements


أحيانا تمر على الإنسان لحظات إحباط تعجزه عن أن يتحرك من مكانه.. وحينها يكون غير قادر على تحديد ما به، هل هو عدم رضا أم قلة إيمان؟!.. فأن تشعر بالإحباط بعد سعي لم تصل بعده إلى النتيجة المرجوة .. فهذا أمر طبيعي .. لكن لو قاومت هذا الإحباط إذن ستكون في مكانة أخرى غير التي عليها غالبية البشر.


هذه الآية الكريمة نزلت بعد هزيمة المسلمين في غزوة أحد ..، قال تعالى: «الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ ۚ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ».. رغم أنهم (كانوا محبطين ) وبرغم أن فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم.. لكنها مشاعر إنسانية طبيعية !..


الاستجابة لله والرسول


سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام طلب منهم التحرك حتى لا ينتشر بينهم (أنهم مكسورون) فيكونوا عُرضة للغزو من القبائل، وحتى لا يتركهم في حالة الانكسار هذه.. ومع ذلك برغم إحباطهم وأوجاعهم وآلامهم .. استجابوا لله وللرسول كما بينت الآية الكريمة.


وبرغم أنه تم تهديدهم وتخويفهم من الناس وما الذي من الممكن أن يتعرضوا له: «الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ ».. لكن تأثير هذا الأمر عليهم كان: «فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ».. فكانت هذه هي النتيجة المرجوة: « فَانقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ».



سلبية السعي


اعلم عزيزي المسلم، أنك كثيرًا ما تسعى ولا تصل لما تريد، وكثيرًا ما تتمنى أن تحقق أمرًا ما ولا يتحقق.. لكن مقاومتك لمشاعرك السلبية هذه إنما هي رضا وثقة في الله عز وجل تخرج أحسن ما فيك .. وتجعلك تتعامل بحسابات مختلفة..


كل هذا لن تأتيك القدرة على أن تفعله دون أن يكون لديك هدف أكبر تسعى لأجله .. هذا الهدف هو رفضك أن تنتهي حياتك في أحزان واحباطات وراء بعضها البعض، وأنت لم تقدم حتى الآن دورك في الحياة الذي طلبه منك الله عز وجل .. وليس دورك الذي تريده وأحلامك التي تتمناها وتتعب جدًا لغيابها .. عليك أن تفعل كل ما تريد لكن بشرط الاستجابة لمنهج الله والتوكل عليه وأن تربط حياتك بهدف أكبر تكون مركزيتك فيه الله عز وجل وفقط.

الكلمات المفتاحية

الاستجابة لله والرسول سلبية السعي الإحباط بعد فشل سعيك

موضوعات ذات صلة