أخبار

دعاء في جوف الليل: ربّ لا تحجب دعوتي.. ولا تردّ مسألتي

اصبر علي الأحزان بقصة يوسف عليه السلام.. يسردها عمرو خالد

هل حلوى المولد النبوي أصنام ولا يجوز التهادي بها؟.. "الإفتاء" تجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء النبي المستجاب لتفريج الكرب والهم وقضاء الحوائج

عمرو خالد يكشف: النبي غنيًا وليس فقيرًا.. وهذه هي مصادر أمواله؟

جوجل تطلق صرخة تحذير ينتحلون صفة مكافح الفيروسات "مكافي "

تخطط لإنقاص وزنك؟.. إليك 5 قواعد هامة لوجبة إفطار صحية ستساعدك علي تحقيق هدفك

عمرو خالد: وعود النبي لأصحابه كلها تحققت.. فهل تصدق وعوده لك

علمني النبي.. "الأخلاق عبادة لا تنقطع غير محدودة بزمان أو مكان"

8 فوائد عظيمة لصحتك بتناول "الجرانولا"

عودة صلاة الجمعة.. كيف تتهيئ إليها حتى لا تضيع مجددًا من بين أيدينا

بقلم | أنس محمد | السبت 08 اغسطس 2020 - 10:39 ص
Advertisements

يشتاق الملايين من المسلمين في مصر والعالم العربي والإسلامي، لعودة صلاة الجمعة بالمساجد، بعد توقف أكثر من أربعة شهور، حيث يعد يوم الجمعة من الأيام الفضيلة والمستحب الدعاء فيه، كما أن صلاة الجمعة من الشعائر الدينية التي يواظب عليها المسلمون في كافة أنحاء العالم.

وعرضت "الفضائية المصرية"، تقريرًا تلفزيونيًا بعنوان "لجنة إدارة أزمة كورونا تبحث خطط الأوقاف لاستئناف صلاة الجمعة بالمساجد"، مصحوبا بتساؤلات عديدة حول آلية تنظيمها والضوابط اللازمة لضمان منع انتشار فيروس كورونا، خاصة وأن صلاة الجمعة تشهد ازدحاما وتكدسًا مع حرص المصريين على الحضور بكثافة لإقامة الفريضة الأسبوعية، ما يجعل المساجد ممتئلة بالمصلين.

الأمر الذي دفع نواب البرلمان، إلى مطالبة دار الإفتاء المصرية ووزارة الأوقاف، بحسم ما إذا كان للمصلي رخصة التغيب عن صلاة الجمعة وأدائها بالمنزل ظهرًا، أم هي فرض ولا مجال للحيد عن ذلك، تزامنا مع عودة صلاة الجمعة.

وأعلنت "الأوقاف"، أنها تستعد لتقديم دراسة آليات وضوابط العودة التدريجية لصلاة الجمعة إلى لجنة إدارة أزمة كورونا بمجلس الوزراء في اجتماعها المقبل، والتي طالبت المصلين بضرورة الالتزام بالضوابط والإجراءات المعلنة والمتبعة فيما يتعلق بصلاة الفروض الخمس في المساجد بشكل عام، والالتزام بصلاة الجمعة ظهرا في المنازل.

فضل يوم الجمعة


وعَنْ أبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «خَيْرُ يَوْمٍ طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ يَوْمُ الجُمُعَةِ فِيهِ خُلِقَ آدَمُ، وَفِيهِ أدْخِلَ الجَنَّةَ، وَفِيهِ أُخْرِجَ مِنْهَا، وَلا تَقُومُ السَّاعَةُ إِلا فِي يَوْمِ الجُمُعَةِ». أخرجه مسلم.

وَعَنْ أبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أنَّ رَسُولَ قالَ: «الصَّلَوَاتُ الخَمْسُ، وَالجُمُعَةُ إِلَى الجُمُعَةِ، كَفَّارَةٌ لِمَا بَيْنَهُنَّ، مَا لَمْ تُغْشَ الكَبَائِرُ». أخرجه مسلم.



ما يسن يوم الجمعة من الأفعال:


يسن للمسلم الذي تلزمه الجمعة ما يلي:

-الاغتسال

-الطيب، ولبس أحسن الثياب

-التبكير للجمعة، والمشي إلى المسجد

-الصلاة في الصف الأول

-الاشتغال بالنوافل.

-الحرص على التباعد الاجتماعي بين المصلين وبعضهم بعضا

-ترك مسافة كافية بينك وبين أخيك لتجنب العدوى

-عدم التزاحم في الدخول أو الخروج والانتظار حتى يكون الباب خاليا من المصلين

عَنْ سَلْمَانَ الفَارِسِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: «لا يَغْتَسِلُ رَجُلٌ يَوْمَ الجُمُعَةِ، وَيَتَطَهَّرُ مَا اسْتَطَاعَ مِنْ طُهْرٍ، وَيَدَّهِنُ مِنْ دُهْنِهِ، أوْ يَمَسُّ مِنْ طِيبِ بَيْتِهِ، ثُمَّ يَخْرُجُ فَلا يُفَرِّقُ بَيْنَ اثْنَيْنِ، ثُمَّ يُصَلِّي مَا كُتِبَ لَهُ، ثُمَّ يُنْصِتُ إذَا تَكَلَّمَ الامَامُ، إلا غُفِرَ لَهُ مَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الجُمُعَةِ الأُخْرَى». أخرجه البخاري.

وَعَنْ أبِي هُرَيْرَةَ رَضيَ اللهُ عَنهُ أنَّ رَسُولَ قَالَ: «مَنِ اغْتَسَلَ يَوْمَ الجُمُعَةِ غُسْلَ الجَنَابَةِ ثُمَّ رَاحَ، فَكَأنَّمَا قَرَّبَ بَدَنَةً، وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الثَّانِيَةِ، فَكَأنَّمَا قَرَّبَ بَقَرَةً، وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الثَّالِثَةِ، فَكَأنَّمَا قَرَّبَ كَبْشاً أقْرَنَ، وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الرَّابِعَةِ فَكَأنَّمَا قَرَّبَ دَجَاجَةً، وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الخَامِسَةِ فَكَأنَّمَا قَرَّبَ بَيْضَةً، فَإذَا خَرَجَ الإمَامُ حَضَرَتِ المَلائِكَةُ يَسْتَمِعُونَ الذِّكْرَ». متفق عليه.

وَعَنْ أَوْس بْن أَوْسٍ الثقَفِيّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ يَقُولُ: «مَنْ غَسَّلَ يَوْمَ الجُمُعَةِ وَاغْتَسَلَ ثمَّ بَكَّرَ وَابْتَكَرَ وَمَشَى وَلَمْ يَرْكَبْ وَدَنَا مِنَ الإمَامِ فَاسْتَمَعَ وَلَمْ يَلْغُ كَانَ لَهُ بكُلِّ خُطْوَةٍ عَمَلُ سَنَةٍ أَجْرُ صِيَامِهَا وَقِيَامِهَا». أخرجه أبو داود والترمذي.

اقرأ أيضا:

كيف يرضى الله عني؟.. هذه أبسط الوسائل


فضل صلاة الجمعة:




عَنْ أبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «مَنِ اغْتَسَلَ، ثُمَّ أتَى الجُمُعَةَ فَصَلَّى مَا قُدِّرَ لَهُ، ثُمَّ أنْصَتَ حَتَّى يَفْرُغَ مِنْ خُطْبَتِهِ، ثُمَّ يُصَلِّي مَعَهُ، غُفِرَ لَهُ مَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الجُمُعَةِ الأخْرَى، وَفَضْلُ ثَلاثَةِ أيَّامٍ». أخرجه مسلم.

 دعاء خطبة يوم الجمعة


الدعاء مستحب بشكل عام في يوم الجمعة، وخاصة أثناء الخطبة كما ذُكر في مذهب الشافعية، وفي المذاهب الأخرى هو واجب وركن من أركان الخطبة، ولا تصح الخطبة إلا فيه.

ويدعو الإمام للمسلمين لمشروعيته كما كان الرسول عليه الصلاة والسلام يدعو للمسلمين وللمسلمات.

ينبغي التنويع في الدعاء أي لا يلتزم بدعاء معين، وبعد الانتهاء من الدعاء يقيم الإمام الصلاة وهي عبارة عن ركعتين وليس أربع ركعات كما في صلاة الظهر.

الكلمات المفتاحية

صلاة الجمعة دعاء خطبة يوم الجمعة .ما يسن يوم الجمعة من الأفعال فضل يوم الجمعة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled يشتاق الملايين من المسلمين في مصر والعالم العربي والإسلامي، لعودة صلاة الجمعة بالمساجد، بعد توقف أكثر من أربعة شهور، حيث يعد يوم الجمعة من الأيام الفض