أخبار

نذرت أن أعصي الله وتبت فكيف أخرج من الإثم؟

عمرو خالد يكشف: كيف تتوب من ذنب متكرر؟.. 3 خطوات لتوبة نصوحة

لتحقيق المنهجيّة المنضبطة .. مركز الأزهر العالمي للفتوى ينشئ "بنك إلكترونيّ"

عمرو خالد: عامل أبناءك على طريقة رسولنا المصطفى.. هذا ما فعل

دعاء في جوف الليل: نسألك يارب شفاءك لمن مسّه الضر.. ورحمتك لمن ضمّه القبر

‫ كيف تتعامل مع أبوك وأمك بطريقة نموذجية؟.. عمرو خالد يجيب

ما هي المواقيت المكروه فيها الصلاة؟.. "الإفتاء" تجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب يحفظك في الدنيا والاخرة

عمرو خالد يكشف: مكونات الإنسان الخمسة وطرق اشباعهم

دعاء أثناء صلاة الفجر .. احرص عليها ييسر الله لك أمرك

حين يكون الباطل جليًا.. ولا يراه الناس!

بقلم | عمر نبيل | الثلاثاء 04 اغسطس 2020 - 01:21 م
Advertisements


أتدري عزيزي المسلم، حين يكون الحق واضحًا وضوح الشمس، وبعض الناس لا تراه أبدًا، أو بالأصح لا تريد رؤيته !.. هنا كيف تتصرف في مثل هذا الموقف؟.

هل تحرق أعصابك ودمك في إثباتات ونظريات وشواهد تصرخ بها بأن هذا هو الحق .. وأي حق؟.. هل ما يتماشى مع وجهة نظرك؟.. بالتأكيد لا، وإنما الحق هو من أوصى به الله عز وجل، وجاء في الكتاب الكريم والسنة النبوية المطهرة، وما تتفق معه الأخلاقيات والمبادئ.. أي أن الحكم يكون لما يتوافق وشرع الله عز وجل، وليس ما يتوافق وشرعك أنت أو وجهة نظرك وفقط!


هكذا تكون النتيجة


إذا اتفقت رؤياك في الحق مع رؤى الله عز وجل، سيظهر الفرق جيدًا بين شخص ما تناقشه لأنه يبحث عن الحق واليقين ليتبعه، وآخر الحق لديه معياره الوحيد هو ( أنه لا يخسر أبدًا ) فمنهجه هو هواه .. والذي منهجه هواه .. انساه، فلن يتغير أبدًا، فذلك الذي قال الله عز وجل فيهم: «أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَٰهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَىٰ عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَىٰ سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَىٰ بَصَرِهِ غِشَاوَةً ».


هذا الإنسان للأسف تراه يصدق نفسه جدًا، لأن كل قدراته وأفكاره يستخدمها لخدمة أهوائه فقط، وأنه دائمًا على حق مهما اختلف معه الناس.. بل أنه لو لم يفعل ذلك فإنه لن يستطيع أن يعيش، وهناك آية تحسم هذا الأمر تمامًا، وهي قوله تعالى: «يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعًا فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَمَا يَحْلِفُونَ لَكُمْ ۖ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلَىٰ شَيْءٍ ۚ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْكَاذِبُونَ ».. إذا كان هذا هو حالهم مع الله عز وجل وهو الجبار المتعال، فكيف بحالهم مع الناس!؟.

اقرأ أيضا:

لتحقيق المنهجيّة المنضبطة .. مركز الأزهر العالمي للفتوى ينشئ "بنك إلكترونيّ"

طبيعة البشر


لذا عزيزي المسلم، فإن إدراكك لطبيعة البشر و تقبلك بأن كل شخص بداخله (الفجور والتقوى ).. وأن هناك البعض من يحركه هواه، بل ويسيطر عليهم دائمًا، حتى لو أصبحوا ظالمين أمام الناس، فإن هذا لاشك يسهل عليك كثيرًا الأمر، بل ويقصر عليك المسافات والصدمات التي قد تنتج عن ذلك..

ومع مرور الوقت تستطيع فهم كيف تستهلك طاقتك مع من ومتى وكيف؟ .. وأيضًا متى توفرها لنفسك .. كما تعلم أن هناك أمورًا لا فائدة منها .. وهذا بالتأكيد ليس إحباطًا وإنما وعي وترشيد للطاقة.

الكلمات المفتاحية

الحق الباطل طبيعة البشر

موضوعات ذات صلة