أخبار

نذرت أن أعصي الله وتبت فكيف أخرج من الإثم؟

عمرو خالد يكشف: كيف تتوب من ذنب متكرر؟.. 3 خطوات لتوبة نصوحة

لتحقيق المنهجيّة المنضبطة .. مركز الأزهر العالمي للفتوى ينشئ "بنك إلكترونيّ"

عمرو خالد: عامل أبناءك على طريقة رسولنا المصطفى.. هذا ما فعل

دعاء في جوف الليل: نسألك يارب شفاءك لمن مسّه الضر.. ورحمتك لمن ضمّه القبر

‫ كيف تتعامل مع أبوك وأمك بطريقة نموذجية؟.. عمرو خالد يجيب

ما هي المواقيت المكروه فيها الصلاة؟.. "الإفتاء" تجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب يحفظك في الدنيا والاخرة

عمرو خالد يكشف: مكونات الإنسان الخمسة وطرق اشباعهم

دعاء أثناء صلاة الفجر .. احرص عليها ييسر الله لك أمرك

سيدات وجهًا لوجه مع "عمر" للمطالبة بحقوقهن

بقلم | عامر عبدالحميد | الثلاثاء 04 اغسطس 2020 - 12:47 م
Advertisements

كان الخليفة من الخلفاء الراشدين أكبر هم له هو أن يخدم رعيته ويقوم على قضاء حوائجهم ، كبارا وصغارا، رجالا ونساءً.

أعرابية مع عمر:


وقد كان عمر رضي الله عنه ينام نصف النهار في ظل شجرة ، فجاءت أعرابية، فتوسمت الناس فجاءته، فقالت: إني امرأة مسكينة ولي بنون، وإن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب كان بعث محمد بن مسلمة ساعيا فلم يعطنا، فلعلك - يرحمك الله - أن تشفع لنا إليه.
فصاح عمر بغلامه "يرفأ" بأن يدع محمد بن مسلمة. فقالت: إنه أنجح لحاجتي أن تقوم معي إليه، فقال: إنه سيفعل إن شاء الله.
 فجاءه يرفأ ، فقال: أجب، فجاء فقال: السلام عليك يا أمير المؤمنين، فاستحيت المرأة منه.
 فقال عمر: والله ما أتردد أن أختار خياركم، كيف أنت قائل إذا سألك الله تعالى عن هذه؟ فدمعت عينا محمد بن مسلمة.
فقال عمر: إن الله بعث إلينا نبيه صلى الله عليه وسلم فصدقناه، واتبعناه، فعمل بما أمره الله به ، فجعل الصدقة لأهلها من المساكين حتى قبضه الله على ذلك؛ ثم استخلف الله أبا بكر فعمل بسنته حتى قبضه الله، ثم استخلفني فلم آلُ أن أختار خياركم، إن بعثتك فأدِّ إليها صدقة العام وعام أول وما أدري لعلي لا أبعثك، ثم دعا لها بجمل فأعطاها دقيقا وزيتا وقال: خذي هذا حتى تلحقينا بخيبر، فإنا نريدها، فأتته بخيبر فدعا لها بجملين آخرين.
 فقال: خذي هذا فإن فيه بلاغا حتى يأتيكم محمد بن مسلمة، فقد أمرته أن يعطيك حقك للعام وعام أول.

اقرأ أيضا:

عبدالله بن مسعود : عليك بقبول الحق ولو جاء من خصم بغيض

امرأة من غفار مع عمر:


يقول أسلم مولى عمر: خرجت مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى السوق، فلحقت عمر امرأة شابة فقالت: يا أمير المؤمنين، هلك زوجي، وترك صبية صغارا.. وخشيت أن يأكلهم الضبع وأنا بنت خفاف بن أيماء الغفاري، وقد شهد أبي الحديبية مع النبي صلى الله عليه وسلم فوقف معها عمر ولم يمض، ثم قال: مرحبا بنسب قريب.
 ثم انصرف إلى بعير ظهير كان مربوطا في الدار، فحمل عليه حتى ملأه طعاما، وجعل بينها نفقة وثيابا، ثم ناولها خطامه، ثم قال: اقتاديه فلن يفنى حتى يأتيكم الله بخير.
 فقال رجل: يا أمير المؤمنين، أكثرت لها فقال عمر: ثكلتك أمك شهد أبوها الحديبية مع النبي صلى الله عليه وسلم والله إني لأرى أبا هذه وأخاها وقد حاصرا حصنا زمانا فافتتحناه، ثم أصبحنا نستفيء سهماننا فيه.


الكلمات المفتاحية

عمر بن الخطاب امرأة من غفار مع عمر أعرابية مع عمر

موضوعات ذات صلة