أخبار

عزوف زوجي عن العلاقة الحميمة دفعني لإغراء الرجال بي.. ما الحل؟

قام من السجدة الأولى حين سجود الإمام للثانية..ما الحكم؟

علماء يابانيون يرصدون اصطدامًا غامضًا على سطح كوكب المشترى

كيف أتغلب على عصبية والدي وتحكمه.. فقد أصبحت خجولة ومنبوذة؟

كيف تتخلص من ذنوبك؟..تعرف على أبسط الوسائل

ما حكم إثبات البكارة والثيوبة بوثيقة الزواج؟ دار الإفتاء ترد

5نصائح ذهبية للحفاظ علي صحة العمود الفقري .. المرتبة المناسبة والنظام الغذائي أبرزها

أذكار المساء ..من قالها فقد أدي شكر يومه

ما الفرق بين الحضّانات الذكية والحضّانات العادية؟

إلى أهل "الفيس" و"تويتر".. إذا زرت حسابي فاستغفر لي

والدتي تأتي لي بعرسان غير مناسبين وأنا أريد تحقيق ذاتي في العمل كطبيبة .. ماذا أفعل؟

بقلم | ناهد إمام | الخميس 30 يوليو 2020 - 07:09 م

أنا طبيبة متخرجة حديثًا، وطموحي أن أعمل وأحقق ذاتي ولا أفكر في الزواج، وأحيانًا أشعر أنني لا أريد الارتباط.

ومشكلتي هي والدتي، فهي تريد مني الاهتمام الزائد بشكلي من أجل العرسان، وتحدثني كثيرًا عن الزواج وتجلب لي عرسان غير مناسبين بواسطة الجارات والصديقات وهذا يضايقني ونفسي تتركني في حالي، وهي لا تفعل بل تزيد وأنا متضايقة، ماذا أفعل؟


الرد:


مرحبًا بك يا صديقتي..
أحييك لطموحك، وأتفهم حرص والدتك على تزويجك.
ليس أحد منكم مخطيء يا عزيزتي، فمن المطلوب أن تهتمي بعملك وتتميزين به، وتحققين طموحاتك المهنية والعلمية من خلاله، ولكن ذلك لا يعني بتر جزء من نفسك، وحياتك، ورفض الزواج.
الحالة الصحية الصحيحة أن تدمجي ولا تفصلي، أو ترفضي، اعملي واختاري الزوج المناسب ولا تغلقي بوابة الزواج بحجة العمل، ولا تتركي العمل من أجل الزواج، بل وازني في التفكير والتصرفات، ووصلي هذا لوالدتك حتى تعرف عنك هذا وتطمئن.
تزوجي يا صديقتي وأخبري من يتقدم لك عن طموحاتك واشترطي ما تريدين عليه، وانفتحي على العالم من حولك ليراك من هو مناسب لك وترينه، ودمت بخير.

اقرأ أيضا:

تشعر أنها لها ميول ذكورة.. وخائفة من البوح لأمها.. ماذا تفعل؟

اقرأ أيضا:

عزوف زوجي عن العلاقة الحميمة دفعني لإغراء الرجال بي.. ما الحل؟

اقرأ أيضا:

كيف أتغلب على عصبية والدي وتحكمه.. فقد أصبحت خجولة ومنبوذة؟


الكلمات المفتاحية

عرسان طبيبة عمل زوج مناسب تفكير متزن

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أنا طبيبة متخرجة حديثًا، وطموحي أن أعمل وأحقق ذاتي ولا أفكر في الزواج، وأحيانًا أشعر أنني لا أريد الارتباط.