أخبار

4 حقائق مهمة عن الحمل والولادة.. تعرفي عليها

شاهد.. الدكتور عمرو خالد يستأنف دروس أحسن القصص: سورة يوسف أعظم تسرية للمحزونين وبشرى للصابرين

"البحوث الإسلامية" يطلق حملة بالعربية والإنـجليزية بعنوان: "هذا نبينا".."وما ارسلناك إلا رحمة للعالمين"

6 خطوات لتعليم طفلك مهارة التعامل مع الهاتف النقال

السعوديون يشعلون تويتر احتفاء بالطالب مصعب المطيري عبقري الرياضيات

10معجزات مذهلة شهدتها ليلة مولد النبي .. إبليس الخاسر الأكبر في ليلة الاثنين العظيمة

4 خطوات لتحقيق تقدير الذات في العمل بدون نرجسية

هل يحق للفتاة شرعًا أن تختار من تشاء ممن تقدموا للزواج منها ؟

زيت جنين القمح..لبشرة مضيئة نضرة

اليونيسيف تعتزم توفير مليار حقنة لقاح ضد كورونا

في هذا العام حج بقلبك.. وهذه هي الطريقة

بقلم | محمد جمال حليم | الخميس 30 يوليو 2020 - 06:40 م
Advertisements
كثيرون حرموا من الذهاب للحج هذا العام بعدما عقدوا نياتهم من شهور بسبب الوباء العالمي.. ولكن هذا لا يمنع أن يحجوا وغيرهم بقلوبهم ويتضرعوا بهذه الطريقة.
في يوم عرفة يوم التصاق السماء بالأرض.. يوم يدنو فيه الرب من الخلق.. يوم كان السلف يخبئون له المطالب، ويدخرون الحاجات.. كأن الله اختاره للحجيج ليعطيهم جزاء وقفتهم عرايا منكسرين... وغير الحجيج لكونهم صائمين ضارعين...
ادخل على الله فيه من باب المنكسرين...فما أظن أن الله أمر بالإحرام للحجيج والمعتمرين إلا لأنه يحب أن يراهم على هذه الحال..
قال رجل للإمام أحمد يوم عرفة: يا إمام، اتسخ إحرامي، أفيجوز لي أن أبدله؟
قال: "من حيث الفقه يجوز، لكني أحب لك أن يراك الله على هذه الحال من الافتقار والترقق والضعف فيغفر لك!!"
لذلك يحب خلوف فم الصائم وهو في أشد حالات جوعه وعطشه...
ويحب دمعة المتضعِّف المسكين المتذلل بين يديه..
وادخلوا عليه سبحانه من باب الصدقة، وكأنكم تقولون له بلسان الحال لا المقال:
هذا عطاء العبد الممسك البخيل...فكيف بعطاء الرب الكريم؟!
وادخلوا عليه من باب الثناء...وخير الثناء ما اختاره بنفسه سبحانه ليوم عرفة:
لا إله إلا الله... وحده لا شريك له... له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.
وادخلوا عليه من باب الخفايا...فما تُقُرِّب إلى الله بشيء أفضل من عمل خفي... يرجو به العبد من الله رحمته ومغفرته..
ادخلوا من كل الأبواب أو من أيها...المهم أن تدخلوا... وتدخلوا مبكرين لا متأخرين، ومستبشرين مقبلين لا معرضين...
دخلت خيمة لبعضهم يوم عرفة فوجدت أصحابها يلعبون ألعابا الكترونية على هواتفهم أو أجهزتهم... فخفت أن يشملهم قوله صلى الله عليه وسلم:
"وأما الثالث فأعرض فأعرض الله عنه"
ودخلت خيمة أخرى فوجدت أصحابها يتهيئون للنوم، فقلت لهم:
هذا ليس يوم نوم، هذا يوم بكاء ودعاء ورجاء..
لو استطعتم أن تقفوه كله على أقدامكم فافعلوا...فإنما هو ساعات سريعا ما تنقضي.
أما الساعات الأخيرة من يوم عرفة فالله الله فيها...
ففيها رقاب تعتق، ورحمات تتنزل، ودعوات تستجاب، ورجاءات تتحقق..
كم أعطى الله فيها من محروم، وكم أغاث من ملهوف، وكم تاب على عاصٍ.
جهز لها أنينك، وأحضر معك ضعفة بيتك، وأعد لها قلبك ودمعتك وعظيم مسألتك...
لا تنس أمتك المكلومة، ولا أولادك الذين تحيط بهم شياطين الإنس والجن، ولا زوجك وإخوتك وإخوانك...وقبلهم جميعا آخرتك وذنبك، ودنياك وجميع أمرك... فالكريم إذا أعطى أكفى.
وإذا رأيت من قلبك حضورا فزد...فإن حضور القلب علامة قبول..
وإن وجدت قساوة وفتورا فتباك وعجل باستجماع شتات قلبك... فانصراف القلب في موضع القرب يخيف.
ولا تنصرف حتى يؤذن للمغرب...فآخر الأيادي نزولا أولاها بالعطاء..
فإذا أتم الله عليك يومك وقد أبهج قلبك، وأطلق لسانك ودمعك فاستبشر بالقبول، فمتى أطلق لسانك بالطلب فاعلم أنه يريد أن يعطيك، كما قال ابن عطاء الله.
ذلك عرفة لمن عرفه...أما غير ذلك...فلهف نفسي على صاحبه..
عيشوا عرفة وكأنكم تسمعون أسماء المعتوقين في السماء، وتخيلوا أسماءكم معهم ... فما نوديت أسماء كما نودي على أصحابها في هذا اليوم.
فالجوائز يوم عرفة فورية...فأدرك إحداها....فليس بينك وبين أصحابها إلا صدق ساعة، ولحظة إنابة.

الكلمات المفتاحية

يوم عرفة حج بقلبك حج القلب الدعاء

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled كثيرون حرموا من الذهاب للحج هذا العام بعدما عقدوا نياتهم من شهور بسبب الوباء العالمي.. ولكن هذا لا يمنع أن يحجوا وغيرهم بقلوبهم ويتضرعوا بهذه الطريقة.