أخبار

عمرو خالد: جبر خاطر المرأة ليست شفقة بل رجولة ورحمة

دعاء في جوف الليل: اللهم إني أعوذ بك من وساوس الصدر وشتات الأمر

هكذا كان الحب في عيون النبي (صل الله عليه وسلم )

عمرو خالد: سنة النبي الكريم طريقة حياة.. وهذا هو الدليل الحاسم

‫ حقائق وأرقام عن حروب النبي ستدهش العالم.. أقوى رد على دعاة العنف

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب يملأ قلبك بمحبة الله ادعوا به كل يوم الصبح

٧ معلومات رائعة لا تعرفها عن مولد النبي.. يكشفها عمرو خالد

خدعوك فقالوا.. 5 أطعمة صحية لكنها لا تساعدك في إنقاص وزنك

أول لقاء لجبريل مع رسول الله كما لم تسمعها.. يسرده عمرو خالد

علمني النبي.. "اتقوا الله في وصية رسول الله حتى لا تلقوه ىوم القيامة خائنين أو مبدلين"

لماذا سنظل في حاجة لارتداء أقنعة الوجه.. حتى بعد نجاح لقاح كورونا؟

بقلم | مها محي الدين | الخميس 30 يوليو 2020 - 01:09 ص
Advertisements
بينما يكتب هذا، وصل عدد حالات الفيروس التاجي إلى 16.8 مليون مصاب وأسفر عن ٦٦٢ ألف حالة وفاة في جميع أنحاء العالم، وفي الوقت نفسه، يعمل العلماء والخبراء الطبيون على مستوى العالم بسرعة فائقة، لتطوير لقاح يمكن أن يحفز استجابة جهاز المناعة ضد فيروس كورونا الجديد.

حتى الآن، هناك أكثر من 155 مرشحًا للقاح في مراحل مختلفة من التجارب السريرية، و26 منهم وصلوا إلى مرحلة التجارب البشرية، ومن بين هذه ، وصلت 5 لقاحات محتملة إلى المرحلة الثالثة أو المرحلة الأخيرة من التجارب السريرية، حيث يتم حقن آلاف المتطوعين من مختلف الفئات العمرية بمرشح اللقاح، لاختبار سلامته وفعاليته في إحداث استجابة مناعية، وفقا لموقع indiatimes.


ما هو التقدم الذي أحرزناه فيما يتعلق باللقاح؟

حتى الآن، وصل اللقاح الذي طورته جامعة أكسفورد، وشركة Sinopharm الصينية، وعملاق الأدوية الصيني Sinovac والدخول الحديث لشركة مودرنا، إلى المرحلة الثالثة من التجارب البشرية.
وقد أعطت النتائج المشجعة للتجارب الأولية التي أجرتها جامعة أكسفورد آمالًا جديدة في التطعيم ضد فيروس كورونا الجديد، ومع ذلك، حتى بعد بيانات اللقاح المشجعة والآمال الجديدة في أن اللقاح قد يكون متاحًا قبل إنتهاء 2020، قد تظل أقنعة الوجه وأغطية الوجه جزءًا من روتيننا اليومي.

اقرأ أيضا:

غدا بحضور وكيل الأزهر: انطلاق مؤتمر الوعي الفقهي والقانوني وأثره في تحقيق التعايش السلمي


لماذا لا يمكنك التخلص من أقنعتك، حتى بعد لقاح فيروس كورونا؟

أولاً، بما أن اللقاحات تم تطويرها بسرعة الاعوجاج لاحتواء انتشار الفيروس التاجي الجديد، فقد لا يكون لدينا لقاح فعال تمامًا في توفير المناعة ضد الفيروس التاجي الجديد.
نعم، في حين أن اللقاحات قد تقلل من فرص إصابة مريض كورونا بالعدوى مرة أخرى، بل وتقلل من احتمالات ظهور الأعراض، فقد لا توفر على الفور حماية كاملة ضد الفيروس التاجي الجديد، أو تمنع الناس من الإصابة بالعدوى معًا.
حتى الآن، يهدف المرشحون للقاحات إلى توفير ما لا يقل عن 60 إلى 70% من الفعالية في الوقاية من عدوى COVID-19.

اللقاح ليس حلاً سحريًا لـ COVID-19

وفقًا لتقرير نشر في Science Insider، قالت ماريا إيلينا بوتاتزي، مطورة لقاح في كلية بايلور للطب، "إن اللحظة التي تحصل فيها على لقاح لا تعني أنك ستضع قناعك في سلة المهملات، هذا لن يحدث، وآمل ألا يعتقد الناس أن هذا سيكون الحل السحري للجميع ".
هذا يعني في الأساس أنه ستكون هناك حاجة لاحقة إلى لقاحات منقحة وأكثر قوة، والتي ستزيد فعاليتها في الوقاية من الإصابة بالفيروس التاجي وقد تستغرق هذه الرحلة بأكملها بعض الوقت.

اقرأ أيضا:

ابتداءً من الأحد.. مكة المكرمة تستقبل أولى وفود المعتمرين من الخارج

المحصلة النهائية

علينا أن نفهم أن الحصول على لقاح من الفيروسات التاجية لا يعني أنه يمكننا العودة إلى العيش بالطريقة التي اعتدنا عليها قبل ظهور الوباء، بل سنظل بحاجة إلى ممارسة إجراءات التباعد الاجتماعي واتباع إجراءات النظافة، لمساعدة اللقاح على القيام بعمله وخفض معدل الإصابة.
ومن الواضح أن اللقاح الفعال بنسبة 60% أفضل بكثير من عدم وجود لقاح على الإطلاق، حيث أنه سيساعدنا على الاقتراب من مرحلة مناعة القطيع، وحتى ذلك الحين، لا تتخلص من قناعك.

اقرأ أيضا:

صور| عروس "المولد" ترتدي الكمامة

اقرأ أيضا:

مركبة فضائية تلتقط صورًا لعفاريت وأشباح في الغلاف الجوي لكوكب المشتري

الكلمات المفتاحية

عمرو خالد لقاح كورونا العالم ارتداء الأقنعة الكمامة كورونا فيروس كورونا

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled بينما يكتب هذا، وصل عدد حالات الفيروس التاجي إلى 16.8 مليون مصاب وأسفر عن ٦٦٢ ألف حالة وفاة في جميع أنحاء العالم، وفي الوقت نفسه، يعمل العلماء والخبرا