أخبار

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب لسعة الرزق من الله ادعو به كل صباح

للطوارئ.. كيف تعالج الحروق الطفيفة في المنزل؟ ومتى تطلب العلاج الطبي؟

واتس أب تضيف ميزات جديدة تسمح للشركات بالدراشة مع العملاء . فرضتها إجراءات التباعد .

7 معلومات لا تعرفها عن نسب النبي الكريم.. تعرف عليها

وصف رسولنا المصطفى صلى الله عليه وسلم كأنك تراه

علمني النبي.. "صلوا على من وجده ربه عائلاً فأغنى"

مجلس حكماء المسلمين ينتفض ضد الإساءة الممنهجة للنبي ويقرر مقاضة شارل إيبدو

3 مهارات حياتية من المهم تعلمها.. الطهي أحدها

انتبه لظهور هذه العلامات.. العلماء يكتشفون أعراضًا جديدة للإصابة بفيروس كورونا

القاضي شريح .. هكذا حسم الخلاف بين عمر بن الخطاب والعباس ووبهذا كافاه الفاروق .. سجال رائع

خائف من الموت؟!.. كيف يؤنس الله وحشة قبرك ويثبتك عند السؤال؟

بقلم | أنس محمد | الثلاثاء 28 يوليو 2020 - 11:23 ص
Advertisements



نـام إبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم في حضن أمه مارية رضي الله عنها، وكان عمره ستة عشر شهراً، والموت يرفرف بأجنحته عليه ، والنبي صلى الله عليه وسلم ينظر إليه ويقول له :يا إبراهيم أنا لا أملك لك من الله شيئاً .

لم يشفع الموت لإبراهيم بأنه ابن النبي صلى الله عليه وسلم أشرف الخلق، ومات إبراهيم وهو آخر أولاده ، فحمله الأب الرحيم ووضعهُ تحت أطباق التراب ، وقال له : يا إبراهيم إذا جاءتك الملائكة فقل لهم:

الله ربي ..

ورسول الله أبي ..

والإسلام ديني ..

ونظر النبي صلى الله عليه وسلم خلفهُ ، فرأى عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، يبكي بكاءا شديدا .. فقال له :

ما يبكيك يا عمر ؟

فقال عمر ، رضي الله عنه ، :

يا رسول الله !

ابنك لم يبلغ الحلم ..ولم يجر عليه القلم ..وليس في حاجة إلى تلقين ..

فماذا يفعل ابن الخطاب ؟! وقد بلغ الحلم .. وجرى عليه القلم ..ولا يجد ملقناً مثلك يا رسول الله ؟!!.

وإذا بالإجابة تنزل من الله سبحانه وتعالى :" يُثَبِّتُ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرة وَيُضِلُّ اللَّـهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّـهُ مَا يَشَاءُ" ابراهيم /27.

يتصل المعنى الإجمالي للآية الكريمة بتثبيت الله تبارك وتعالى لعباده المؤمنين في الحياة الدنيا وفي الحياة اللآخرة ، على الطريق المستقيم ، وعلى عقيدة التوحيد ، كما يتصل هذا المعنى بنفي ذلك التثبيت عن الظالمين الكافرين ، بسبب ظلمهم وكفرهم ، وبعدهم عن الحق وجريهم وراء شهوات النفس ووساوس الشيطان ، وصدهم عن السبيل القويم ، ومعاداتهم لأصحاب الصراط المستقيم .



والتثبيت في الحياة الدنيا له معنيان :


المعنى الأول : التثبيت في القبر عند سؤال الملكين ، أخرج ابن أبي شيبة عن البراء بن عازب أن قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا أُقعد المؤمن في قبره أتاه آت ثم يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ، فذلك قوله : ( يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ) . وقد قال القفال وجماعته : في الحياة الدنيا ، أي في القبر ، لأن الموتى في الدنيا إلى أن يبعثوا ، وحكاه الماوردي عن البراء قال : المراد بالحياة الدنيا المساءلة في القبر ، وبالآخرة المساءلة في القيامة . ( الجامع لأحكام القرآن للقرطبي 9/238 ) .

والمعنى الثاني : يتصل هذا المعنى بالتثبيت على الإيمان والإسلام والتقوى والاستقامة وفعل الخير والصلاح والمعروف ، ويتصل كذلك بتوفيق الله تعالى لعباده الصالحين وتأييدهم ، ونصرتهم وإعزازهم ، وتقويتهم على القول الثابت والإيمان الراسخ والاعتقاد الجازم والتسليم المطلق لأحكام الله تعالى وأوامره وتوجيهاته.

 وقد أورد القرطبي في كتابه ( الجامع لأحكام القرآن ) بأن معنى ( يثبت الله ) يديمهم الله على القول الثابت ، ومنه قول عبد الله بن رواحة :



يثبت الله ما آتاك من حسن تثبيت موسى ونصراً كالذي نُصرا



وهذا المعنى له ما يؤيده ويعضده من نصوص الكتاب العزيز : ومن أمثلة ذلك قوله تعالى : ( إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون ) ، وقوله تعالى : ( وكان حقاً علينا نصر المؤمنين ) وقوله تعالى : ( يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات ) .

وقوله تعالى : ( الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب ) .



أما تثبيت الله تعالى لعباده المؤمنين في الآخرة :


 فهو تثبيت المؤمن يوم القيامة عندما يسأل عن أعماله وأفعاله ، وعن شبابه وعمره ، وعن ماله وممتلكاته ، وعن واجباته نحو نفسه ونحو غيره ومحيطه ، وعن مختلف تصرفاته وأحواله وشؤونه التي تعلق بها التكليف الشرعي الإسلامي ، أمراً ونهياً ، فعلاً وتركاً ، فالمؤمن يثبت ويصمد - بتوفيق الله تعالى ومشيئته - يوم القيامة وفي القبر ، وفي حياة البرزخ كلها ، ويبعث الله تعالى فيه الطمأنينة والأمن والثبات ، وذلك لما قدم في حياته من عمل الصالحات ، ومن ملازمة الاعتقاد الراسخ الصحيح ، ومن فعل للأحكام الشرعية الثابتة بالكتاب والسنة ، ومن اقتداء بسيرة النبي صلى الله عليه وسلم وأخلاقه وسننه الصحيحة ، بلا زيادة ولا ابتداع ، وبلا تنقيص ولا تحريف ، وإنما باتباع منهج السلف الصالح ، وعمل أهل السنة والجماعة .

دعاء التثبيت في سؤال القبر


أكثروا من قول : اللهم ثبتني بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة .







الكلمات المفتاحية

تثبيت الله تعالى لعباده المؤمنين في الآخرة دعاء التثبيت في سؤال القبر والتثبيت في الحياة الدنيا له معنيان

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled نـام إبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم في حضن أمه مارية رضي الله عنها، وكان عمره ستة عشر شهراً، والموت يرفرف بأجنحته عليه ، والنبي صلى الله عليه وس