أخبار

عمرو خالد: جبر خاطر المرأة ليست شفقة بل رجولة ورحمة

دعاء في جوف الليل: اللهم إني أعوذ بك من وساوس الصدر وشتات الأمر

هكذا كان الحب في عيون النبي (صل الله عليه وسلم )

عمرو خالد: سنة النبي الكريم طريقة حياة.. وهذا هو الدليل الحاسم

‫ حقائق وأرقام عن حروب النبي ستدهش العالم.. أقوى رد على دعاة العنف

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب يملأ قلبك بمحبة الله ادعوا به كل يوم الصبح

٧ معلومات رائعة لا تعرفها عن مولد النبي.. يكشفها عمرو خالد

خدعوك فقالوا.. 5 أطعمة صحية لكنها لا تساعدك في إنقاص وزنك

أول لقاء لجبريل مع رسول الله كما لم تسمعها.. يسرده عمرو خالد

علمني النبي.. "اتقوا الله في وصية رسول الله حتى لا تلقوه ىوم القيامة خائنين أو مبدلين"

"ابتلينا بأناس يظنون أنهم لم يهدِ الله سواهم".. البلاء الأكبر هو ما يحدث في نفسك

بقلم | عمر نبيل | الاثنين 27 يوليو 2020 - 10:20 ص
Advertisements

للإمام ابن القيم رحمه الله مقولة شهيرة قد تتناسب وزماننا هذا، يقول: «ابتلينا بقوم يظنون أن الله لم يهدِ سواهم ».. للأسف مثل هؤلاء نلتقي بهم كثيرًا هذه الأيام.. وليت الأمر يتوقف عند حد اللقاء بهم وفقط.. وإنما البلاء الأكبر هو ما يحدث في نفسك.. بأن تظن أن ما هذا الكلام ليس أنت المقصود به!.

للأسف كل شخص مهما ظهر أنه يتقبل الآخر .. فإنه يتعامل مع معتقداته على أنها هي وفقط الصواب ، وأنه هو على الطريق الصحيح، وبقية الناس في الطريق الخطأ، وربما أحيانًا تدعو لهم بالهداية.. بل أن فكرة أنك أنت من يحتاج الدعاء بالهداية والتوجيه، مرفوضة تمامًا، لأنه لا يرى ذلك من الأساس.

وجهات النظر

غالبية الناس يقنع نفسه دائمًا أن عدم اقتناعه برأي الآخر، حتى لو كان هذا الآخر على صواب، إنما يعود لاختلاف وجهات النظر فقط.. فإن اقتنع كان بها، مع أنه بالأساس مغلق كل الأبواب على قناعاته الشخصية وفقط.. حتى أصبح  الفرق في التعصب هو في المظهر الخارجي وفقط.. شخص مُتَعصِب (مكشر)، والآخر مُتَعصِب و (كوول )..

كل هذا يحدث، حينما لا تكون هذه المعتقدات مرجعيتها الحقيقية هو الله عز وجل، وما قاله حولها.. وإنما تكون مرجعيتها الحقيقية هي أهواءنا وفقط.. 

إذن فإن انفلاتنا أو تشددنا مرجعيته الهوى .. من بداية أن تأخذ من الدين ما تحبه وما هو على هواك وفقط ، ثم تحوله لمنهج جديد لك ولقناعاتك الشخصية.. ثم ترتاح لوضعك وما أنت عليه.. وبههذ البساطة تقنع نفسك أن هذه هي الهداية الحقيقية، أما بقية الناس فعلى الله عز وجل هدايتهم.

أن تنصب نفسك إلهًا!

البعض للأسف قد يصل به الأمر لأن يحاول السيطرة على كل من حوله، وتتملكه "الأنا" وينصب نفسه إلهًا.. معتقدًا أن كل من حوله يعيش الضياع، وهو وحده المهدي والرزين.. لذلك يقول المولى عز وجل يحذرنا من ذلك: «كُلُّ حِزْبٍ بمَا لَديْهِمْ فَرِحُونَ».

الهداية عزيزي المسلم بحاجة إلى قدر عالٍ من الصدق مع النفس .. صدق في المقصد .. وأنك تتأكد أن المقصود هو ( الله ) .. وليس نفسك وأهواءك والناس .. فلو تواجد الصدق .. حينها ستعرف كيف تُبصِر العلم !.. وبالتالي تهتدي للصراط المستقيم الذي ندعو الله به في كل صلواتنا يوميًا ..

واعلم أن القرآن الكريم إنما هو منهج الله للهداية.. لكن حاذر: «يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا ».. لكن هذا الضلال والهداية تعتمد على بداية صدقك وتحررك من الهوى لفهم المنهج .. فحينها يهديك الله عز وجل بسبب نيتك وسعيك وتحرُرك.

اقرأ أيضا:

12سببا تفسر أسباب قسم الله بالسماء في قرأنه الكريم .. تعرف عليها

الكلمات المفتاحية

الاستعلاء بالدين التشدد التطرف

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled للإمام ابن القيم رحمه الله مقولة شهيرة قد تتناسب وزماننا هذا، يقول: «ابتلينا بقوم يظنون أن الله لم يهدِ سواهم ».. للأسف مثل هؤلاء نلتقي بهم كثيرًا هذه