أخبار

عمرو خالد: جبر خاطر المرأة ليست شفقة بل رجولة ورحمة

دعاء في جوف الليل: اللهم إني أعوذ بك من وساوس الصدر وشتات الأمر

هكذا كان الحب في عيون النبي (صل الله عليه وسلم )

عمرو خالد: سنة النبي الكريم طريقة حياة.. وهذا هو الدليل الحاسم

‫ حقائق وأرقام عن حروب النبي ستدهش العالم.. أقوى رد على دعاة العنف

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب يملأ قلبك بمحبة الله ادعوا به كل يوم الصبح

٧ معلومات رائعة لا تعرفها عن مولد النبي.. يكشفها عمرو خالد

خدعوك فقالوا.. 5 أطعمة صحية لكنها لا تساعدك في إنقاص وزنك

أول لقاء لجبريل مع رسول الله كما لم تسمعها.. يسرده عمرو خالد

علمني النبي.. "اتقوا الله في وصية رسول الله حتى لا تلقوه ىوم القيامة خائنين أو مبدلين"

الورع الكاذب وصاحب التمرة.. حتى لا تكون من أصحاب التدين المغشوش

بقلم | أنس محمد | الاحد 26 يوليو 2020 - 10:46 ص
Advertisements

يحتاج الورع الحقيقي والسير مع الله إلى صبر ومغالبة ومثابرة، وجهاد نفس وأخذها بالعزيمة ما أمكن، والتضحية بالنفس والمال والوقت والجهد من العناوين الدالة على عمق التدين وتجذّره في أعماق النفس.

في حين أن الورع المزيف أو الكاذب يحاول صاحبه أن يلبس على الناس في مواقف تافهة، ليظهر فيها مختفيًا وراء قناع كاذب، بالتدين المغشوش، لذلك كانت المعايشة والسفر والمحكّات الحقيقية هي التي تكشف عن معادن الناس، وليست المظاهر التي تؤدّى بصورة ميكانيكية خالية من الخشوع والسكينة.

فبعض الناس يدعي الورع وليس كذلك , وبعضهم يدعي الصلاح وهو ليس من أهله ,قال تعالى : قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا . الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا. أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا . سورة الكهف .

صاحب التمرة المزيفة


رأى عمر بن الخطاب رضي الله عنه رجلا في السوق يحمل تمرة وينادي عليها صارخا لقد وجدت تمرة فمن صاحبها ؟ ولما رأى عمر أنه يفعل ذلك تظاهرًا بالورع, علاه بالدرة وقال له : دعك من هذا الورع الكاذب.

مثل هذا الرجل يريد أن يخدع الناس ويتشبع بما لم يعطى, وهو بذلك كمن يلبس ثوبي زور , كما جاء فى الحديث الشريف.

وقد جاء رجل من أهل العراق إلى ابن عمر وقت الحج يسأله عن بعوضة قتلها، فهل عليه دم أم لا؟! فقال ابن عمر: سبحان الله، يا أهل العراق تقتلون ابن رسول الله وتستحلون دمه (أي الحسين بن علي) وتسألون عن دم البعوض!.

خشوع النفاق 


وروى الإمام أحمد ، قال: أستعيذوا بالله من خشوع النفاق. قال: أن ترى الجسد خاشعاً والقلب ليس بخاشع

وجاء رجل زنى بامرأة إلى أحمد بن حنبل يسأله عن ابنه من الزنا، فقال له الامام : لماذا لم تعزل، فقال الرجل: بلغني أن العزل مكروه، فقال الامام أحمد: بلغك ان العزل مكروه ولم يبلغك أن الزنا حرام !!. فالورع الكاذب يجعل المرء يسأل فيما لا يعنيه و كل ذلك رياءً وسمعة .

وذكر عن لقمان انه قال لابنه : اتق الله ولا تري الناس أنك تخشى الله ليكرموك.

وقد كان الناس يراؤون بما يفعلون فصاروا يراؤون بما لا يفعلون.

يقول الشيخ محمد الغزالي -رحمه الله- : "إن التّديّن المغشوش قد يكون أنكى بالأمم من الإلحاد الصّارخ، والمقصود بطبيعة الحال أن العيْب أو القصور ليس بحقائق الدين وبُنْيته، إنما بالفهم الخاطئ لمعانيه ومراميه ،أو في التطبيق غير الناضج لأولوياته ،أو ربّما إظهار صور ومراسم للتديّن الشكليّ ، وهي في الحقيقة مخالفة أو مجافية تماماً للممارسة الشرعية المطلوبة ، ولذا ورد في سورة الصف « كبُرَ مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون «(الصف،3).

فكثير من الناس يُظْهر أمام الآخرين مظاهر الصلاح والورع سواء في الشكل والهيئة أو الكلام، أو في بعض الممارسات العملية ، ليسجل له مكانة أو موقفاً ،أو تزكية نفس ،أو تحقيق مأرب أو تزلفاً عند صاحب سلطان أو جاه .

ولا شك أن من يغش الناس ويخدعهم ويتشبّه بما لا يُعطى ، فهو كما جاء في الحديث النبوي :» ومن تحلّى بما لم يُعْطَ ، فكأنما لبس ثوبيْ زور «(أخرجه البخاري ).

وقال سفيان الثوري: سيأتي أقوامٌ يخشعون رياءً وسُمعةً ، وهم كالذئاب الضواري،غايتهم الدنيا وجمع الدراهم من الحلال والحرام.


فالتدين المغشوش يُلَبِّس على الإنسان ، ويجعله يسأل فيما لا يعنيه رياءً وسمعةً وتظاهراً ، وهذا النوع من التديّن سرعان ما يزول وينكشف أمره ويفتضح صاحبه ،لأنه سطحيّ وآنيّ، ولموقف وحالة محددة وكما يقولون : حبْل الكذب قصير ، وفي الحديث :» فإن الصدق طمأنينة وإن الكذب ريبة «(سنن الترمذي،2518).

الكلمات المفتاحية

الورع الكاذب خشوع النفاق صاحب التمرة المزيفة الشيخ الغزالي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled يحتاج الورع الحقيقي والسير مع الله إلى صبر ومغالبة ومثابرة، وجهاد نفس وأخذها بالعزيمة ما أمكن، والتضحية بالنفس والمال والوقت والجهد من العناوين الدالة