أخبار

مصر ..آداب عين شمس تطلق قافلة لمحو الأمية وتعليم الكبار بأحد أحياء القاهرة

أذكار المساء .. من قالها حين يمسي غفرت له ذنوبه الإ الكبائر

هل وضع الشرع قواعد للاحتفال بالزواج؟ وهل هناك ما يسمى بـ "الفرح الإسلامي"؟

هل النوم المفاجئ والمزاج المتقلب للحامل طبيعي؟

كن متوكلاً لا متواكلاً.. هل يجوز حصر الإسلام في المساجد؟

هل يمكن للأم العصبية تعديل سلوك أطفالها؟

لا تتهاون مع حروق طفلك

لماذا منع الشرع الابن من الاطلاع على عورة أمه؟

حتى تستطيع النجاة بنفسك.. اقرأ وتعلم

قصص مبكية.. يذبح شقيقه أمام والدته.. و9 أبناء يموتون واحدًا واحدًا أمام أمهم

"فليتنافس المتنافسون".. قاتل مع النبي وعمره 16 عامًا

بقلم | عامر عبدالحميد | السبت 25 يوليو 2020 - 12:32 م
Advertisements

كان الصبيان في المدينة يتسابقون إلى الخروج مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزاوته، ويشقّ عليهم من كان يرده النبي صلى الله عليه وسلم خوفا عليه لصغر سنه، حيث كان يتصارعون بين يديه لأجل ليثبتوا قوتهم، لأجل أن يرضى بقبوله معه في غزاته.
يقول الشعبي: إن امرأة دفعت إلى ابنها يوم أحد السيف فلم يطق حمله، فشدته على ساعده بشيء، ثم أتت به النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله هذا ابني يقاتل عنك.
 فقال النبي صلى الله عليه وسلم «أي بني، احملها هنا، أي بني، احمل ها هنا»، فأصابته جراحة، فصرع؛ فأتي به النبي صلى الله عليه وسلم فقال: «أي بني، لعلك جزعت» . قال: لا، يا رسول الله.

بكاء عمير بن أبي وقاص:


رد رسول الله صلى الله عليه وسلم عمير بن أبي وقاص عن مخرجه إلى بدر، واستصغره، فبكى عمير، فأجازه.
قال سعد رضي الله عنه: فعقدت عليه حمالة سيفه، ولقد شهدت بدرا، وما في وجهي إلا شعرة واحدة أمسحها بيدي.
يقول سعد رضي الله عنه : رأيت أخي عمير بن أبي وقاص قبل أن يعرضنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر يتوارى، فقلت: ما لك يا أخي؟
قال: إني أخاف أن يراني رسول الله صلى الله عليه وسلم فيستصغرني فيردني، وأنا أحب الخروج لعل الله أن يرزقني الشهادة.
قال: فعرض على رسول الله صلى الله عليه وسلم فرده، فبكى فأجازه.
فكان سعد رضي الله عنه يقول: فكنت أعقد حمائل سيفه من صغره فقتل وهو ابن ست عشرة سنة.

اقرأ أيضا:

قصص مبكية.. يذبح شقيقه أمام والدته.. و9 أبناء يموتون واحدًا واحدًا أمام أمهم

شجاعة النساء:


ومن حرص النساء على الخير أيضا، جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله، أنا وافدة النساء إليك: هذا الجهاد، كتبه الله على الرجال، فإن يصيبوا أجروا، إن قتلوا كانوا أحياء عند ربهم يرزقون، ونحن معشر النساء نقوم عليهم، فما لنا من ذلك؟
قال: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "أبلغي من لقيت من النساء: أن طاعة الزوج واعترافا بحقه يعدل ذلك، وقليل منكن من يفعله".


الكلمات المفتاحية

عمير بن أبي وقاص التبي جهاد غزوات

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled كان الصبيان في المدينة يتسابقون إلى الخروج مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزاوته، ويشقّ عليهم من كان يرده النبي صلى الله عليه وسلم خوفا عليه لصغر سنه،