أخبار

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب لسعة الرزق من الله ادعو به كل صباح

للطوارئ.. كيف تعالج الحروق الطفيفة في المنزل؟ ومتى تطلب العلاج الطبي؟

واتس أب تضيف ميزات جديدة تسمح للشركات بالدراشة مع العملاء . فرضتها إجراءات التباعد .

7 معلومات لا تعرفها عن نسب النبي الكريم.. تعرف عليها

وصف رسولنا المصطفى صلى الله عليه وسلم كأنك تراه

علمني النبي.. "صلوا على من وجده ربه عائلاً فأغنى"

مجلس حكماء المسلمين ينتفض ضد الإساءة الممنهجة للنبي ويقرر مقاضة شارل إيبدو

3 مهارات حياتية من المهم تعلمها.. الطهي أحدها

انتبه لظهور هذه العلامات.. العلماء يكتشفون أعراضًا جديدة للإصابة بفيروس كورونا

القاضي شريح .. هكذا حسم الخلاف بين عمر بن الخطاب والعباس ووبهذا كافاه الفاروق .. سجال رائع

الفوارق الاجتماعية حقيقة إنسانية ثابتة.. لكن إياك أن تشعر بالنقص أبدًا

بقلم | عمر نبيل | الاربعاء 22 يوليو 2020 - 10:03 ص
Advertisements


حقيقة أن هناك فروقًا اجتماعية ونفسية ومادية وفكرية وشكلية وجسمانية بين الناس هو أمر واقع لا يمكن إنكاره، وهذا لا يقلل بأي حال من فقير، أو صاحب مهنة أقل قد تبدو أقل من غيرها، أو شخص لم يحظ بمستوى تعليمي عال.. فأن يكون هناك أحد ما أعلى منك فهذا أمر طبيعي.. وليس معناه أنه تقليل منك، لأنه بالتأكيد هناك أيضًا من هو أقل منك..

إذن حينما ترى من هو أعلى منك إياك أن تشعر بالنقص وانعدام الثقة بنفسك .. أو تشعر بالعجز لأنك غير قادر على مجاراتهم.. كن موقنًا أن هذه هي قدراتك وهذا هو رزقك الذي قدره الله عز وجل لك.. وليس لها علاقة بقيمتك بين الناس، لأن هذه القيمة تصنعها أنت بفعلك ونجاحك وشغفك وأخلاقك!.


قيمتك الحقيقية


قيمتك الحقيقية مهما كان ما ينقصك.. فهي قيمة كبيرة طالما كنت تستمدها من مصدرها الحقيقي وهو ( الله عز وجل ) .. والقيمة الحقيقية هي في المنهج الذي تحاسب عليه .. بينما الباقي كله فهو ( وسائل ) تعينك على تزكية قيمتك ..

هناك في قصص الصحابة الكرام رضوان الله عنهم أجمعين، الكثير ممن خلد التاريخ بطولاتهم .. لكن الفروق الفردية التي كانت بينهم تُذكر من باب المعلومة وفقط .. لكن القيمة الحقيقية في الأثر ..وفي الرسالة .. وفي المضمون .. هذه الفروق الفردية لابد أن توضع في الاعتبار.. لكن متى؟

في الدوائر القريبة .. في النسب ودرجة القرابة .. وفي الصداقة .. وفي الشراكة .. لا يجوز لنا أن نغفلها ونقول: التركيز على الأثر وقيمة الإنسان وفقط .. وهذا الأمر ليس له علاقة بالتقليل من الشخص .. لكن لابد أن تؤخذ في الاعتبار في العلاقات المتقاربة جداً لسبب مهم : لأنه كلما كان هناك تجانسًا أكبر .. زاد الأثر !

اقرأ أيضا:

أرملة وتزوج أولادي وسافروا والوحدة تقتلني.. ماذا أفعل؟

الهدف من العلاقات


إذن ما هي الحكمة من أن حياتنا مجموعات من العلاقات ومن ضمنها .. العلاقات القريبة جدًا .. وعلى رأس هذه العلاقات .. علاقة تسعى في اختيارها وهي (الزواج ) لأن الله عز وجل من لطفه بك سمح لك بأن تختار من ستكمل حياتك معه !.. لأنه من المفترض أن تختار أو تختاري السند الذي سيعينك على أمرين هامين هما: (الرسالة والأثر ).. ومن ثم لن يكون سندًا سوى بالتوافق في معظم العناصر أو في الأساسيات .. (الخاصة بكل واحد ).

فالتوافق النفسي والروحي يتم حينما يكون هناك في توافق اجتماعي وثقافي وعقلي وشكلي ومادي .. مجموعة مرتبة على بعضها .. تصل بك إلى القبول والراحة النفسية .. ليس فكرة انبهار ولا انجذاب .. ولا أيضًا فكرة أن هذا الشخص على خلق أو لا...

وهنا يجب أن نذكر بقصة الصحابية الجليلة التي كانت متزوجة من صحابي .. وذهبت إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وقالت له: لا أستطيع نسيان أنه كان عبدًا، فقال لها عليه الصلاة والسلام: ردي إليه حديقته .. ولم يقل لها (تقي الله إنه صحابي ).

الكلمات المفتاحية

الغني والفقير التفاوت الاجتماعي الطبقات الاجتماعية

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled حقيقة أن هناك فروقًا اجتماعية ونفسية ومادية وفكرية وشكلية وجسمانية بين الناس هو أمر واقع لا يمكن إنكاره، وهذا لا يقلل بأي حال من فقير، أو صاحب مهنة أق