أخبار

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب لسعة الرزق من الله ادعو به كل صباح

للطوارئ.. كيف تعالج الحروق الطفيفة في المنزل؟ ومتى تطلب العلاج الطبي؟

واتس أب تضيف ميزات جديدة تسمح للشركات بالدراشة مع العملاء . فرضتها إجراءات التباعد .

7 معلومات لا تعرفها عن نسب النبي الكريم.. تعرف عليها

وصف رسولنا المصطفى صلى الله عليه وسلم كأنك تراه

علمني النبي.. "صلوا على من وجده ربه عائلاً فأغنى"

مجلس حكماء المسلمين ينتفض ضد الإساءة الممنهجة للنبي ويقرر مقاضة شارل إيبدو

3 مهارات حياتية من المهم تعلمها.. الطهي أحدها

انتبه لظهور هذه العلامات.. العلماء يكتشفون أعراضًا جديدة للإصابة بفيروس كورونا

القاضي شريح .. هكذا حسم الخلاف بين عمر بن الخطاب والعباس ووبهذا كافاه الفاروق .. سجال رائع

هل يطيع الابن أمه في الامتناع عن زيارة أهل زوجته؟

بقلم | خالد يونس | الاثنين 20 يوليو 2020 - 06:32 م
Advertisements

 أنا شاب متزوج تقريبا منذ سنة، وأمي متعلقة بي بشكل كبير، وتحب التدخل في حياتي في كل صغيرة وكبيرة.

وأمي وأبي لا يحبان التواصل مع أي أحد، حتى أنهما لا يحبان زيارة الأقارب، ولا يزورونهما إلا في الأعياد، حتى أصبح بيتا لا يدخله أحد.

وأمي تطلب مني ألا أزور حتى أقارب زوجتي، إلا إذا حدثت مناسبة فقط.

والمشكلة التي حصلت أن خال زوجتي دعاني إلى العشاء عنده مع زوجتي، وهذه أول مرة منذ زواجنا، وهو إنسان ملتزم.

وأمي لا تريد أن أزوره. فلا أدري هل أرفض الدعوة، طبعا بناء على طلب أمي (وأنا حريص جدا على رضاها) وهكذا أرفضها من دون سبب، أم ألبي الدعوة؟

طبعا حاولت التفاهم مع أمي، لكنها ترفض أن أزور أي أحد من أقرباء زوجتي (هكذا طبع أمي، ولم يفعلوا أي شيء مزعج، أو مشاكل مع أمي) ولكنها لا تحب هي وأبي زيارة الناس، وتريدني كذلك.

المشكلة أيضا أني أسكن قريبا من أمي، وكلما أردت الخروج أمر وأسلم عليها، فلا أستطيع الخروج إلا بعلمها.

الجواب:


 قال مركز الفتوى بإسلام ويب: جزاك الله خيراً على حرصك على برّ أمّك وطاعتها، فحقّ الأمّ على ولدها عظيم، وبرّها من أوجب الواجبات، ومن أفضل الأعمال وأرجاها ثواباً وأعظمها بركة، وطاعتها في المعروف واجبة.

لكنّ طاعة الوالدين تكون واجبة فيما ينفعهما ولا يضرّ ولدهما. أمّا إذا أمرا الولد تعنتاً بما لا منفعة لهما فيه، ولا غرض صحيح؛ فلا تجب طاعتهما حينئذ، 

ونهي أمّك لك عن زيارة أقارب زوجتك؛ لا يظهر فيه غرض صحيح، ولا سيما إذا دعاك أحدهم لزيارته؛ فردّ دعوته دون عذر؛ جفاء وسوء عشرة.

وعليه؛ فالذي نراه ألا تطيع أمّك في ترك زيارة أهل زوجتك، فضلاً عن رد الدعوة، لكن إن استطعت إقناعها حتى ترضى بزيارتك لهم؛ فهذا أولى. وإن لم تستطع إقناعها، فحاول أن تلبي الدعوة دون علمها ما استطعت.

فإن لم تستطع هذا ولا ذاك؛ وغضبت منك بسبب الزيارة؛ فابذل وسعك في الاعتذار لها، واجتهد في إرضائها، وادع الله أن يرضيها عنك.

اقرأ أيضا:

الخلوة الصحيحة شرعًا.. كيف تثبت وما يترتب عليها من أحكام المهر والرجعة ؟

اقرأ أيضا:

"اللهم صل على سيدنا محمد عدد لا نهاية".. هل تجوز هذه الصيغة؟

الكلمات المفتاحية

طاعة الأم بر الوالدين أهل الزوجة زيارة أقارب الزوجة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled طاعة الوالدين تكون واجبة فيما ينفعهما ولا يضرّ ولدهما. أمّا إذا أمرا الولد تعنتاً بما لا منفعة لهما فيه، ولا غرض صحيح؛ فلا تجب طاعتهما حينئذ،