أخبار

الحي وإحياء الروح والجسد والحياة.. التعلق بذكر الله الحي يحييك

علمني النبي.. "كسب القلوب أولى من كسب المواقف"

4 حقائق مهمة عن الحمل والولادة.. تعرفي عليها

شاهد.. الدكتور عمرو خالد يستأنف دروس أحسن القصص: سورة يوسف أعظم تسرية للمحزونين وبشرى للصابرين

"البحوث الإسلامية" يطلق حملة بالعربية والإنـجليزية بعنوان: "هذا نبينا".."وما ارسلناك إلا رحمة للعالمين"

6 خطوات لتعليم طفلك مهارة التعامل مع الهاتف النقال

السعوديون يشعلون تويتر احتفاء بالطالب مصعب المطيري عبقري الرياضيات

10معجزات مذهلة شهدتها ليلة مولد النبي .. إبليس الخاسر الأكبر في ليلة الاثنين العظيمة

4 خطوات لتحقيق تقدير الذات في العمل بدون نرجسية

هل يحق للفتاة شرعًا أن تختار من تشاء ممن تقدموا للزواج منها ؟

كيف تتدبر وتخشع وتتأثر بآيات القرآن ..وهمك آخر السورة ونهاية الجزء؟.. هذه الوسائل تعينك

بقلم | خالد يونس | الاربعاء 15 يوليو 2020 - 05:23 م
Advertisements

تلاوة القرآن الكريم وتدبر آياته وتأثر القلب وخشوعه بها أمر حثنا  الله عز وجل  عليه في كتابه الكريم، كما حثنا عليه النبس صلى اله عليه وسلم في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة، وذلك حتى ينعكس هذا التدبر والتأثر على حياة المسلم وسلوكه وعبادته لربه وعلاقاته ومعاملاته مع الناس .

وتدبر القرآن هو الذي يورث المحبة والشوق والخوف والرجاء والانابة والتوكل والرضا والتفويض والشكر والصبر وسائر الاحوال التي بها حياة القلب وكماله وكذلك يزجر عن جميع الصفات والافعال المذمومة والتي بها فساد القلب وهلاكه فلو علم الناس ما في قراءة القرآن بالتدبر لاشتغلوا بها عن كل ما سواها …

فقراءة آية بتفكر وتفهم خير من قراءة ختمة بغير تدبر وتفهم وأنفع للقلب وأدعى الى حصول الايمان وذوق حلاوة القرآن.

 أولاً: في القرآن الكريم: 


 1- قال الله تعالى: {كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ} [ص:29]. في هذه الآية بين الله تعالى أن الغرض الأساس من إنزال القرآن هو التدبر والتذكر لا مجرد التلاوة على عظم أجرها. قال الحسن البصري: "والله! ما تدبُّره بحفظ حروفه وإضاعة حدوده حتى إن أحدهم ليقول: قرأت القرآن كله، ما يُرى له القرآنُ في خُلُق ولا عمل". (تفسير ابن كثير، 7/64، ط: طيبة)

 2- قال تعالى: {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ...} [النساء:82]. قال ابن كثير: "يقول الله تعالى آمراً عباده بتدبر القرآن وناهياً لهم عن الإعراض عنه وعن تفهم معانيه المحكمة وألفاظه البليغة: {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ...} (تفسير ابن كثير، 3/364، ط: طيبة)، فهذا أمر صريح بالتدبر والأمر للوجوب.

 3- قال تعالى: {الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَـٰئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ} [البقرة:121]. روى ابن كثير عن ابن مسعود قال: "والذي نفسي بيده! إن حق تلاوته أن يحل حلاله ويحرم حرامه ويقرأه كما أنزله الله". (تفسير ابن كثير، 1/403) وقال الشوكاني: "يتلونه: يعملون بما فيه"(فتح القدير، 1/135) ولا يكون العمل به إلا بعد العلم والتدبر.

ثانيًا: في الأحاديث النبوية الشريفة:


1- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم  قال: «ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده». (رواه مسلم، ح/2699). فالسكينة والرحمة والذكر مقابل التلاوة المقرونة بالدراسة والتدبر. أما واقعنا فهو تطبيق جزء من الحديث وهو التلاوة أما الدراسة والتدبر فهي - في نظر بعضنا - تؤخر الحفظ وتقلل من عدد الحروف المقروءة فلا داعي لها.

2- روى حذيفة رضي الله عنه: "أنه صلى مع النبي صلى الله عليه وسلم  ذات ليلة فكان يقرأ مترسلاً إذا مر بآية فيها تسبيح سبح، وإذا مر بسؤال سأل، وإذا مر بتعوذ تعوذ". (رواه مسلم، ح /772) فهذا تطبيق نبوي عملي للتدبر ظهر أثره بالتسبيح والسؤال والتعوذ. 

  3- عن أبي ذر رضي الله عنه قال: "صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم  ليلة فقرأ بآية حتى أصبح يركع بها ويسجد بها: {إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ ۖ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} [المائدة:118] . (رواه أحمد، ح /20365) فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم  يقدم التدبر على كثرة التلاوة، فيقرأ آية واحدة فقط في ليلة كاملة. 4- عن ابن مسعود قال: "كان الرجل منا إذا تعلم عشر آيات لم يجاوزهن حتى يعرف معانيهن والعمل بهن". (رواه الطبري في تفسيره، 1/80) فهكذا كان منهج النبي صلى الله عليه وسلم في تعليم الصحابة القرآن: تلازم العلم والمعنى والعمل؛ فلا علم جديد إلا بعد فهم السابق والعمل به.

وقال الحسن البصري: ” كيف يرق قلبك وإنما همك أخر السورة

وقال ابن القيم رحمه الله : ” فلا شيء أنفع للقلب من قراءة القرآن بالتدبر والتفكر

أما التدبر فهو كما قال ابن القيم: "تحديق ناظر القلب إلى معانيه، وجمع الفكر على تدبره وتعقله". (نضرة النعيم، ص 909).

اقرأ أيضا:

"البحوث الإسلامية" يطلق حملة بالعربية والإنـجليزية بعنوان: "هذا نبينا".."وما ارسلناك إلا رحمة للعالمين"

وسائل تدبر القرآن:


  • مراعاة آداب التلاوة من طهارة ومكان وزمان مناسبين وحال مناسبة وإخلاص واستعاذة وبسملة وتفريغ للنفس من شواغلها وحصر الفكر مع القرآن والخشوع والتأثر والشعور بأن القرآن يخاطبه.
  • التلاوة بتأنٍ وتدبر وانفعال وخشوع، وألا يكون همه نهاية السورة.
  • الوقوف أمام الآية التي يقرؤها وقفة متأنية فاحصة مكررة.
  • النظرة التفصيلية في سياق الآية: تركيبها - معناها - نزولها - غريبها - دلالاتها.
  • - ملاحظة البعد الواقعي للآية؛ بحيث يجعل من الآية منطلقاً لعلاج حياته وواقعه، وميزاناً لمن حوله وما يحيط به.
  •   العودة إلى فهم السلف للآية وتدبرهم لها وتعاملهم معها.
  •  الإطلاع على آراء بعض المفسرين في الآية.
  • النظرة الكلية الشاملة للقرآن.
  •   الالتفات للأهداف الأساسية للقرآن.
  • - الثقة المطلقة بالنص القرآني وإخضاع الواقع المخالف له.
  •  معايشة إيحاءات النص وظلاله ولطائفه.
  •   الاستعانة بالمعارف والثقافات الحديثة.
  • - العودة المتجددة للآيات، وعدم الاقتصار على التدبر مرة واحدة؛ فالمعاني تتجدد.
  •  ملاحظة الشخصية المستقلة للسورة.
  •  التمكن من أساسيات علوم التفسير.
  • - القراءة في الكتب المتخصصة في هذا الموضوع مثل كتاب: (القواعد الحسان لتفسير القرآن) للسعدي، وكتاب (مفاتيح للتعامل مع القرآن) للخالدي، وكتاب (قواعد التدبر الأمثل لكتاب الله عز وجل) لعبد الرحمن حبنكة الميداني، وكتاب (دراسات قرآنية) لمحمد قطب. (انظر كتاب مفاتيح للتعامل مع القرآن للخالدي، ص 66)

اقرأ أيضا:

أوتدري من أين يدخل لنا الشيطان؟.. من النِعم!

اقرأ أيضا:

ذاك الصوت الذي يهمس بداخلك.. إياك أن تفقده أبدًا

الكلمات المفتاحية

تدبر القرآن تلاوة القرآن التأثر بالقرآن هجر القرآن

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled تلاوة القرآن الكريم وتدبر آياته وتأثر القلب وخشوعه بها أمر حثنا الله عز وجل عليه في كتابه الكريم، كما حثنا عليه النبس صلى اله عليه وسلم في العديد من