أخبار

كيف تملأ قلبك بحب رسول الله في ذكرى مولده؟.. عمرو خالد يجيب

6 خطوات رئيسية يجب القيام بها إذا تمت إصابتك بفيروس كورونا.. تعرف عليها

ما حكم تكرر السهو في الصلاة ونسيان سجود السهو؟.. أمين الفتوى يجيب

هل تتناولي حبوب منع الحمل؟.. تعلمي كيفية تجنب آثارها الجانبية

دعاء في جوف الليل: اللهم قني شر نفسي واعزم لي على أن أرشد أمري

لا تبخل بالصلاة عليه..تعرف على صيغ الصلاة على النبي ورددها بقلبك ولسانك معًا

وصف النبى الكريم صلى الله عليه وسلم كأنك تراه.. يسرده عمرو خالد

بصوت عمرو خالد.. تعلم دعاء النبي المستجاب عندما يشتكي حاله الى الله

٧ شفاعات للنبي الكريم يوم القيامة.. يوضحها عمرو خالد

عمرو خالد: رسولنا الكريم يعلمنا ماذا نفعل في اللحظات الأولى للزواج

أشعر أن زوجي تافه بلا رأي رصين ولا أفكار عميقة.. وأفكر في الطلاق فهل أنا مخطئة؟

بقلم | ناهد إمام | الثلاثاء 14 يوليو 2020 - 09:27 م
Advertisements

أنا أستاذة جامعية عمري 38 سنة وزوجي خريج آثار ويعمل في السياحة.

جمعتنا قصة حب وأنجبنا طفلتين، وكنت أشعر من وقت الخطوبة أنه "تافه" وعندما أحدثه في موضوع يتطلب وعمق ورأي رصين وثقافة يغير الكلام وكنت أتماهى معه حتى لا أخسره لأني أحبه، الآن وبعد 10 سنوات لم أعد أطيق تفاهته، وعدم ثقافته، واهتماماته السطحية، وأريد زوجًا صديقًا ، عقله يشبه عقلي، وبيننا حوارات ومناقشات وتفاهمات.

أفكر في الطلاق أحيانًا لكنني أتراجع بسبب البنات، فهو أب رائع، وزوج محب، ماذا أفعل؟


الرد:

مرحبًا بك يا صديقتي..
أتفهم موقفك وأقدر مشاعرك لذا سأكون معك واضحة لأنبهك إلى أنك تضعين بهذا التفكير "عقدة" في منشار.
وهذه العقدة أنت صنعتها بيديك.
في الحياة الزوجية تحتاج المرأة إلى زوج محب، مخلص، مسئول، مقبول لديها منذ بدايات لحظة الاختيار.
وأنت مع زوج محب ومخلص ومسئول بحسب كلامك، وأنت قبلته مع ما اعتبرته عيبًا، فأين ذهب هذا القبول؟!
بعد الانجاب، واكتشاف أنه أيضًا أب رائع، كان من المفترض أن يزيد القبول، والعمل في مربع الانسجام بينكما البعيد عن التخصصات المهنية، لكنه لم يحدث.
عدم حدوث ذلك يعود لهذه العقدة يا صديقتي.
فالحياة الزوجية تكون سعيدة بمثل صفات وسمات زوجك، وما تفتقدينه هين ويمكن تعويضه واشباعه من خلال دوائر أخرى ليس شرطًا أن تكون الزوج.
وضع العقد وطلب الكمال ليس من النضج ولا من الحكمة في شيء يا صديقتي، خاصة لو توافرت الأولويات والأسس.
الحب الذي بينكما هو نعمة النعم عليكما وعلى الأبناء، فالصغار لا ينشأون أسوياء إلا بقدر ثقتهم في وجود هذه الحب بين أبويهم، وأنت منحك الله هذه الهبة لتحقيق السعادة لك ولزوجك ولأطفالك، فانتبهي، وأيقظي الحب، واخمدي به لهيب مشاعر سلبية ضخمتها العقدة،  وتحملي مسئوليتك في امجاح حياتك الزوجية، ودمت بخير.

اقرأ أيضا:

مهزوزة ولا أحب نفسي.. كيف أتغير؟

اقرأ أيضا:

زوجي يتجاهلني وأنا لا أحبه وأصبحت عصبية وشعري يتساقط.. هل أنا مسحورة؟

اقرأ أيضا:

أم تشكو: ابنتي الكبيرة تعنف إخوتها.. واستشارية ترد: أنت السبب


الكلمات المفتاحية

زوج تافه عمق علاقة حب اخلاص مسئولية انسجام

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أنا أستاذة جامعية عمري 38 سنة وزوجي خريج آثار ويعمل في السياحة.