أخبار

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب لسعة الرزق من الله ادعو به كل صباح

للطوارئ.. كيف تعالج الحروق الطفيفة في المنزل؟ ومتى تطلب العلاج الطبي؟

واتس أب تضيف ميزات جديدة تسمح للشركات بالدراشة مع العملاء . فرضتها إجراءات التباعد .

7 معلومات لا تعرفها عن نسب النبي الكريم.. تعرف عليها

وصف رسولنا المصطفى صلى الله عليه وسلم كأنك تراه

علمني النبي.. "صلوا على من وجده ربه عائلاً فأغنى"

مجلس حكماء المسلمين ينتفض ضد الإساءة الممنهجة للنبي ويقرر مقاضة شارل إيبدو

3 مهارات حياتية من المهم تعلمها.. الطهي أحدها

انتبه لظهور هذه العلامات.. العلماء يكتشفون أعراضًا جديدة للإصابة بفيروس كورونا

القاضي شريح .. هكذا حسم الخلاف بين عمر بن الخطاب والعباس ووبهذا كافاه الفاروق .. سجال رائع

حتى لا تقع في المحظور.. أخطاء فادحة يقع فيها الآباء مع بناتهم

بقلم | أنس محمد | الجمعة 10 يوليو 2020 - 10:15 ص
Advertisements


يغدق الآباء الحب والحنان على بناتهن، لكن هناك من يقع في الخطأ من خلال الاستمرار في النظر لهن بعين الأب المدلل فقط وليس الأب المربي، ووضعهن في دائرة الطفولة وعدم إخراجهن من هذه الدائرة حتى بعد أن تبلغ البنت سن الرشد وتصبح فتاة راشدة وعاقلة وبالغة، وربما تكن في مرحلة الجامعة، إلا أن الأب لا يريد أن يعترف بأن ابنته قد كبرت، ومن ثم يجب الانتقال بها من مرحلة الطفولة إلى مرحلة التربية والتوجيه في كل شيئ وخاصة الملابس واختيار الأصدقاء.

فقد تظهر معالم الأنوثة على البنت بعد أن تتجاوز مرحلة الطفولة وتدخل في سن المراهقة التي تدخل فيه الفتيات البالغات، إلا أن الأب مازال في غيبوبة متأخرة، فيشعر أن ابنته ما زالت طفلة، فلا يكترث بملابسها الضيقة،أو ظهور مفاتنها بالرغم من وضوحها، كما أنه لا يكترث بعلاقتها ببعض الأصدقاء من الصبيان، حيث يعتقد أنهم مجرد أطفال، فيسمح لها بالخروج معهم والتحدث إليهم في الهاتف وعبر مواقع التواصل وبالفيديو، دون الاهتمام بخطورة هذا على ابنته، التي ربما يغرر بها أحد المراهقين ويدخل معها في علاقة محرمة.

فضلاً عن أن الأب الذي يستمر في رؤية ابنته البالغة على أنها مجرد طفلة، يختلف في نظرته عن نظرة الجيران والأهل والأصدقاء الذين يرون ابنته بعين مجردة بأنها أصبحت بالغة ويحسبون كل صيحة عليها وربما يصل الأمر للتحدث في عرضها إذا بدا منها ما يسيئ إليها من ملابس أو أصدقاء غير مناسبين لتربيتها.

ومن ثم يجد الأب نفسه متهما بسوء تربيته لأبنائه وبناته لمجرد أنه مازال ينظر لابنته على أنها طفلة صغيرة، دون الاكتراث باحتمالية ما تواجهه من بعض الناس في الطرقات، وخاصة المتحرشين الذين لا يرحمون صغيرا أو كبيرا، فضلاعن فرصة خداعها من بعض الصبيان الذين أفسدهم أباؤهم بالتوجيه الخاطئ لهم، فيكون مصير هذه البنت هو ضياعها لا قدر الله دون ان يشعر الأب.

ملابس مستفزة


ومن ضمن خطوط الموضة في هذه الأيام أن يكون البنطلون ممزقًا من المؤخرة كما انتشرت الصور علي مواقع التواصل الإجتماعي، فأصبح من المقبول لدى الكثير من الأباء أن تكشف بناتهن أفخادهن، تحت مُسمى الحرية، وأصبحت الملابس في غاية العري وأصبح الأباء لا يبالون بذلك بل.

وقد حذر النبي صلي الله عليه وسلم من الديوث الذي لا يغار علي محارمه ولا يهتم إذا نظر إليهم أحد بل ولا يغير عليهم اذا وجد أنهم يمارسون الفاحشة ولا يهتم بالملابس التي يرتديها محارمه. والمحارم المقصود بهم ( أمك – أختك – زوجتك – ابنتك ).

اقرأ أيضا:

مجلس حكماء المسلمين ينتفض ضد الإساءة الممنهجة للنبي ويقرر مقاضة شارل إيبدو

 ما هي عقوبته؟ 


عَن النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيه وَسَلَّم قَالَ { ثَلاثَةٌ لا يَنْظُرُ اللَّهُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ: الْعَاقُّ وَالدَّيُّوثُ وَالْمَرْأَةُ الْمُتَرَجِّلَةُ تَشَبَّهُ بِالرِّجَالِ وَثَلاثَةٌ لا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ: الْعَاقُّ بِوَالِدَيْهِ وَالْمَنَّانُ عَطَاءَهُ وَمُدْمِنُ الْخَمْرِ } .

وهناك حديث آخر: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ دَيُّوثٌ ”.

فالشخص الديوث لا يدخل الجنة ولا ينظر الله إليه فكيف لشخص يقبل الفاحشة في أهل بيته أن يرضي الله عنه ولك أن تتأمل ذلك الموقف لتعلم كيف أن الله ورسولة شديدين الغيرة .

 ففي الصحيحين من حديث الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ قَالَ : قَالَ سَعْدُ بْنُ عُبَادَةَ : لَوْ رَأَيْتُ رَجُلاً مَعَ امْرَأَتِي لَضَرَبْتُهُ بِالسّيْفِ غَيْرُ مُصْفِحٍ عَنْهُ ، فَبَلَغَ ذَلِكَ رَسُولَ اللّهِ صلى الله عليه على آله وسلم فَقَالَ : أَتَعْجَبُونَ مِنْ غَيْرَةِ سَعْدٍ ؟ فَوَ الله لأَنَا أَغْيَرُ مِنْهُ ، وَالله أَغْيَرُ مِنّي ، مِنْ أَجْلِ غَيْرَةِ الله حَرّمَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ ، وَلاَ شَخْصَ أَغْيَرُ مِنَ الله ، وَلاَ شَخْصَ أَحَبّ إِلَيْهِ الْعُذْرُ مِنَ الله ، مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ بَعَثُ الله الْمُرْسَلِينَ مُبَشّرِينَ وَمُنْذِرِينَ وَلاَ شَخْصَ أَحَبّ إِلَيْهِ الْمِدْحَةُ مِنَ الله ، مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ وَعَدَ الله الْجَنّةَ .

فقد بلغنا النبي صلى الله عليه وسلم أن الله غيور ووضع فينا صفة الغيرة علي أقاربنا فمن انتزعت منه تلك الصفة انتزعت منة الرجولة والنخوة، و الشخص الديوث أقل قيمة من الأشخاص في الجاهلية فقد كان الرجل رغم جاهليته يغار علي نسائه ولكن غيرته لم تكن سوية حيث كانوا يوئدون البنات ومن هنا جاء الإسلام ليعطي كل ذي حقٍ حقة فعلي الرجل أن يغار علي زوجته ولكن أيضاً يجب أن يعطيها حقها كاملاً .


الغيرة نوعان


وعن جابر بن عتيك أن نبيَّ الله صلى الله عليه على آله وسلم كانَ يَقُولُ : مِنَ الغَيْرَةِ مَا يُحِبّ الله ، ومِنْهَا مَا يُبْغِضُ الله ، فَأَمّا الّتِي يُحِبّهَا الله عَزّ وَ جَلّ فَالغَيْرَةُ في الرّيبَةِ ، وَأَمّا الّتِي يَبْغَضُهَا الله فالْغَيْرَةُ في غَيْرِ رِيبَةٍ . رواه أحمد وأبو داود والنسائي ، وهو حديث صحيح .

فالغيرة نوعان أحدهما يحبها الله والأخري لا يحبها أما التي يحبها هي عندما يغار الرجل ولديه شك أو سبب لتلك الغيرة ، لدية سبب يدفعة لأن يغار ، أما الغيرة التي لا يحبها الله هي الغيرة التي ليس لها أسباب أو مبررات .




الكلمات المفتاحية

التربية تربية البنات ملابس البنات الملابس المنهي عنها

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled يغدق الآباء الحب والحنان على بناتهن، لكن هناك من يقع في الخطأ من خلال الاستمرار في النظر لهن بعين الأب المدلل فقط وليس الأب المربي، ووضعهن في دائرة ال