أخبار

الحي وإحياء الروح والجسد والحياة.. التعلق بذكر الله الحي يحييك

علمني النبي.. "كسب القلوب أولى من كسب المواقف"

4 حقائق مهمة عن الحمل والولادة.. تعرفي عليها

شاهد.. الدكتور عمرو خالد يستأنف دروس أحسن القصص: سورة يوسف أعظم تسرية للمحزونين وبشرى للصابرين

"البحوث الإسلامية" يطلق حملة بالعربية والإنـجليزية بعنوان: "هذا نبينا".."وما ارسلناك إلا رحمة للعالمين"

6 خطوات لتعليم طفلك مهارة التعامل مع الهاتف النقال

السعوديون يشعلون تويتر احتفاء بالطالب مصعب المطيري عبقري الرياضيات

10معجزات مذهلة شهدتها ليلة مولد النبي .. إبليس الخاسر الأكبر في ليلة الاثنين العظيمة

4 خطوات لتحقيق تقدير الذات في العمل بدون نرجسية

هل يحق للفتاة شرعًا أن تختار من تشاء ممن تقدموا للزواج منها ؟

فطرتك السليمة.. ليست دومًا سببًا في بصيرتك

بقلم | عمر نبيل | الخميس 09 يوليو 2020 - 03:24 م
Advertisements


عزيزي المسلم، اعلم يقينًا أن فطرتك السليمة .. ليست دائمًا ستبصرك بالحق.. لكن لابد أن تأخذ بأسباب العلم والتعلم ..بشكل عام وبشكل خاص في كل قضية تواجهك أو قرار ستتخذه أو حكم ستحكم به أو في تقييمك لكل شئ ..


لكن إياك ألا تتعلم بشكل صحيح وألا تأخذ بالأسباب بشكل صحيح، ثم تقول: (ربنا يبصرنا ).. وتعتمد على الفطرة والإحساس فقط.


واعلم أن الله عز وجل حينما أنزل أول كلمة في القرآن ( اقرأ ) كان يريد أن يقول لنا صراحة: إن العلم هو الذي سيقود عقلك وأفكارك وبصيرتك ومشاعرك وكل تفاصيلك ..


لكن بشرط !


( اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ ) أن تقرأ باسم ربك .. وليس بأهوائك ومع نفسك والذي نفسك فيه وترتاح له وتريد أن تصدقه .. فاللهم لا تجعلنا من الذين ضل سعيهم ويحسبون أنهم يحسنون صنعا .



الفطرة السليمة


الفطرة السليمة هي أن تكون مع الله في كل شيء، مهما كان صغيرًا أو كبيرًا، قال تعالى: « فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ » (الروم: 30).

وقد ضرب الله تعالى مثلًاً للفطرة السليمة بالزيت الصافي النقي الذي يشع نورًا من صفائه.

قال تعالى: « اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ » (النور: 35).

فإذا وصلت إلى هذه المرحلة، فاعلم أن نواياك طيبة وصافية، وبالتأكيد فطرتك سليمة.. لكن هناك فرق بين أن تكون صاحب فطرة سليمة وساذج.


السذاجة ليست من الفطرة


السذاجة بكل تأكيد ليست من الفطرة السليمة، وإنما من سوء الفهم والفطن والحكمة، وهي أمور نهى عنها الشرع الحنيف، بل ودعا صراحة لأن يتعلم الجميع كيف يبصرون الحقيقة كاملة، حتى لا يقعوا في خطأ شنيع، بل أنه حتى الأنبياء حينما ابتعدوا عن الفطرة السلمية وقعوا في أخطاء كبيرة.

وهذا نبي الله يونس عليه السلام، حينما ييأس من إيمان قومه، يخرج على الرغم من أن الله لم يأمره بالخروج، فتكون النتيجة أن يقع في بطن الحوت، ولو كان استمع لأوامر الله ما حدث له ذلك.. إذن الفطرة هي السير على منهج الله لاشك.

الكلمات المفتاحية

الفطرة السليمة السذاجة ليست من الفطرة أول كلمة في القرآن اقرأ

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled عزيزي المسلم، اعلم يقينًا أن فطرتك السليمة .. ليست دائمًا ستبصرك بالحق.. لكن لابد أن تأخذ بأسباب العلم والتعلم ..بشكل عام وبشكل خاص في كل قضية تواجهك