أخبار

7 معلومات لا تعرفها عن نسب النبي الكريم.. تعرف عليها

وصف رسولنا المصطفى صلى الله عليه وسلم كأنك تراه

علمني النبي.. "صلوا على من وجده ربه عائلاً فأغنى"

مجلس حكماء المسلمين ينتفض ضد الإساءة الممنهجة للنبي ويقرر مقاضة شارل إيبدو

3 مهارات حياتية من المهم تعلمها.. الطهي أحدها

انتبه لظهور هذه العلامات.. العلماء يكتشفون أعراضًا جديدة للإصابة بفيروس كورونا

القاضي شريح .. هكذا حسم الخلاف بين عمر بن الخطاب والعباس ووبهذا كافاه الفاروق .. سجال رائع

7 أشياء احذري كتابتها في السيرة الذاتية

الخلوة الصحيحة شرعًا.. كيف تثبت وما يترتب عليها من أحكام المهر والرجعة ؟

هيئة كبار العلماء السعودية: الإساءة إلى رسول الله لا تمت لحرية التعبير بصلة وعلى المجتمع الدولي إدانتها

نهاية أغرب من الخيال قبل إعدامه على يد هارون الرشيد

بقلم | عامر عبدالحميد | الجمعة 03 يوليو 2020 - 01:06 م
Advertisements

جعفر البرمكي:


يعتبر ما حدث للبرامكة في عهد هارون الرشيد من أعجب تغيرات الملوك على محبيهم، فلم يكن أحد يحظ عند ملك بمثل ما كان يحظى به جعفر بن يحيي بن برمك، والذي كان يلقب بـ " رجل العالم".
يقول أحد من عاصره : كنت في مجلس جعفر بن يحيى البرمكي، حيث أعرض عليه متاع مصر وهو في قبة من عاج مركب قد كساها، إذ دخل عليه محمد بن السماك الواعظ فقال: أسمعني بعض كلامك - يرحمك الله -.
فقال: يا أبا الفضل، لا أحدثك عن الماضين ولا عن الملوك السابقة ولا الأكاسرة ولكن أخبرك بما شهدت وعاينت منذ أعوام من ابن عم لأمير المؤمنين موسى بن محمد بن سليمان بن علي بن عبد الله بن العباس وجعل يحدثه.
فرأيت جعفرا جعل يبكي ويكثر البكاء ويقول: هذا كله من توفيق الله تعالى إياه وسعادته له اللهم فكما أسعدته بطاعتك ووفقته لرضاك وعصمته حتى نال ذلك كله بإرادتك وفقنا للعمل الصالح برحمتك واختم لنا بعفوك ومغفرتك يا أرحم الراحمين.
ثم إنه في مجلسه ذلك تصدق بمائة ألف على أهل الحاجة والمسكنة.
فما لبث بعد ذلك إلا القليل حتى غضب عليه هارون أمير المؤمنين وأمر بقتله وأن يجعل أرباعا ويصلب ففعل به ذلك.
فكان يرجى لجعفر ذلك الدعاء لعل الله تعالى استجاب له لأنه مثل به.
وكان كثير الصنائع المحمودة معطيا للمال قاضيا للحوائج حسن العشرة عارفا بحق الإخوان رحمه الله.

 توبة جارية من بنات الكبار:


يقول العابد الجنيد: كان أبو شعيب البراثي أول من سكن براثى في كوخ يتعبد فيه فمرت بكوخه جارية من بنات الكبار كانت ربيت في قصور الملوك.
 فنظرت الجارية إلى أبي شعيب فاستحسنت حاله وما كان عليه فصارت كالأسير له فعزمت على التجرد من الدنيا والاتصال بأبي شعيب.
فجاءت إليه وقالت: أريد أن أكون لك خادمة فقال لها: إن أردت ذلك فغيري من هيئتك وتجردي عما أنت فيه حتى تصلحي لما أردت.
فتجردت عن كل ما تملكه ولبست ثياب النساك وحضرته فتزوجها.
فلما دخلت الكوخ رأت قطعة خصاف في مجلس أبي شعيب تقيه الندى.
فقالت: ما أنا بمقيمة فيها حتى تخرج ما تحتك لأني سمعتك تقول: إن الأرض تقول: يا ابن آدم، تجعل اليوم بيني وبينك حجابا وأنت غدا في بطني؟ فما كنت لأجعل بيني وبينها حجابا.
فأخذ أبو شعيب الخصاف فرمى بها، فمكثت معه سنين كثيرة تتعبد أحسن عبادة وتوفيا على ذلك متعاونين.

الكلمات المفتاحية

جعفر البرمكي هارون الرشيد إعدام

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled يعتبر ما حدث للبرامكة في عهد هارون الرشيد من أعجب تغيرات الملوك على محبيهم، فلم يكن أحد يحظ عند ملك بمثل ما كان يحظى به جعفر بن يحيي بن برمك، والذي كا