أخبار

الباقيات الصالحات هي مساحة الخير التي تبقي لك بعد موتك.. وهذا هو الدليل

عمرو خالد: وكل ربنا في كل امور حياتك بهذا الدعاء المستجاب

لعلاج فقر الدم..5 عناصر غذائية تساعد في زيادة عدد خلايا الدم الحمراء

لا أستطيع النوم وأعاني من الأرق.. ما الحل؟.. عمرو خالد يجيب

اسم الله الولي.. هذه هي المعاني والأسرار

ردددعاء النبي ليرفع الله عنك البلاء والوباء

علمتني الحياة.. "لا أحد مثل الأم.. تمنح بلا مقابل وتعطي بلا حدود"

الزوجة الطيبة المسامحة لزوجها على خياناته لمدة 20 سنة فاض بها الكيل.. ماذا تفعل؟

باحثون يطورون جهازاً يحول ماء كوكب المريخ إلى أكسجين

بلقيس.. ملكة هداها ذكائها إلى الإيمان وحماية مملكتها من حرب خاسرة

"عظمة النبوة".. كيف كان يقبّل النبي أصحابه؟

بقلم | عامر عبدالحميد | الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 12:03 م
Advertisements

كان النبي صلى الله عليه وسلم يرحب بأصحابه ويقبّلهم ويعانقهم، حتى خضعوا له، وعلموا أنهم أمام سيد البشر، وأنه في تمام الكمال و مكارم الأخلاق.
يقول أحد التابعين : لقيت البراء بن عازب فسلّم عليّ وأخذ بيدي وضحك في وجهي، وقال: أتدري لم فعلت هذا بك؟ قلت: لا أدري، ولكن لا أراك فعلت إلا الخير، قال: إنه لقيني رسول الله صلى الله عليه وسلم ففعل بي مثل الذي فعلت بك، فسألني فقلت مثل الذي قلت لي.
فقال: "ما من مسلمين يلتقيان فسلم أحدهما على صاحبه ويأخذ بيده لا يأخذ بيده إلا الله، فلا يفترقان حتى يغفر لهما".

هل كان الرسول يصافحكم إذا لقيتموه؟


وعن حذيفة رضي الله تعالى عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا لقي الرجل من أصحابه مسحه ودعا له.
وقال رجل من التابعين لأبي ذر حين سير من الشام: إني أريد أن أسألك عن حديث من حديث رسول الله قال أبو ذر: إذن أخبرك إلا أن يكون سرا.
 قلت: إنه ليس بسر، هل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصافحكم إذا لقيتموه؟
 قال أبو ذر : ما لقيته قط إلا صافحني، وبعث إلىّ يوما ولم أكن في البيت فلما جئت أخبرت برسول الله صلى الله عليه وسلم، فأتيته وهو على سرير، فالتزمني.
وعن صفوان بن عسال أن قوما من اليهود قبلوا يد النبي صلى الله عليه وسلم ورجليه.

وروى أبو هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قبّل رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسن بن علي.
وعن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت: قدم ناس من الأعراب على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: أتقبلون صبيانكم؟ قالوا: نعم.
 قالوا: لكنا والله ما نقبل، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " ولذلك أن الله تعالى نزع منكم الرحمة".

اقرأ أيضا:

سليط بن قيس.. صحابي أنصاري جليل..حارب الفرس وأطفأ نارهم ..قصة استشهاده مثيرة

تقبيل النبي لابنته فاطمة


وقالت رضي الله تعالى عنها أيضا: ما رأيت أحدا كان أشبه حديثا برسول الله صلى الله عليه وسلم من فاطمة كانت إذا دخلت عليه قام إليها ورحب بها وقبلها، وأجلسها في مجلسه، وكان إذا دخل عليها قامت إليه فأخذت بيده، ورحبت به، وقبلته وأجلسته في مجلسها، فدخلت عليه في مرضه الذي توفي فيه فرحب بها وقبلها.
وقال الصحابي ابن عمر : كنا في غزاة فحاص الناس حيصة قلنا: كيف نلقى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد فررنا؟ فنزلت: إلا متحرفا لقتال، فقلنا: لا نقدم المدينة، فلا يرانا أحدا، فقلنا: لو قدمنا فخرج النبي صلى الله عليه وسلم من صلاة الفجر.
فقلنا: يا رسول الله نحن الفرارون، قال: أنتم الكرارون، فقلنا: بلى قال: "أنا فئتكم".


الكلمات المفتاحية

النبي حب النبي للصحابة معاملة النبي لأصحابه تقبيل النبي لأصحابه

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled كان النبي صلى الله عليه وسلم يرحب بأصحابه ويقبّلهم ويعانقهم، حتى خضعوا له، وعلموا أنهم أمام سيد البشر، وأنه في تمام الكمال و مكارم الأخلاق.