أخبار

دعاء في جوف الليل: اللهم إني أسئلك أن تصلح أموري وتقضي ديني وحوائجي

تذوق حلاوة الصلاة من رحلة المعراج.. يكشفها عمرو خالد

عمرو خالد يكشف: أقوي دعاء يُريحك في مواجهة متاعبك ومعاناتك في الحياة

بصوت عمرو خالد.. ‫ دعاء لمن يشتكي قسوة الأيام عليه

قبل الحصول علي لقاح كورونا.. شيئان رئيسيان عليك القيام بهما يوم التطعيم

عمرو خالد: "الباقيات الصالحات".. توقظ بداخلك حب الخير والعمل الصالح

من كتاب حياة الذاكرين دليلك لتصفية الذهن والروح للدكتور عمرو خالد

علمتني الحياة.. "اللهم اجبر لنا تقصيرنا واغفر لنا ذنوبنا"

الأزهر : لهذه الأسباب .. لعبة الوشاح الأزرق إزهاق للأرواح ومخالفة للفطرة و11نصيحة لتجنب مخاطرها

لم تقبل اعتذاري عن تجاوزاتي الأخلاقية معها أثناء الخطوبة.. ماذا أفعل؟

العقاد في يوم مولده..لم يكمل تعليمه الابتدائي لكن سبق المتعلمين بقراءاته الواسعة وثقافاته المتعددة

بقلم | محمد جمال | الاحد 28 يونيو 2020 - 08:40 م
Advertisements
الكاتب الشهير والأديب  ذائع الصيت عباس محمود العقاد هو أديب ومفكر وصحفي وشاعر مصري، ولد في أسوان عام 1889م،
عمل العقاد  عضوا سابق في مجلس النواب المصري، وكان عضوا في مجمع اللغة العربية، ولم يتوقف إنتاجه الأدبي بالرغم من الظروف القاسية التي مر بها.
في مثل هذا اليوم ولد وظهرت عليه أمارت النبوغ منذ نعومة أظفاره فكان يحب القراءة نهما بها جدا ولما كبر وتنوعت ثقافته كان يراسل الصحف والمجلات بمقالاته فقد كان يكتب المقالات ويرسلها إلى مجلة فصول، كما كان يترجم لها بعض الموضوعات.
 ويعد العقاد أحد أهم كتاب القرن العشرين في مصر، وقد ساهم بشكل كبير في الحياة الأدبية والسياسية، وأضاف للمكتبة العربية أكثر من مائة كتاب في مختلف المجالات، نجح العقاد في الصحافة، ويرجع ذلك إلى ثقافته الموسوعية، فقد كان يكتب شعراً ونثراً على السواء، وظل معروفآ عنه أنه موسوعي المعرفة يقرأ في التاريخ الإنساني والفلسفة والأدب وعلم الاجتماع.
معاركه الأدبية:
اشتهر بمعاركهِ الأدبية والفكرية مع الشاعر أحمد شوقي، والدكتور طه حسين، والدكتور زكي مبارك، والأديب مصطفى صادق الرافعي، والدكتور العراقي مصطفى جواد، والدكتورة عائشة عبد الرحمن (بنت الشاطئ)، كما اختلف مع زميل مدرسته الشعرية الشاعر عبد الرحمن شكري، وأصدر كتابا من تأليفهِ مع المازني بعنوان الديوان هاجم فيهِ أمير الشعراء أحمد شوقي، وأرسى فيهِ قواعد مدرسته الخاصة بالشعر.
وبرغم من انه لم يتجاوز تعليمه النظامي المرحلة الابتدائية فقد كان كاتبا فريدا  صاحب قلم رصين بفضل ذاكرته الواعيو وكثرة قراءاته.
العقاد واسع الثقافة:
ولد بأسوان ونشأ هناك، كما أن موارد أسرته المحدودة لم تتمكن من إرساله إلى القاهرة كما يفعل الأعيان. واعتمد العقاد فقط على ذكائه الحاد وصبره على التعلم والمعرفة حتى أصبح صاحب ثقافة موسوعية لا تضاهى أبدًا، ليس بالعلوم العربية فقط وإنما العلوم الغربية أيضًا؛ حيث أتقن اللغة الإنجليزية من مخالطته للأجانب من السائحين المتوافدين لمحافظتي الأقصر وأسوان، مما مكنه من القراءة والإطلاع على الثقافات البعيدة. وكما كان إصرار العقاد مصدر نبوغه، فإن هذا الإصرار كان سببًا لشقائه أيضًا، فبعدما جاء إلى القاهرة وعمل بالصحافة وتتلمذ على يد المفكر والشاعر الأستاذ الدكتور محمد حسين محمد، خريج كلية أصول الدين من جامعة القاهرة.
مدرسة الديوان:
وقد  أسس  العقاد بالتعاون مع إبراهيم المازني وعبد الرحمن شكري "مدرسة الديوان"، وكانت هذه المدرسة من أنصار التجديد في الشعر والخروج به عن القالب التقليدي العتيق. وعمل العقاد بمصنع للحرير في مدينة دمياط، وعمل بالسكك الحديدية لأنه لم ينل من التعليم حظاً وافراً حيث حصل على الشهادة الابتدائية فقط، لكنه في الوقت نفسه كان مولعا بالقراءة في مختلف المجالات، وقد أنفق معظم نقوده على شراء الكتب، والتحق بعمل كتابي بمحافظة قنا، ثم نقل إلى محافظة الشرقية.
ظل العقاد ينافح ويدافع عن أفكاره حتى توفي  في القاهرة عام 1964م.


الكلمات المفتاحية

القراءة العقاد المازني الرافعي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled الكاتب الشهير والأديب ذائع الصيت عباس محمود العقاد هو أديب ومفكر وصحفي وشاعر مصري، ولد في أسوان عام 1889م،