أخبار

أذكار المساء .. من قالها كان حقا علي الله أن يرضيه يوم القيامة

"والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار" من هم المقصودون بذلك؟ (الشعراوي يجيب)

مشروب شائع يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان.. تعرف عليه

5 مصائب تصيب الحاسد.. ونهاية مروعة لوزير المعتصم

"إتيكيت الطعام".. روشتة نبوية ووصايا ملوكية

نعيش في علاقات مضطرين لها.. الغربة الحقيقية

هل أصبحنا نصدق كلام مدرائنا.. ونشكك في كلام الله؟!

كوفيد – 19 يقلل أعداد المصابين والوفيات بالإنفلونزا الموسمية

"زواج التجربة"| "الأزهر" و"الإفتاء" يحسمان الجدل

كيف تقوي مناعة أطفالك بصورة طبيعية؟

هل تشعر بأعراض كورونا؟.. تعلم كيف تعرف الفرق بين الفيروس والإنفلونزا

بقلم | مها محي الدين | الاحد 28 يونيو 2020 - 12:29 ص
Advertisements
مع انتشار COVID-19 في جميع أنحاء العالم واستمرار ارتفاع معدلات العدوى والوفيات، يتساءل الكثيرون مما يشعرون بأعراض مثل السعال أو الحمي، عن الفرق بين فيروس كورونا والإنفلونزا.
خاصة أن هناك أوجه تشابه واضحة، فكلها فيروسات تنفسية تتضمن أعراضها الأولية الحمى والسعال، ومع ذلك، هناك اختلافات مهمة أيضًا.
لذا ستجد في التقرير التالي الذي وضعه موقع gohealth الطبي، كل ما تحتاج إلى معرفته حول الفرق بين الفيروس التاجي الجديد والإنفلونزا>

ما هي الفيروسات التاجية التي ينتمي لها كوفيد-19 ؟

حدد الباحثون سبع سلالات من الفيروسات التاجية التي يمكن أن تصيب البشر، أربعة منها شائعة جدًا وغالبا ما تسبب في أعراض خفيفة، بما في ذلك سيلان الأنف والتهاب الحلق والصداع والسعال والحمى.
وهذه السلالات الأربعة منتشرة على نطاق واسع لدرجة أن معظم الناس سيصابون بأحدها مرة واحدة على الأقل في حياتهم، على الرغم من أنهم لن يعرفوا ذلك على الأرجح لأن الأعراض لا يمكن تمييزها عن أعراض الفيروسات الأخرى التي تسبب نزلات البرد.
وعلى الرغم من أن هذه السلالات الأربعة من الفيروس التاجي تسبب التهابات الجهاز التنفسي الخفيفة، إلا أن هناك ثلاث سلالات أخري من الفيروس تسبب المزيد من الالتهابات الخطيرة.
في عام 2003، تسبب تفشي سلالة الفيروس التاجي SARS-CoV في أكثر من 8000 إصابة في جميع أنحاء العالم، وأدى إلى 774 حالة وفاة بسبب السارس، وكان العرض الأخطر للفيروس معروف طبيا بمتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد.
ثم في عام 2012، تم تحديد سلالة خبيثة أخرى من الفيروس التاجي، وبدأ تفشي هذا الفيروس المسمى بـ MERS-CoV ، في المملكة العربية السعودية وتسبب في مئات الوفيات من متلازمة الشرق الأوسط التنفسية .
ويعد فيروسSARS-CoV2 هو المجموعة الثالثة الأخطر علي الإطلاق من الفيروسات التاجية، وهي التي تسبب COVID-19 الأكثر شيوعًا، والتي ترمز إلى مرض فيروس التاجية لعام 2019، وتتسبب في أعراض حادة ووفيات كبيرة، على غرار سلالات فيروس التاجي سارز وفيروس كورونا.

اقرأ أيضا:

"إتيكيت الطعام".. روشتة نبوية ووصايا ملوكية

لما يوجد لقاح للإنفلونزا ولا يوجد للفيروسات التاجية الأخرى؟

في كل عام يتتبع مركز السيطرة على الأمراض سلالات الإنفلونزا التي تنتقل في جميع أنحاء العالم، ويحاول التكهن بأربع سلالات، من بين أكثر من 100 سلالة محتملة، ويستخدمون هذه المعلومات لصياغة لقاح الأنفلونزا في ذلك العام، وهذا هو السبب في أنك بحاجة إلى لقاح الأنفلونزا كل عام، لأن كل عام تختلف السلالات المدرجة في لقاح الأنفلونزا.
ولسوء الحظ ، لا يوجد لقاح لـ COVID-19 أو أي من الفيروسات التاجية الأخرى حتى الآن، ويعمل الباحثون حاليًا على لقاح COVID-19، ولكن قد يستغرق الأمر ما يصل إلى 18 شهرًا حتى يصبح متاحًا.
وعلى الرغم من أن لقاح الأنفلونزا لا يحمي من الفيروسات التاجية، إلا أنه لا يزال من المهم الحصول على لقاح الأنفلونزا لأنه يمكن أن يحميك من الإنفلونزا، التي تحاكي أعراضها فيروس COVID-19، مما يجعل التشخيص أوضح.

لماذا معدلات الوفيات أعلى بكثير في فيروس كورونا من الأنفلونزا؟

من البيانات التي لدينا حتى الآن، فإن COVID-19 لديه معدل وفيات أعلى، أي أنه أكثر فتكًا من الإنفلونزا، فمع الإنفلونزا يموت ما معدله 0.1 ٪ من المرضى الذين يصابون بالعدوى بسببه.
ولكن استنادًا إلى البيانات التي تم جمعها من أكثر من 100 دولة متضررة من الوباء الحالي، تقدر منظمة الصحة العالمية أن متوسط معدل وفيات COVID-19 يبلغ حوالي 3٪ ، مما يعني أنه أكثر فتكًا بنسبة 30 مرة من الأنفلونزا.

اقرأ أيضا:

المستكة كثيرة الفوائد.. ويمنع تناولها في حالات معينة

لماذا لا يوجد علاج معروف لـ COVID-19؟

أحد الاختلافات الرئيسية بين COVID-19 والإنفلونزا هو وجود دواء يمكن أن يعالج الأنفلونزا، ولكن لم يتم إثبات وجود علاج COVID-19 بعد.
ويمكن علاج المرضى المصابين بالإنفلونزا بأدوية مضادة للفيروسات تعمل على حل العدوى بشكل أسرع وتقليل المضاعفات الثانوية مثل الالتهاب الرئوي، الأدوية المضادة للفيروسات الأكثر شيوعًا للأنفلونزا تسمى أوسيلتاميفير، وبالوكسافير ماربوكسيل.
والتجارب السريرية جارية حاليًا لإيجاد علاج أو لقاح لـ COVID-19، ولكن حتى يتم ذلك، ينصب التركيز على علاج الأعراض، بما في ذلك السيطرة على الألم والحمى، واستخدام أجهزة الأكسجين في الحالات الشديدة، وهو ما يعني يتم تنبيب المرضى ووضعهم على جهاز التنفس الصناعي للمساعدة في تنفسهم.

ما زلنا نتعلم كيف ينتقل COVID-19

الإنفلونزا هي في الأساس عدوى تنفسية تنتقل عبر قطرات الجهاز التنفسي، عندما يسعل الشخص المصاب أو يعطس، تنطلق قطرات من الرزاز في الهواء، ويمكن أن تصيب الجهاز التنفسي لأي شخص قريب يستنشق القطرات الملوثة بالفيروسات.
كما تنتقل الفيروسات التاجية عادةً عبر قطرات الجهاز التنفسي التي تستمر في الهواء وتستقر بسرعة بعد سعال أو عطس مريض مصاب، ومع ذلك هناك بيانات تشير إلى أنه يمكن إرسالها بطرق أخرى، بما في ذلك التحدث أو الضحك.
لذا يوصي مركز السيطرة على الأمراض بالبقاء على بعد 2 متر من الأشخاص الآخرين، بالإضافة إلى تجنب مغادرة المنزل باستثناء الاحتياجات الأساسية، مع ضرورة وارتداء قناع الوجه دخول الأماكن العامة.
حيث يمكن أن ينتقل الفيروس أيضًا عندما يلمس الشخص سطحًا مصابًا، ثم يلمس وجهه، وهذا هو السبب في أهمية تعقيم الأسطح بشكل متكرر وعدم لمس وجهك، خاصة في الأماكن العامة.

اقرأ أيضا:

شاهد.. رحلة سفاري تتحول إلى لحظات رعب بعد هجوم نمر بنغالي

اقرأ أيضا:

الكوارع أكلة شتوية تبعث الدفء وتحسن الأداء الجنسي.. تعرف على فوائدها

الكلمات المفتاحية

أنفلونزا كورونا فيروس كورونا وباء كورونا كوفيد 19

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled مع انتشار COVID-19 في جميع أنحاء العالم واستمرار ارتفاع معدلات العدوى والوفيات، يتساءل الكثيرون مما يشعرون بأعراض مثل السعال أو الحمي، عن الفرق بين في