أخبار

"الشيطان حسّاس لحّاس".. كيف وصف لنا النبي العلاج والوقاية؟

دراسة: عدوى كورونا لا تنتقل إلى الأطفال حديثي الولادة عند الرضاعة

"قول معروف خير من صدقة يتبعها أذى".. حتى لا تبطل صدقتك

ما هي منازل الروح؟ ولماذا 7 منازل؟.. عمرو خالد يجيب

عمرو خالد يدعو: دعاء وتوسل إلى الله ليلة ٢ رمضان

حياتك هتحلو ويعوضك وتعيش فى رحمته من جوائز الإحسان.. لا تفوتك

دعاء في جوف الليل: اللهم لاتجعل بيننا وبينك فى رزقنا أحدًا سواك

بصوت عمرو خالد.. دعاء شامل جامع لبداية رمضان ادعو معي من كل قلوبكم

عمرو خالد: وعود ربانية رائعة لمن يعيش بمنازل الروح لو مفتقد الدعم والسند

لصيام صحي.. 7 نصائح سحرية من خبراء التغذية لصيام سهل وصحي خلال شهر رمضان

إصابة والدي بـ "كورونا" تميتني بالبطيء.. ماذا أفعل؟

بقلم | منى الدسوقي | الاربعاء 24 يونيو 2020 - 11:55 ص
Advertisements

منذ بداية انتشار مرض كورونا، وأنا آخذ كل الاحتياطات حتى لا أكون سببًا في مرض والدي أو والدتي، لم أكن أتخيل مرض أو معاناة أحدهما، والحمد لله الوضع كان مستقرًا، وعلى الرغم من كل الاحتياطات وعدم نزول أهلي ومخالطتهم لأحد، شاء الله أن يبتليني في أعز ما لي والدي، مرضه بالفيروس الجديد ووقفي مكتوف الأيدي غير قادر على مساعدته يميتني بالبطيء، لماذا ابتلاني الله بهذا الشر الكبير على الرغم من أنه يعلم عدم تحملي له؟

(م.ع)

يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

الحياة دار ابتلاء فهي لم ولن تصفو لأحد، وهذه الفترة صعبة فعلا على الجميع، الكل يرتقب المرض والموت، فلا يوجد شخص لا يخاف على أهله وأحبته، فالجميع يبكي ويتألم ويعاني من الهموم والخوف.
الابتلاء هو الذي يعلم الإنسان ويقربه لربه، ويساعده على اكتشاف ما ينقصه ليكتمل إيمانه، هو الذي يشعر الإنسان بأهمية نعم الله، ابتلاء الله لالدك لتعلم قيمة الصحة، فالإنسان لا يشعر بقيمة الصحة إلا بعد مرضه أو مرض شخص عزيز علي قلبه، لذا يجب أن نصبر ونحتسب وسنرى الحكمة فيما بعد.
لن تشعر بالفرح والسعادة إلا بعد أن تذوق الحزن والألم والوحدة والبكاء، إن كنت ترى أن ما يحدث لك شرًا، فتأكد أن هذا الشر سيكون له أجر مضاعف.

اقرأ أيضا:

عندما ينتقدني أحد أفراد أسرتي أغضب وأسكت وأذهب للنوم.. كيف أتغير؟


الكلمات المفتاحية

مصاب بكورونا التعامل مع المصاب بكورونا الصبر على الابتلاء

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled منذ بداية انتشار مرض كورونا، وأنا آخذ كل الاحتياطات حتى لا أكون سببًا في مرض والدي أو والدتي، لم أكن أتخيل مرض أو معاناة أحدهما، والحمد لله الوضع كان