أخبار

هل يحقق الحقن المجهري حلم الآباء في تحديد نوع الجنين؟

سمعت عالمًا يفتي بحرمة الصلاة على كرسي في المساجد فما الحقيقة؟

ما هي أسباب سرطان الحنجرة وكيفية الوقاية منه؟

"الحركة بركة".. احذر مجالسة الكسلان

دور الأهل تجاه أبنائهم خلال الثانوية العامة.. نصائح لا تفوتك

ماهي العلاقة بين الكرش والعلاقة الحميمية؟

نحاتو الرمل يبدعون على شاطئ "نيو هامبشاير"

القرابة والصداقة لن تضيع يوم القيامة.. موقف تقشعر له الأبدان

"كورونا" تنقذ العلاقات الزوجية!

أمي تغضب مني دون سبب فهل أنا مذنبة؟

في تعاون مشترك بين د. عمرو خالد والإعلامي محمد هشام.. قصة الشيف وصاحب المطعم لن تصدق ما حدث

بقلم | مصطفى محمد | الاحد 21 يونيو 2020 - 11:14 م
Advertisements
في تعاون مشترك بين الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد والإعلامي محمد هشام، نشرت الصفحة الرسمية للداعية الإسلامي على موقع "يوتيوب" مقطع فيديو لهما يسردا فيه قصة الشيف وصاحب المطعم يوضحا فيه كيف إذا سقط في الحياة تعرف أن تقوم مرة أخرى مستشهدا بالأية الكريمة {وتلك الأيام نداولها بين الناس}.
يقول الدكتور عمرو خالد إن الحياة لا تمشى كلها في خط واحد يجب أن نصعد ونسقط بعض الأحيان لذلك خلقها الله سبحانه وتعالى وهو الذي قال في كتابه العزيز {وتلك الأيام نداولها بين الناس} وهو القائل {نبلوكم بالشر والخير فتنة} بمعنى أنه يجب أن نسقط ولكن المشكلة ليست في الإنهيار ولكن يجب أن تعرف أن تقوم مرة أخرى، متسائلا "يا ترى كم وقعنا في حياتنا ويا ترى لما وقعنا عرفنا نقف مرة أخرى ولا استسلامنا للسقوط"
وأوضح الداعية الإسلامي أن القصة التي سنسردها سوف تحكي لنا كيف إذا وقعت تفضل مصر أن تقوم مرة أخرى.
ويلتقط الإعلامي محمد هشام أطراف الحديث، مستكملا "سنسرد لكم قصة حقيقية يحكيها لي أحد الأشخاص يقول لي في بداية حياتي من 30 سنة سافرت للقاهرة للبحث عن عمل وبشهادة جميع من حولي يقولون عني "شيف" ناجح وشاطر.. سافرت إلى القاهرة وأنا لا أملك سوى ثمن المواصلات التي أسافر بها.. وظللت أبحث عن عمل في كل الأماكن وواجهت مواقف صعبة جدا من الأشخاص اللذين طلبت منهم العمل".
يقول "الشيف" قمت بالنوم على الرصيف وأنا دموعي أشد من المطر الذي يتساقط من السماء وبدأت أسأل نفسي هل أرجع إلى بلدي مرة أخرى فاشلا وأهلي الذين ينتظروني ويثقون في أن مصيرهم في يدي.. ووجهت وجهي لله وقلت له يا رب وكنت أدعي من كل قلبي وأقول له ليس لدي غيرك يا الله ينجدني ويأخذ بيدي.
ويتابع الإعلامي محمد هشام سرد القصة بالقول "يقول في هذا الموقف قمت ولمحت بعيني مطعم من بعيد وكنت جائع بشدة وكل ما معي 5 جنيهات ذهبت إليه وطلبت منه أرخص ما يقدم من طعام.. وآتى لي بالطلب وبيني وبين نفسي أريد أن أسأله عن عمل لي عنده ولكن أقول لها وهل هذا المطعم سيختلف عن غيره وأجد فيها عمل وكيف في هذا الزحام ولكن قررت أن أسأله وأي عمل سيقول لي عنه سأقبل بها.. فقمت بسؤال من يقدم لي الطعام وقلت له: هل يوم عمل عندكم في هذا المطعم".
وأردف الدكتور عمرو خالد بالقول "الولد قال له لا للأسف يا أستاذ ولكن انتظر أسأل لك المسئول عن المطعم هنا وبعد 10 دقائق آتى لي رجل يقول لي هل تريد أن تعمل وقلت له بالطبع .. فقال لي نريد أحد الأشخاص يقوم بتنظيف المكان والعمل من التاسعة صباحا حتى الساعة الثانية عشر ليلا.. شعرت أن هذا الشخص يستغلني عندما رأى أني محتاج للعمل ولكن بصراحة وافقت على هذا العمل لأنه ما باليد حيلة".
ويستكمل الإعلامي محمد هشام "يقول صاحب القصة أنه مكث ثلاثة أشهر على هذا الحال وفي إحدى الليالي بعد أن أنهيت عملي وذاهب إلى البيت وأنا في غاية التعب كلمت ربنا وقلت له يا رب أنا لا أمانع قضاءك ولكن لي حل وأنا صاحب "صنعة" ونفسي أن أعمل الشيء الذي أجيد فيه.. يا رب أنت قادر على كل شيء وقادر أن تبدل حالي إلى حال أفضل".

اقرأ أيضا:

عمرو خالد: غير حياتك كلها ب12 دقيقة فقط في اليوم.. بهذه الطريقةويضيف الداعية الإسلامي، على لسان صاحب القصة قائلا: "في اليوم التالي سمعت صوت ضجيج شديد في المطعم الذي أعمل فيه وقالوا لي إن شيف المشويات الخاص بالمطعم لم يأتي اليوم ونبحث عن بديل.. جمعت كل شجعتي وذهبت إلى المدير وقلت له أنا ممكن أقوم بالمهمة ديه.. فنظر لي نظرة غريبة وقال لي هل تعرف أن تعمل هذا العمل.. قلت له جربني فقط "
يقول الشيف صاحب القصة "حمدت الله ولم أكن اصدق نفسي وعملت وتعبت في المكان تقريبا 5 سنوات وأعطيتهم كل طاقتي ومجهودي ولم أبخل عليه بأي جهود وطوال هذه السنوات كنت أدخر لغاية لما استطعت أن أدخر مبلغ كبير وقررت افتتاح مطعم خاص بي.. وتركت العمل وعثرت على محل وقمت بتجهيزه وتوكلت على الله وقلت بالتأكيد سيعطني الله على قدر ما تعبت وشقيت في الماضي".
ويتابع الدكتور "خالد": "يحكي صاحب القصة قائلا للأسف المطعم الجديد فشل وخسرت كل ما أملك واصبت بإحباط شديد وبكيت بكاء شديد وقلت لمولى عز وجل لماذا"، مشيرا إلى أنه يبدو أنه لم يكن يعلم أن الحياة ليست خطًا واحدًا.. لازم تسقط وتقوم وهذه هي الدنيا وربنا يختبر الناس بهذه الطريقة".
ويقول "الشيف" إنه كان خائف أن يذهب مرة أخرى إلى نفس المطعم الذي كان يعمل فيه يحرجوني ويطردوني لأني تركتهم .. وقلت لازم أحاول ورجعت تاني".
واستكمل الإعلامي محمد هشام الحديث نقلا عن الشيف قائلا "رجعت مرة أخرى ولكني وجدت أمر غريب جدا عندما وصلت وجدت المطعم مغلق واندهشت من الأمر وحزنت ووجدت ورقة مكتوب عليها "المطعم للإيجار" وقمت بالاتصال بالرقم ووجدت شاب صغير يرد عليا وقال لي أنه ابن صاحب المطعم وهو توفى وأنا ليس لي خبرة بهذا المجال ولذلك أغلقت المحل وعرضته للإيجار بكل المعدات الموجودة به.. فقلت له بلهفة ودون تفكير أنا سوف أقوم بتأجيره منك".
ووافق وفتحت المطعم مرة أخرى، يقول الدكتور عمرو خالد مستكملا قصة الشيف، وتحولت من شخص كان يقوم بتنظيف بلاط المطعم إلى مدير المطعم وتحسنت الأمور جدا وعملت وسددت الإيجار وكسبت مبالغ كثيرة جدا وقمت بشراء المطعم بعد سنتين من أصحابه، مضيفا "ألم أقل لكم أن الدنيا تسقط بك وتكبرك وتنزلك وتصعدك والمهم الإصرار أنك تريد أن تكمل، ويقول الشيف "لم أكن أصدق نفسي أن حلمي قد تحقق وقمت بفتح فروع كثيرة وتعاظمت ثروتي وأصبحت سلسلة مطاعم".
ويؤكد الإعلامي محمد هشام إن النجاح جميل جدا بالتأكيد ولكن بصدق الأجمل من النجاح هو اليقين في الله.. فتصعد بك الدنيا وتسقط وأنت ثابت بيقينك في الله وفي توفيقه لك إن شاء الله" .
وخلص الداعية الإسلامي إلى أنه يجب أن يحتويك اليقين وبالأخص في قول الله تعالى {إنا لا نضيع أجر من أحسن عملا}.. فإن الله لا يضيع أجر الذي يحسن العمل الذي يقوم به فلا تقلق وخذ بالأسباب وتوكل على الله وأدعي وأصبر وأبذل جهدك واعرق واجعل دائما عندك يقين في أن الله لا يضيع أجر المحسنين".

اقرأ أيضا:

بداية من الأربعاء .. وصية نبوية إذا نفذتها كأنك كمن صام الدهر كله

اقرأ أيضا:

من داخل "غار حراء" لقاء النبي الكريم مع سيدنا جبريل.. يسرده عمرو خالد

اقرأ أيضا:

عمرو خالد: تعبان ومشوش ومحتاج تهدأ؟.. عيش تجربة ذكر الله


الكلمات المفتاحية

عمرو خالد محمد هشام قصة اليقين في الله

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled في تعاون مشترك بين الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد والإعلامي محمد هشام، نشرت الصفحة الرسمية للداعية الإسلامي على موقع "يوتيوب" مقطع فيديو لهما