أخبار

راعيت زوجي في مرضه بكورونا وبعد التحسن لم يقدر معاناتي معه؟

إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تسمح باستخدام "ريمديسفير" لعلاج كورونا

بعد وفاة والدتي وضيق الحال بات زواجي صعبًا.. ما الحل؟

الجحود.. مهما كانت كراهيتك إياك أن تصل إلى هذه الدرجة

شدائد تحملها النبي لم يمر بها نبي قبله

7 سنن ذهبية ليوم الجمعة.. اعرفها وحافظ عليها

فيه ساعة إجابة..أفضل أدعية يوم الجمعة المستجابة كما لم تسمعها من قبل

هل تأثم زوجة تكتم معصية يفعلها زوجها وتنصحه مرارًا؟

أحب ٧ أماكن لقلب رسول الله على وجه الأرض.. يكشفها عمرو خالد

عمرو خالد: إياك ان تهجر زوجتك بشكل مفاجىء.. هذا ما سيحدث

حافظ على هذه الثروة ولا تدعها تتفلت من بين يديك

بقلم | أنس محمد | الاحد 21 يونيو 2020 - 10:48 ص
Advertisements


يبحث الكثير من الناس عن الثروة، ويحلم بالثراء السريع، وربما يضيع عمره في الحديث عن هذا الوهم، ويلهث وراءه، كما يفعل بعض الباحثين عن الكنز المزعوم تحت الأرض من آثار وغيرها، وربما ينفق البعض ماله على الدجالين والنصابين للحفر هنا وهناك ظنا منه في وجود هذا الكنز لتحقيق أحلامه وأوهامه، في الوقت الذي لا يلتفت فيه الإنسان للكنز والثروة الحقيقية وهي الوقت الذي يهدره أغلبنا دون أن يشعر، رغم كون الوقت هو السبيل الوحيد لتحقيق الثروة الحقيقية غير المبنية على الوهم والخرافات.

ثروة المسلم 


فالوقت هو ثروة المسلم الحقيقية والمسلم الناجح هو الذي يقدر هذه الثروة حق قدرها فيسعى لاستثمارها بالطاعات وفعل الخيرات.

لذلك أقسم الله تعالى بالوقت وقال: {وَالْعَصْرِ. إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ. إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ} [العصر: 1 - 3].

قال الإمام السعدي رحمه الله تعالى: "أقسم الله تعالى بالعصر، الذي هو الليل والنهار، محل أفعال العباد وأعمالهم.

اقرأ أيضا:

راعيت زوجي في مرضه بكورونا وبعد التحسن لم يقدر معاناتي معه؟

استثمار الوقت في رضا الله 


فاستثمار الوقت في رضا الله سبحانه يجهز المسلم للإجابة عن أسئلة عظيمة يوم القيامة.

فعن عبد الله ابن مسعود رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : «لا تزول قدم ابن آدم يوم القيامة من عند ربه حتى يسأل عن خمس : عن عمره فيم أفناه ، وعن شبابه فيم أبلاه ، وماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه ، وماذا عمل فيما علم».

 وعن عبد الله ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ».

قال الإمام بدر الدين العيني رحمه الله تعالى : " فكأنه صلى الله عليه وسلم قال : هذان الأمران إذا لم يستعملا فيما ينبغي : فقد غُبن صاحبُهما فيهما ، أي : باعهما ببخس لا تحمد عاقبته ، فإن الإنسان إذا لم يعمل الطاعة في زمن صحته : ففي زمن المرض بالطريق الأولى ، وعلى ذلك حكم الفراغ أيضاً ، فيبقى بلا عمل ، خاسراً ، مغبوناً .

الكلمات المفتاحية

نعمة الوقت استثمار الوقت الثروة الحقيقية

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled يبحث الكثير من الناس عن الثروة، ويحلم بالثراء السريع، وربما يضيع عمره في الحديث عن هذا الوهم، ويلهث وراءه، كما يفعل بعض الباحثين عن الكنز المزعوم تحت