أخبار

سمعت عالمًا يفتي بحرمة الصلاة على كرسي في المساجد فما الحقيقة؟

ما هي أسباب سرطان الحنجرة وكيفية الوقاية منه؟

"الحركة بركة".. احذر مجالسة الكسلان

دور الأهل تجاه أبنائهم خلال الثانوية العامة.. نصائح لا تفوتك

ماهي العلاقة بين الكرش والعلاقة الحميمية؟

نحاتو الرمل يبدعون على شاطئ "نيو هامبشاير"

القرابة والصداقة لن تضيع يوم القيامة.. موقف تقشعر له الأبدان

"كورونا" تنقذ العلاقات الزوجية!

أمي تغضب مني دون سبب فهل أنا مذنبة؟

الملتفت لا يصل.. فرق كبير بين ما يعنيك و ما لا يعنيك

توبة جزار انفرد بفتاة.. فأظلته سحابة

بقلم | عامر عبدالحميد | الجمعة 12 يونيو 2020 - 01:06 م
Advertisements
حكايات التائبين تبعث الطمأنينة والأمل إلى أي عاصي مهما بلغ جرمه أن الله غفور رحيم، وأنه لن تجد أحد أرحم وألطف بك من الله، فمعيته معك دائما ليلا ونهار سرا وجهارا.

الجزار والفتاة:


كان جزار قد ولع بجارية لبعض جيرانه فأرسلها أهلها في حاجة لهم إلى قرية أخرى فتبعها فراودها عن نفسها فقالت: لا تفعل، لأنا أشد حبا لك منك لي ولكني أخاف الله.
 قال: فأنت تخافينه وأنا لا أخافه؟! فرجع تائبا فأصابه العطش حتى كاد ينقطع عنقه فإذا هو برسول لبعض أنبياء بني إسرائيل فسأله قال: ما لك؟
 قال: العطش قال: تعال حتى ندعو الله حتى تظلنا سحابة حتى ندخل القرية قال: ما لي من عمل قال: فأنا أدعو وأمّن أنت.
 قال: فدعا الرسول وأمّن هو فأظلتهم سحابة حتى انتهوا إلى القرية.
فأخذ الجزار إلى مكانه ومالت السحابة فمالت عليه فرجع الرسول فقال: زعمت أن ليس لك عمل وأنا الذي دعوت وأنت الذي أمنت فأظلتنا سحابة ثم تبعتك لتخبرني ما أمرك فأخبره فقال الرسول: التائب إلى الله بمكان ليس أحد من الناس بمكانه.

راهب  ترك رجله حتى قطعت بسبب معصية:


وكان في بني إسرائيل رجل يتعبد في صومعته فمكث بذلك زمانا طويلا فأشرف يوما فإذا هو بامرأة فافتتن بها وهم بها فأخرج رجله لينزل إليها فأدركه الله بسابقة فقال: ما هذا الذي أريد أن أصنع؟ ورجعت إليه نفسه وجاءته العصمة فندم.
فلما أراد أن يعيد رجله في صومعته قال: هيهات.. هيهات.. رِجْل خرجت تريد أن تعصي الله تعود معي في صومعتي؟ لا يكون والله ذلك أبدا! فتركها والله معلقة من الصومعة تصيبها الرياح والأمطار والشمس والثلج حتى تقطعت فسقطت.
فشكر الله - عز وجل - له فأنزل في بعض الكتب: وذو الرجل يذكره بذلك.

اقرأ أيضا:

"الحركة بركة".. احذر مجالسة الكسلان

عجائب  ثلاثة نفر من بني إسرائيل:


ومن عجائب ما وقع بني إسرائيل: أوحى الله - عز وجل - إلى نبي من الأنبياء إن العذاب حائق بقومك.
قال: فذكر ذلك النبي لقومه وأمرهم أن يخرجوا أفاضلهم فيتوبوا.
 قال: فخرجوا فأمرهم أن يخرجوا ثلاثة من أفاضلهم وفدا إلى الله تعالى. قال: فخرجت الثلاثة أمام القوم.
قال: فقال أحد الثلاثة: اللهم إنك أمرتنا في التوراة التي أنزلت على عبدك موسى أن لا ترد السؤال إذا قاموا بأبوابنا وإنا سؤّال من سؤالك قمنا بباب من أبوابك فلا ترد سؤالك.
وقال الثاني: اللهم! إنك أمرتنا في التوراة التي أنزلت على عبدك موسى أن نعفو عمن ظلمنا وإنا ظلمنا أنفسنا فاعف عنا.
وقال الثالث: اللهم إنك أمرتنا في التوراة التي أنزلت على عبدك موسى أن نعتق أرقاءنا وإنا عبيدك وأرقاؤك فأوجب لنا عتقنا.
فأوحى الله إلى نبيه أنه قد قبل منهم وعفا عنهم.


الكلمات المفتاحية

توبة جزار فتاة بني إسرائيل

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled حكايات التائبين تبعث الطمأنينة والأمل إلى أي عاصي مهما بلغ جرمه أن الله غفور رحيم، وأنه لن تجد أحد أرحم وألطف بك من الله، فمعيته معك دائما ليلا ونهار