أخبار

علماء يقتربون من إيجاد علاج لمرض لا يمكن وقفه أو علاجه حاليًا!

10 نصائح ذهبية تحافظ بها على علاقتك مع الله واستقرارك النفسي

كيف عالج القرآن قضية التبني؟ (الشعراوي يجيب)

"شيخ العارفين أبو سليمان الداراني" مصارحة مع النفس.. لم تسمعها من قبل

ما هي علامات ضعف جهاز المناعة وكيف يمكنك تقويته؟

هكذا يبهرك الله بعطائه

تحورات كورونا.. "الصحة العالمية" ترسم خريطة 4 فيروسات "جديدة"

أذكار الصباح والمساء من القرآن والسنة

خيّرهم الإسكندر عن الشجاعة والعدل.. لن تتخيل إجابتهم

كيف تنقذ نفسك من أمراض القلب والأوعية الدموية القاتلة

كل شخص يراك بطريقته.. كن أنت كما تحب فقط

بقلم | عمر نبيل | الجمعة 12 يونيو 2020 - 09:56 ص
Advertisements
على الرغم من أنك نفس الشخص ونفس الروح ونفس الملامح.. لكن كل شخص يراك بطريقته التي يكون بحاجة لأن يراك بها كما يشاء.. كل شخص يرى فيك ما كان يبحث عنه وينقصه في شخصيته.. وتوهم أنه سيجدها عندك.. لكن حينما يكتشف أن ما ينقصه ليس لديك.. كأنه لم يعد يراك.. وإن رآك يكون بشكل مختلف وانطباع آخر ومشاعر أخرى..
أنت تُصدم وهو يُصدم ..
(تُصدم ) لأنك كنت تتعشم في أنه يراك على حقيقتك وليس مجرد صورة رسمها كان يريد أن يراها فيك وفقط .. (ويُصدم) هو لأنه كان يرسم لك صورة أخرى مختلفة تمامًا وكأنك خذلته ..

دائرتك أنت


حين يحدث ذلك، تعيش في نفس الدائرة، وكأنك تبحث عن من يرى حقيقتك كما هي، وأنت أيضًا ترى حقيقته كما هي.. وما ينقصك تجده في حقيقته .. وما ينقصه هو يجده في حقيقتك .. وليس في مجموعة من الصور المزيفة الموجودة في خيالنا، ونلَبّسها لأقرب شبه لها .. ثم نحاسبه بعدها أنه لم يكن كما كانت الصورة تراه!.. وكأن الأمر حقيقة ثابتة وعلينا أن نحاسبه عليها.
هنا كل ما تحتاج لأن تفعله، هو أن تحاول أن ترى الناس دون أن تكمل من خيالك الصورة الناقصة .. تعامل وأنت تدري جيدًا أن كل شخص لديه علامات استفهام عديدة جدًا.
إياك أن تجيب أنت عليها من خيالك واستنتاجاتك .. دعه هو يجيب عن نفسه، ويقدم نفسه لك مجردًا من أي خيال أو تشوه.. حتى تصل لحقيقته كما هي دون أي تشويه أو زيادات ليس لها أي لزوم.

اقرأ أيضا:

10 نصائح ذهبية تحافظ بها على علاقتك مع الله واستقرارك النفسي

لا تسرح بخيالك


في معرفتك بالناس، إياك أن تسرح بخيالك، دع كل شخص يكشف لك من هو، وليكن ما قاله الفاروق عمر ابن الخطاب رضي الله عنه، «تكلم حتتى أراك»، عنوانك في التعرف على الناس، لابد أن تستمع للجميع، ومن حديثه ستعرف لا محالة من هو بالضبط.
إياك أيضًا أن تبرر الإجابة عن أسئلة في خيالك حول شخص ما، حتى ترى الأمور بعينك أنت، وليس كما هي.. وحتى تكون شخصيته شبيهة للصورة التي تريدها له في نفسك.. أو لتكمل ما تحتاجه.. لأن هذا لن يوصلك إلا لطريق مسدود غير ملموس الملامح.. ويومًا بعد يوم ستتوه منك الحقيقة، حتى وإن كانت واضحة وضوح الشمس من البداية أمامك.
لأنه ببساطة .. ما تشتاق إليه نفسك شيء.. والحقيقة شيء آخر.. والتي في النهاية لابد لها أن تظهر كما هي.. ومن ثم فدعها تبدو منذ البداية ولا تضيع وقت في خيال غير مفهوم، أفضل من أن تظهر بعد فوات الآوان .. وعليك أن تتذكر قول أحد الحكماء: «الحقيقة المُرة أفضل مليون مرة من الوهم المريح».

الكلمات المفتاحية

الإنسان النظرة للشخص الشخصية المستقلة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled على الرغم من أنك نفس الشخص ونفس الروح ونفس الملامح.. لكن كل شخص يراك بطريقته التي يكون بحاجة لأن يراك بها كما يشاء.. كل شخص يرى فيك ما كان يبحث عنه وي