أخبار

أذكار المساء .. من قالها لم يحل بينه وبين دخول الجنة إلا الموت

علماء يقتربون من إيجاد علاج لمرض لا يمكن وقفه أو علاجه حاليًا!

10 نصائح ذهبية تحافظ بها على علاقتك مع الله واستقرارك النفسي

كيف عالج القرآن قضية التبني؟ (الشعراوي يجيب)

"شيخ العارفين أبو سليمان الداراني" مصارحة مع النفس.. لم تسمعها من قبل

ما هي علامات ضعف جهاز المناعة وكيف يمكنك تقويته؟

هكذا يبهرك الله بعطائه

تحورات كورونا.. "الصحة العالمية" ترسم خريطة 4 فيروسات "جديدة"

أذكار الصباح والمساء من القرآن والسنة

خيّرهم الإسكندر عن الشجاعة والعدل.. لن تتخيل إجابتهم

هل تعرف توبة "صاحب الرغيف"؟

بقلم | عامر عبدالحميد | الثلاثاء 09 يونيو 2020 - 12:19 م
Advertisements
عجائب وغرائب التوابين لا تنتهي، ومهما فعل المسلم لا يعلم بأي عمل سيختم له، وأي عمل سيقبل منه، ولذلك جاء في الأثر : " يموت المؤمن وهو يبغي الخير".
وحدث الصحابي أبو بردة عن قصة صاحب الرغيف،وذلك لما حضرته الوفاة قال لابنه: يا بني! اذكروا صاحب الرغيف كان رجل يتعبد في صومعة أراه سبعين سنة لا ينزل إلا في يوم واحد.
 قال: فشبه أو شب الشيطان في عينه امرأة فكان معها سبعة أيام أو سبع ليال ثم كشف عن الرجل غطاؤه فخرج تائبا.
وكان كلما خطا خطوة صلى وسجد فآواه الليل إلى دكان عليه اثنا عشر مسكينا فأدركه التعب، فرمى بنفسه بين رجلين منهم.

ما لك لم تعطني رغيفي؟


وكان هناك راهب يبعث إليهم كل ليلة أرغفة فيعطي كل إنسان رغيفا فجاء صاحب الرغيف فأعطى كل إنسان رغيفا ومر على ذلك الرجل الذي خرج تائبا فظن أنه مسكين فأعطاه رغيفا.
 فقال له: المتروك: ما لك لم تعطني رغيفي؟ فقال: تراني أمسكت عنك؟ سل هل أعطيت أحدا منكم رغيفين؟ قالوا: لا .
فقال: والله لا أعطيك الليلة شيئا، فعمد التائب إلى الرغيف الذي دفعه إليه فدفعه إلى الرجل الذي ترك فأصبح التائب ميتا.
 قال: فوزنت السبعون بالسبع ليال فرجحت الليالي فوزن الرغيف بالسبع ليال فرجح الرغيف، فقال أبو موسى: يا بني اذكروا صاحب الرغيف.

اقرأ أيضا:

كيف عالج القرآن قضية التبني؟ (الشعراوي يجيب)

عمل خير يرجح كفة صاحب كبيرة 


ومن عجائب التوبة أن راهبا من بني إسرائيل تعبد في صومعة ستين سنة فنظر يوما إلى سماء فأعجبته الأرض فقال: لو نزلت فمشيت في الأرض ونظرت فيها.
قال: فنزل معه برغيف فعرضت له امرأة فتكشفت له فلم يملك نفسه أن وقع عليها، فأدركه الموت على تلك الحال.
قال: وجاء سائل فأعطاه الرغيف ومات.
قال: فجيء بعمل ستين سنة فوضع في كفة قال: وجيء بخطيئته فوضعت في كفة فرجحت بعمله.
قال: وجيء بالرغيف فوضع مع عمله فرجح بخطيئته.


الكلمات المفتاحية

توبة صاحب الرغيف عجائب التوبة فعل الخير

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled عجائب وغرائب التوابين لا تنتهي، ومهما فعل المسلم لا يعلم بأي عمل سيختم له، وأي عمل سيقبل منه، ولذلك جاء في الأثر : " يموت المؤمن وهو يبغي الخير".