أخبار

أذكار المساء .. من قالها لم يحل بينه وبين دخول الجنة إلا الموت

علماء يقتربون من إيجاد علاج لمرض لا يمكن وقفه أو علاجه حاليًا!

10 نصائح ذهبية تحافظ بها على علاقتك مع الله واستقرارك النفسي

كيف عالج القرآن قضية التبني؟ (الشعراوي يجيب)

"شيخ العارفين أبو سليمان الداراني" مصارحة مع النفس.. لم تسمعها من قبل

ما هي علامات ضعف جهاز المناعة وكيف يمكنك تقويته؟

هكذا يبهرك الله بعطائه

تحورات كورونا.. "الصحة العالمية" ترسم خريطة 4 فيروسات "جديدة"

أذكار الصباح والمساء من القرآن والسنة

خيّرهم الإسكندر عن الشجاعة والعدل.. لن تتخيل إجابتهم

تابوا إلى الله فتاب عليهم.. من عجائب توبة ملوك بني إسرائيل

بقلم | عامر عبدالحميد | الاحد 07 يونيو 2020 - 10:07 ص
Advertisements
تمتلأ  حياة بني إسرائيل بالكثير من الأعاجيب، وذلك لكثرة أسئلتهم، كما أيضا كانت تسوسهم الأنبياء، كلما مات نبي قام نبي فيهم.
 عن عبد الله بن مسعود عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن بني إسرائيل استخلفوا خليفة عليهم بعد موسى فقام يصلي في القمر فوق بيت المقدس".
 قال: فذكر أمورا كان يصنعها قال: فخرج فتدلى بحبل فأصبح الحبل متعلقا في المسجد وقد ذهب.
قال: فانطلق حتى أتى قوما على شاطئ البحر بديار مصر فوجدهم يصنعون من الطين اللبن فسألهم كيف يأخذون هذا اللبن؟
 قال: فأخبروه فعمل معهم وكان يأكل من عمل يده فإذا كان حين الصلاة تطهر فصلى فرفع ذلك العمال إلى كبيرهم إن فينا رجلا يفعل كذا وكذا فأرسل إليه فأبى أن يأتيه ثلاث مرات.
ثم إنه جاءه بنفسه يسير على دابته فلما رآه فر واتبعه فسبقه فقال: أنظرني أكلمك قال: فقام حتى كلمه فأخبره خبره فلما أخبره خبره وأنه كان ملكا وأنه فر من رهبة ربه - عز وجل - قال: إني لأظن أني لاحق بك.
قال: فلحقه فعبدا الله - عز وجل - حتى ماتا بـ"رميلة " مصر.
قال: عبد الله: إني لو كنت هناك لاهتديت إلى قبريهما من صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم التي وصف.

اقرأ أيضا:

كيف عالج القرآن قضية التبني؟ (الشعراوي يجيب)

جبة صوف وقربة ماء 


ومن عجائبهم أيضا أنه كان في بني إسرائيل عابد لم يكن له إلا جبة صوف وقربة يستقي فيها الماء للناس.
فلما حضره الموت قال لأصحابه إني لم أدع من الدنيا شيئا إلا جبتي وهذه القربة ما أطيق حملها يوم القيامة فإذا مت فادفعوها إلى فلان الملك ليحملها مع ما تحمل من دنياه.
فلما مات العابد أخبروا الملك بما قاله، فقال: الملك هذا العابد عجز عن حمل جبة وقربة وأنا تحملت من الدنيا ما تحملته، فأخذ الجبة فلبسها وأخذ القربة وخرج من ملكه فجعل يستقي للناس الماء.
وحكى أحد العبّاد قال: كان فيمن كان قبلكم ملك وكان متمردا على ربه - عز وجل - فغزاه المسلمون فأخذوه سليما فقالوا: بأي قتلة نقتله؟ فأجمع رأيهم على أن يجعلوا له قمقما عظيما ويؤججوا تحته النار ولا يقتلوه حتى يذيقوه طعم العذاب ففعلوا ذلك به.
قال: فجعل يدعو آلهته واحدا واحدا يا فلان، بما كنت أعبدك به وأصلي لك وأمسح وجهك فأنقذني مما أنا فيه.
 فلما رآهم لا يغنون عنه شيئا رفع رأسه إلى السماء وقال: لا إله إلا الله.. ودعا مخلصا فصب عليه ماءً من السماء فأطفأ تلك النار.
وجاءت ريح فاحتملت ذلك القمقم فجعلت تدور بين السماء والأرض وهو يقول: لا إله إلا الله.. فقذفه الله إلى قوم لا يعبدون الله - عز وجل - وهو يقول: لا إله إلا الله.. فاستخرجوه فقالوا: ويحك.. مالك؟ فقال: أنا ملك بني فلان كان من أمري وكان من أمري .. فقص عليهم القصة فآمنوا.

الكلمات المفتاحية

بني إسرائيل ملوك توبة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled تمتلأ حياة بني إسرائيل بالكثير من الأعاجيب، وذلك لكثرة أسئلتهم، كما أيضا كانت تسوسهم الأنبياء، كلما مات نبي قام نبي فيهم.