أخبار

الباقيات الصالحات هي مساحة الخير التي تبقي لك بعد موتك.. وهذا هو الدليل

عمرو خالد: وكل ربنا في كل امور حياتك بهذا الدعاء المستجاب

لعلاج فقر الدم..5 عناصر غذائية تساعد في زيادة عدد خلايا الدم الحمراء

لا أستطيع النوم وأعاني من الأرق.. ما الحل؟.. عمرو خالد يجيب

اسم الله الولي.. هذه هي المعاني والأسرار

ردددعاء النبي ليرفع الله عنك البلاء والوباء

علمتني الحياة.. "لا أحد مثل الأم.. تمنح بلا مقابل وتعطي بلا حدود"

الزوجة الطيبة المسامحة لزوجها على خياناته لمدة 20 سنة فاض بها الكيل.. ماذا تفعل؟

باحثون يطورون جهازاً يحول ماء كوكب المريخ إلى أكسجين

بلقيس.. ملكة هداها ذكائها إلى الإيمان وحماية مملكتها من حرب خاسرة

كيف تعرف إذا كان طفلك مصاب بكورونا.. وماذا تفعل؟

بقلم | مها محي الدين | الاحد 07 يونيو 2020 - 01:08 ص
Advertisements
بينما يميل البعض إلي التفكير بأن فيروس COVID-19يكون أقل حدة عند الأطفال، يبدو أن هذا الاعتقاد غير صحيح بشكل كبير، حيث يمكن للفيروس أن يجعل الأطفال أكثر عرضة للأمراض الشديدة مثل كبار السن، إذا ما أصيبوا بعدوى فيروس كورونا الجديد.
وقد وجد تحليل صيني شمل أكثر من 2000 طفل مصاب بـ COVID-19 أن 10.6٪ من الأطفال دون سن عام واحد لديهم أعراض حادة أو حرجة، وعلي الرغم من نجاة جميع هؤلاء الرضع في النهاية، لكن عددًا صغيرًا من الرضع في الولايات المتحدة توفوا بعد التشخيص بـ COVID-19.
لذا وجدنا أنه يجب علي الأباء معرفة أعراض COVID-19 لدى الأطفال والرضع الصغار، للمساعدة في العلاج المبكر، نقلا عن موقع medicalnewstoday الموقع الطبي الأكبر في بريطانيا.


الأعراض عند الرضع والأطفال الصغار

يجب على الآباء ومقدمي الرعاية مراقبة درجة حرارة الطفل وتنفسه للتعرف على أعراض COVID-19، كما هو الحال مع الفئات العمرية الأخرى، وسيكون لدى معظم الأطفال الرضع والأطفال الصغار المصابين بالعدوي أعراض خفيفة مشابهة لأعراض البرد الشديد أو الأنفلونزا، والبعض ليس لديهم أعراض على الإطلاق.

اقرأ أيضا:

باحثون يطورون جهازاً يحول ماء كوكب المريخ إلى أكسجين
وتشمل بعض الأعراض الأكثر شيوعًا لدى الأطفال ما يلي:
- أعراض عدوى الجهاز التنفسي العلوي، مثل السعال والتهاب الحلق وسيلان الأنف والعطس
- حمى
- ألم عضلي قد يسبب بكاء متكرر أو صعوبة في النوم أو تغير مزاجية الأطفال الصغار
- تغيرات في الحالة المزاجية أو السلوكية، مثل النوم أكثر أو أقل في كثير من الأحيان، أو صعوبات في التغذية، أو نوبات غضب متكررة، بسبب الألم أو الحمى
- مشاكل في الجهاز الهضمي، مثل الغثيان والقيء وآلام المعدة أو الإسهال
- فقدان حاسة الشم التي قد تظهر لدى الأطفال الصغار جدًا، ولاكتشاف هذا العرض ستجد أن هناك تغيرات في عادات الأكل
- السعال الجاف وأعراض الالتهاب الرئوي الخفيف، مثل التنفس السريع أو ضيق التنفس

وعادة ما يصاب الأطفال الذين تظهر عليهم أعراض أكثر خطورة في غضون أسبوع من ظهور الأعراض الخفيفة، وقد تشمل الأعراض الشديدة ما يلي:
- ضيق التنفس الشديد الذي قد يتسبب في أن يلهث الطفل في الهواء
- علامات انخفاض الأكسجين، مثل الشفاه الزرقاء أو اللسان، أو الأظافر البيضاء، أو معدل ضربات القلب السريع
- انخفاض تشبع الأكسجين في الدم بنسبة 92٪ أو أقل
وقد تتطور شدة هذه الأعراض بسرعة، لذا فإن المراقبة الدقيقة في هذه الحالة ضرورية.

اقرأ أيضا:

تعرف على أهم الفروق بين الربو والالتهاب الرئوي ..


كيفية مراقبة الطفل؟

نظرًا لعدم قدرة الأطفال الرضع والصغار على التعبير عن أعراضهم شفهيًا، يجب على الآباء ومقدمي الرعاية إيجاد طرق أخرى لتقييم صحتهم، مثل قياس درجة حرارتهم ومراقبة تنفسهم.
وتتضمن بعض علامات ضيق التنفس عند الأطفال ما يلي:
- تنفس سريع للغاية، والذي يزيد عن 60 نفسًا في الدقيقة عند الرضيع
- إصدار أصوات تشبه الشخير عند التنفس
- شخير
- حرق الجيوب الأنفية في حديثي الولادة

كما يعاني بعض الأطفال الصغار جدًا من صعوبات في التغذية، إذ وجدت سلسلة حالات 2020 من ثلاثة حديثي الولادة الذين تقل أعمارهم عن شهرين أن كل منهم يعاني من الحمى وصعوبة في تناول الطعام، ولكن لا يعاني من السعال.
وفي دراسة أجرتها مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) شملت أكثر من 2500 طفل مصاب بـ COVID-19 في الولايات المتحدة، كان على 62٪ من 95 طفلاً دون سن عام واحد الذهاب إلى المستشفى، واحتاج خمسة من هؤلاء الأطفال إلى الإقامة في وحدة العناية المركزة.
وعلى الرغم من وفاة ثلاثة من 2572 طفلًا شملتهم الدراسة، فإن مركز السيطرة على الأمراض لم يتأكد بعد من أن COVID-19 كان سبب الوفاة، وهذا يشير إلى أنه حتى بالنسبة للأطفال الذين يعانون من عدوي شديدة، فإن خطر الوفاة منخفض.

اقرأ أيضا:

أشهر أسد في مصر يموت مكتئبًا بسبب أزمة كورونا


المضاعفات

يمكن أن يصاب الأطفال المصابون بـ COVID-19 بمضاعفات شديدة مثل:
- الإنتان وهو مرض خطير يحدث عندما يكون لدى الجسم استجابة مناعية ساحقة للعدوى البكتيرية التي يمكن أن تؤدي إلى تلف الأنسجة وفشل الأعضاء وبالتالي الموت
- فشل الأجهزة الحيوية وخاصة الكلى
- سكتة قلبية
- نقص الأكسجة والذي يحدث عندما لا يستطيع الجسم الحصول على كمية كافية من الأكسجين، مما قد يؤدي إلى تلف الدماغ والأعضاء الأخرى

ولا يعرف الأطباء بعد ما إذا كانت هناك مخاطر طويلة الأجل مرتبطة بوجود COVID-19 عند الأطفال.
فقد أصيب بعض الأطفال بنوع من الالتهاب الشديد بعد COVID-19، وتسمى هذه المتلازمة المتلازمة الالتهابية المتعددة في الأطفال (MIS-C)، وقد يشير الأطباء إليها أيضًا باسم متلازمة الالتهابات المتعددة للأطفال (PMIS).
وتتضمن بعض العلامات التحذيرية للالتهاب الشديد ما يلي:
- ألم شديد في المعدة أو غثيان أو قيء أو إسهال
- ارتفاع درجة الحرارة
- طفح جلدي
- عيون حمراء كالدم
- ألم أو ضغط في الصدر
- إنهاك

اقرأ أيضا:

دراسة: التعرض لتلوث الهواء يزيد مخاطر الإصابة بـ "الزهايمر"


متى تأخذ طفلك للطبيب؟

لا يوجد علاج لـ COVID-19 حتي الأن، وجميع العلاجات في المرحلة التجريبية حاليًا، وبالنسبة للرضع والأطفال الذين يعانون من أعراض خفيفة إلى معتدلة، يزول المرض عادة في غضون أسابيع قليلة.
ومع ذلك من المهم الاتصال بالطبيب إذا أصيب الطفل بأي أعراض لـ COVID-19، حيث يمكن للطبيب إحالة الطفل للاختبار وتقديم المشورة بشأن الأعراض التي يجب مراقبتها.
وبعد التشخيص بـ COVID-19، يجب على الآباء أو مقدمي الرعاية الاتصال بالطبيب إذا تفاقمت أعراض الطفل فجأة بعد التحسن أو ظهرت عليهم أي من الأعراض التالية:
- علامات ضيق التنفس أو صعوبة التنفس
- علامات تدل علي مشاكل في أعضاء الجسم، مثل عدم انتظام ضربات القلب أو انخفاض التبول
- طفح جلدي
- تغيرات في الوعي، مثل النوم المستمر أو علامات الارتباك
- عدم القدرة على الرضاعة أو الأكل
- عيون نعاسة أو سلوك خمول

في معظم الحالات، يحتاج الطفل الذي يعاني من هذه الأعراض إلى رعاية في المستشفى، وإذا كان الطفل مريضًا جدًا أو لم يرد الطبيب على الهاتف فورًا، فانتقل إلى المستشفى، ارتدِ قناعًا أو أي غطاء واقٍ آخر وحافظ على الطفل بعيدًا عن المرضى الآخرين.
وإذا بدأ الطفل في التعافى وظهر في وقت لاحق طفح جلدي أو أعراض أخرى غير عادية، اتصل بالطبيب، حيث يمكن أن تحذر هذه الأعراض من MIS-C والتي تعني متلازمة التهاب الأجهزة المتعددة لدى الأطفال.


العلاج والوقاية

لا يوجد علاج لـ COVID-19 كما ذكرنا، لذا بدلاً من ذلك يركز الأطباء على علاج الأعراض، وفي بعض الحالات قد يعني هذا إدخال الطفل إلى المستشفى لمراقبتهم وقد يحتاج الطفل أيضًا إلى سوائل في الوريد، أو علاج بالأكسجين، وفي الحالات النادرة قد يحتاج لجهاز تنفس.
كما قد يحتاج الرضع إلى ضخ حليب الثدي من خلال أنبوب التغذية إذا لم يتمكنوا من تناول الطعام بمفردهم.
ويمكن تقليل خطر إصابة الطفل عن طريق:
- تجنب الخروج علنًا مع الطفل قدر الإمكان
- تحديد أو منع الزوار
- غسل اليدين في كل مرة يتعامل فيها أي شخص في المنزل مع شخص آخر
- غسل اليدين قبل تناول الطعام وبعد استخدام الحمام، أو السعال، أو لمس الطرود، أو أي أسطح أخر ربما لمسها شخص خارج الأسرة
- تطهير الأسطح مثل مقابض الأبواب
- ارتداء قناع عندما تكون في الخارج
- ممارسة التباعد الاجتماعي عند الاتصال بالأشخاص خارج المنزل
- عزل أي فرد في الأسرة يمرض في غرفة بمفرده

اقرأ أيضا:

شاهد: السهل الممتنع مع جاويد.. الكل كسبان Win - Win

الكلمات المفتاحية

كورونا فيروس كورونا الأطفال علاج كورونا إصابة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled بينما يميل البعض إلي التفكير بأن فيروس COVID-19يكون أقل حدة عند الأطفال، يبدو أن هذا الاعتقاد غير صحيح بشكل كبير، حيث يمكن للفيروس أن يجعل الأطفال