أخبار

عمرو خالد: وكل ربنا في كل امور حياتك بهذا الدعاء المستجاب

لعلاج فقر الدم..5 عناصر غذائية تساعد في زيادة عدد خلايا الدم الحمراء

لا أستطيع النوم وأعاني من الأرق.. ما الحل؟.. عمرو خالد يجيب

اسم الله الولي.. هذه هي المعاني والأسرار

رد دعاء النبي ليرفع الله عنك البلاء والوباء

علمتني الحياة.. "لا أحد مثل الأم.. تمنح بلا مقابل وتعطي بلا حدود"

الزوجة الطيبة المسامحة لزوجها على خياناته لمدة 20 سنة فاض بها الكيل.. ماذا تفعل؟

باحثون يطورون جهازاً يحول ماء كوكب المريخ إلى أكسجين

بلقيس.. ملكة هداها ذكائها إلى الإيمان وحماية مملكتها من حرب خاسرة

من مقت نفسه في ذات الله .. حاز هذه النعمة العظيمة .. يحددها أبو بكر الصديق

نهايات الأشياء.. كله "عادي" إلا هذا الأمر

بقلم | عمر نبيل | السبت 06 يونيو 2020 - 01:53 م
Advertisements
عزيزي المسلم، راقب نفسك حينما تصل للشيء الذي كنت تتمناه لفترة طويلة، ويأخذ من وقتك وعمرك، .. ستجد أنك في النهاية ستسعد قليلا، ثم بعدها تشعر بأن الأمر أصبح (عادي )!..
أغلب الأشياء والأماني مهما كانت حلم وستموت عليه .. تختم بـ (عادي )!.. وأحيانًا ربما حتى لا تصل لـ(العادي ).. إذ من الممكن أن يتحول الأمر لإحباط .. ثم تحادث نفسك: هل هذا هو ما كنت أسعى إليه بمنتهى القوة وبعت في سبيله كل غالٍ ورخيص؟.. ربما تصدم وربما تجد أن أضعت وقتًا طويلا بدون داعٍ، وما ذلك إلا لأن هدفك لم يكن في سبيل الله بل في سبيل شهوتك.. أيًا ما كانت هذه الشهوة.

راقب مشاعرك


لكن إن راقبت مشاعرك قبل بدء السعي.. وهي مشاعر وقت الانتظار، ستجدها كالتالي:
شغفك الفظيع .. خيالك الذي يطير بك إلى عنان السماء.. والوهم الذي يصور لك بأن أهم ما في الدنيا هو تحقيق هذا الأمر وفقط وأنك لن تحتاج لأي شيء بعده، والنوم الذي يطير من عينيك .. وفرحة إنجازك بأنها هانت واقتربت.. وقلقك حينها .. وحتى خوفك أنك ربما لا تصل لهذا الهدف .. كمية مشاعر كثيرة جدا متناقضة داخلك .. ومشاعر جديدة عليك وتتعرف عليها لأول مرة..
حينما تقارن كل هذا .. بـ ( عادي ) التي تأتي بعدها، ستشعر صدمة داخلك ربما لا تستطيع أن تعبر عنها حينها.
لكن ربما يحدث ذلك حتى تلاحظ أمرًا هامًا وهو أن رحلة انتظارك وسعيك ، وعلى التعب والكد الذي عشته .. كانت أمتع كثيرًا من وصولك للهدف ذاته!!
وهذا لحكمة كبيرة .. وهو أن نظل مستمرين طوال الوقت في السعي والبحث عن أهداف جديدة .. فحاول عزيزي المسلم أن تستمتع بلحظات سعيك مهما كانت طويلة ومُقلقة.. لأن عمرك كله أصلاً عبارة عن رحلات سعي يتخلله محطات بسيطة تصل فيها للهدف .. أو ربما لا تصل!.

اقرأ أيضا:

الزوجة الطيبة المسامحة لزوجها على خياناته لمدة 20 سنة فاض بها الكيل.. ماذا تفعل؟

الهدف الحقيقي

هنا لابد لكل مسلم أن يعي جيدًا ما هو الهدف الحقيقي الذي لابد له أن يسعى إليه، والذي نهايته لن يكون (عاديًا)، ولاشك هو طريق الله عز وجل، فهو الطريق الوحيد الذي لا ندم فيه ولا تعب دون داعٍ، وإنما نهاية مشرقة ينتظرها الجميع ويتمناها، لذا كانت دعوة النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم إلى ضرورة الاهتمام بالنهايات الطيبة، وبأن يكون الهدف هو الله عز وجل.
فقد قال الله عز وجل يوضح ذلك: «قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ» (المائدة: 119).

الكلمات المفتاحية

راقب مشاعرك الهدف الحقيقي نهايات الأشياء

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled عزيزي المسلم، راقب نفسك حينما تصل للشيء الذي كنت تتمناه لفترة طويلة، ويأخذ من وقتك وعمرك، .. ستجد أنك في النهاية ستسعد قليلا، ثم بعدها تشعر بأن الأمر