أخبار

علمتني الحياة.. "لا تنشغل بما يقوله الناس عنك ما دام الله بك أعلم"

بالأدلة والبراهين من القرآن الكريم وأقوال الأئمة.. الذبيح هو إسماعيل

"الاثنين .. انطلاق أعمال مؤتمر " مؤسسات الفتوي في العصر الرقمي تحديات التطوير وآليات التعاون "

ولد عام 2491 في كوكب زحل.. شاب يدعي السفر عبر الزمن ويروي تنبؤات مثيرة عن المستقبل

الشربات في المنام هل يعني قرب الزواج؟

سنة نبوية مهجورة .. من أحياها ثبت الله أقدامه يوم تزول الأقدام .. داوم عليها

مفاجأة سارة.. لقاحات كورونا تمنح أملا لمرضى السرطان!

أحبه جدًا وأهلي يرفضوني.. هل أتزوجه سرًا حتى لا نقع في المحرمات؟

استحضار النية بعد الشروع في العمل أو انتهائه ..هل يتحقق به الأجر؟

هؤلاء لا خوف عليهم ولا يحزنون.. تعرف على صفاتهم

هل يمكن التحلل من النذر إذا تعذر الوفاء به ..وهل يغير القدر؟

بقلم | خالد يونس | الخميس 04 يونيو 2020 - 06:39 م
Advertisements

لقد نذرت لله أن أصوم شهرين غير متتاليين إذا قبلت في الجامعة، وقبلت، وصمت أيامًا قد تبلغ الشهر، وانشغلت بعد ذلك، وحصلت لي ظروف، وتوقفت دراستي تمامًا، وحاولت أن أتذكر كم يومًا تبقى عليّ لكني نسيت، فقد كنت أسجل الأيام في دفتر، وضاع، والذي أتذكره أنها 20 يومًا، ولكني غير متأكدة، فصمت 8 أيام، وبقي 12 يومًا، فهل تجب عليّ كفارة؟ وهل يلزم صيام باقي الأيام؟ فأنا أريد أن أحل النذر.

الجواب:


قال مركز الفتوى بإسلام ويب في إجابته: إن النذر المعلق يجب الوفاء به إذا حصل الشيء المعلق عليه.

ومن ثم؛ فالواجب عليك الآن صيام شهرين, ولا يلزمك تتابعهما، ولا تجب عليك كفارة بسبب تفريق صيام هذا النذر.

ويجب عليك صيام الأيام المتبقية من النذر, فإن جهلت عددها, فإنك تتحرَّين, وتجتهدين في قضاء العدد الذي تبرأ به ذمتك يقينًا, أو غلبة ظن, وليس عليك أكثر من ذلك؛ لأن الله تعالى لا يكلف نفسًا إلا وسعها.

ومن نذر طاعة لله تعالى، وجب عليه فعلها, ولا يجوز له التحلل منها, ولا إبطالها, إلا إذا عجز عنها, فعليه كفارة يمين.

حكم النذر مستحب أم مكروه ؟


مع التنبيه على أن الإقدام على النذر مكروه، ولا يغيّر شيئًا من قضاء الله تعالى، وقد قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم: إن النذر لا يأتي بخير، وإنما يستخرج به من البخيل. رواه البخاري, وغيره.

قال ابن قدامة في المغني: ولا يستحب لأن ابن عمر روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه نهى عن النذر وقال: إنه لا يأتي بخير وإنما يستخرج به من البخيل. متفق عليه، وهذا نهي كراهة لا نهي تحريم، لأنه لو كان حراماً لما مدح الموفين لأن ذنبهم في ارتكاب المحرم أشد من طاعتهم في وفائه، ولأن النذر لو كان مستحبا لفعله النبي صلى الله عليه وسلم وأفاضل أصحابه. 


وقال النووي في المجموع: يكره ابتداء النذر، فإن نذر وجب الوفاء به ودليل الكراهة حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن النذر وقال: إنه لا يرد شيئاً إنما يستخرج به من البخيل. رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما بهذا اللفظ، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تنذروا فإن النذر لا يغني من القدر شيئاً وإنما يستخرج به من البخيل. رواه الترمذي والنسائي بإسناد صحيح، قال الترمذي: والعمل على هذا عند بعض أهل العلم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وغيرهم كرهوا النذر، قال ابن المبارك: الكراهة في النذر في الطاعة والمعصية، قال: فإن نذر طاعة ووفى به فله أجر الوفاء ويكره له النذر. 

وعند المالكية يستحب النذر المطلق الذي ليس بمعلق على شيء، واختلفوا هل يكره النذر المعلق أم لا، قال خليل في مختصره: وندب المطلق وكره المكرر وفي كره المعلق تردد. انتهى.

ومن نذر طاعة وجب عليه الوفاء بها لقوله صلى الله عليه وسلم: من نذر أن يطيع الله فليطعه ومن نذر أن يعصيه فلا يعصه. رواه البخاري.

اقرأ أيضا:

أحبه جدًا وأهلي يرفضوني.. هل أتزوجه سرًا حتى لا نقع في المحرمات؟

اقرأ أيضا:

استحضار النية بعد الشروع في العمل أو انتهائه ..هل يتحقق به الأجر؟

الكلمات المفتاحية

النذر الكفارة الصوم الوفاء بالنذر التحلل من النذر

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled قال مركز الفتوى بإسلام ويب في إجابته: إن النذر المعلق يجب الوفاء به إذا حصل الشيء المعلق عليه. ومن ثم؛ فالواجب عليك الآن صيام شهرين, ولا يلزمك تتابعه