أخبار

أذكار المساء .. من قالها لم يحل بينه وبين دخول الجنة إلا الموت

علماء يقتربون من إيجاد علاج لمرض لا يمكن وقفه أو علاجه حاليًا!

10 نصائح ذهبية تحافظ بها على علاقتك مع الله واستقرارك النفسي

كيف عالج القرآن قضية التبني؟ (الشعراوي يجيب)

"شيخ العارفين أبو سليمان الداراني" مصارحة مع النفس.. لم تسمعها من قبل

ما هي علامات ضعف جهاز المناعة وكيف يمكنك تقويته؟

هكذا يبهرك الله بعطائه

تحورات كورونا.. "الصحة العالمية" ترسم خريطة 4 فيروسات "جديدة"

أذكار الصباح والمساء من القرآن والسنة

خيّرهم الإسكندر عن الشجاعة والعدل.. لن تتخيل إجابتهم

أول من سلّ سيفا في الإسلام.. أسلم وعمره 8 سنوات

بقلم | عامر عبدالحميد | الاربعاء 03 يونيو 2020 - 12:33 م
Advertisements
كان الصحابي الجليل الزبير بن العوام بن خويلد من السابقين الأولين، وقد كانت عمته هي السيدة خديجة رضي الله عنها، وأمه صفية بنت عبد المطلب عمة النبي صلى الله عليه وسلم.
أسلمت أمه صفية بنت عبد المطلب عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم ،وأسلم الزبير قديما وهو ابن ثماني سنين وقيل ابن ست عشرة سنة فعذبه عمه بالدخان لكي يترك الإسلام فلم يفعل وهاجر إلى أرض الحبشة الهجرتين جميعا.
 لم يتخلف عن غزاة غزاها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو أول من سلّ سيفا في سبيل الله وكان عليه يوم بدر ريطة صفراء معتجرا بها وكان على الميمنة فنزلت الملائكة على هيئته  وثبت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد وبايعه على الموت.
وقد كان أبيض طويلا ويقال لم يكن بالطويل ولا بالقصير إلى الخفة ما هو في اللحم ويقال كان أسمر اللون اشعر خفيف العارضين.
وعندما اسلم كان عمه يعلقه في حصير ويدخن عليه بالنار وهو يقول ارجع إلى الكفر فيقول الزبير : " لا أكفر أبدا".
وقد كان إسلام الزبير بعد إسلام أبي بكر كان رابعا أو خامسا.
وعن عبد الله بن الزبير عن أبيه قال جمع لي رسول الله صلى الله عليه وسلم أبويه يوم أحد.
وعن عبيد الله بن الزبير قال لما كان يوم الخندق كنت أنا وعمر بن أبي سلمة في الحصون الذي فيه نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم ،وكان يرفعني وأرفعه فإذا رفعني عرفت أبي حين يمر إلى بني قريظة وكان يقاتل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الخندق فقال من يأتي بني قريظة فيقاتلهم.
يقول :  فقلت له حين رجع يا أبة إن كنت لأعرفك حين تمر ذاهبا إلى بني قريظة فقال: يا بني أما والله إن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليجمع لي أبويه جميعا يتفداني بهما ويقول: "فداك أبي وأمي".
وعن سعيد بن المسيب قال:  أول من سلّ سيفا في سبيل الله الزبير بن العوام بينما هو بمكة إذا سمع نغمة يعني صوتا أن النبي صلى الله عليه وسلم قد قتل فخرج عريانا ما عليه شيء في يده السيف فتلقاه النبي صلى الله عليه وسلم كفة بكفة فقال له: "ما لك يا زبير؟ " قال سمعت أنك قد قتلت قال: "فما كنت صانعا؟ " قال أردت والله أن استعرض أهل مكة قال فدعا له النبي صلى الله عليه وسلم.
وعن عمرو بن مصعب بن الزبير قال قاتل الزبير مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ابن اثنتي عشرة سنة فكان يحمل على القوم.
وكان للزبير ألف مملوك يؤدون الضريبة لا يدخل بيت ماله منها درهما، يقول يتصدق بها ، فكان يقسمه كل ليلة ثم يقوم إلى منزله ليس معه منه شيء.
وباع الزبير دارا له بستمائة ألف قال فقيل له يا أبا عبد الله غبنت قال كلا والله لتعلمن أني لم أغبن هي في سبيل الله.
وعن علي بن زيد قال أخبرني من رأى الزبير وإنّ في صدره مثل العيون من الطعن والرمي.


الكلمات المفتاحية

الزبير بن العوام بن خويلد الصحابة الإسلام

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled كان الصحابي الجليل الزبير بن العوام بن خويلد من السابقين الأولين، وقد كانت عمته هي السيدة خديجة رضي الله عنها، وأمه صفية بنت عبد المطلب عمة النبي صلى