أخبار

سمعت عالمًا يفتي بحرمة الصلاة على كرسي في المساجد فما الحقيقة؟

ما هي أسباب سرطان الحنجرة وكيفية الوقاية منه؟

"الحركة بركة".. احذر مجالسة الكسلان

دور الأهل تجاه أبنائهم خلال الثانوية العامة.. نصائح لا تفوتك

ماهي العلاقة بين الكرش والعلاقة الحميمية؟

نحاتو الرمل يبدعون على شاطئ "نيو هامبشاير"

القرابة والصداقة لن تضيع يوم القيامة.. موقف تقشعر له الأبدان

"كورونا" تنقذ العلاقات الزوجية!

أمي تغضب مني دون سبب فهل أنا مذنبة؟

الملتفت لا يصل.. فرق كبير بين ما يعنيك و ما لا يعنيك

7 خطوات فعالة للتعامل مع إصابة كورونا داخل المنزل

بقلم | مها محيي الدين | الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 07:43 م
Advertisements


إذا كان أحد أفراد أسرتك مريضًا بفيروس  COVID-19، فيجب أن يعتبر أي شخص آخر في المنزل نفسه على الأرجح مصابًا بالعدوى، سواء بدون أعراض أو أعراض، حتى إذا شعر بأنه بخير.

فأي شخص يعيش في نفس المنزل مع الشخص المريض يمكن أن يصاب، حيث تشير الأبحاث حتى الآن إلى أن انتقال الأسرة هو أحد الطرق الرئيسية لانتشار الفيروس التاجي.

لذا قدم موقع npr الخاص بالإذاعة الوطنية الأمريكية نصائح خبراء الأمراض المعدية والصحة العامة، التي ستساعدك علي تقليل مخاطر العدوى من أحد أفراد أسرتك الموجود بنفس المنزل.

عزل الشخص المريض جسديًا

إذا كنت تعيش في مكان يحتوي على أكثر من غرفة واحدة، قدم بتحديد غرفة أو منطقة مثل غرفة النوم، حيث يمكن عزل المريض عن بقية الأسرة، بما في ذلك الحيوانات الأليفة، فعلي الرغم من أنه لا يوجد دليل على أن الحيوانات الأليفة يمكن أن تنقل الفيروس إلى البشر، فقد كانت هناك تقارير عن إصابة الحيوانات الأليفة بعد الاتصال الوثيق مع الأشخاص الذين لديهم  COVID-19.

ولعزل مثالي يجب أن يكون "للغرفة المرضية" باب يمكن بإغلاقه عندما يكون الشخص المريض في الداخل، ويجب أن يكون موجود بالداخل طوال الوقت.

تقول الدكتورة راشيل بيندر إجناسيو، الأستاذة المساعدة في الأمراض المعدية في جامعة واشنطن، إنه من المنطقي أن يكون الشخص في منطقة "محتواة" نفترض فيها أن الأشياء بداخلها حاملة للفيروسات، وبهذه الطريقة يمكن لأي شخص آخر التحرك بحرية في المنزل، كما أن الباب يساعد علي إخراج الأطفال من غرفة العزل.

ستكون الأمور أكثر صعوبة إذا كنت تعيش في مناطق مفتوحة، مثل شقة بغرفة نوم واحدة أو شقة استوديو، أو لديك والمريض غرفة نوم مشتركة، يجب وقتها على الجميع محاولة النوم في أماكن منفصلة عن المريض إذا كان ذلك ممكنًا.

ومع ذلك عندما يشارك العديد من الأشخاص مساحة معيشة صغيرة مثل هذه، قد يكون من شبه المستحيل تجنب التعرض للعدوي.

ويقول الدكتور أميش أدالجا، الباحث البارز في مركز جامعة جونز هوبكنز للأمن الصحي، "إذا كنت شخصًا يعاني من أمراض مزمنة أخرى أو كنت كبير السن ستصبح معرضًا لخطر الإصابة بشكل أكثر شدة، لذا يجب عليك وقتها الانتقال من المنزل لفترة، إذا كان ذلك ممكنًا".

قلل من تفاعلاتك الجسدية.. ولكن ليس تفاعلاتك العاطفية

حتى أثناء محاولتك الحد من تفاعلاتك وجهًا لوجه مع الشخص المريض، تذكر أننا جميعًا نحتاج إلى الاتصال بشري والدعم العاطفي، لذا جرّب التواصل عبر خيارات أخري مثل الرسائل النصية والمكالمات الهاتفية أو الفيديو بدلاً من ذلك.

وعندما تكون في نفس الغرفة مع المصاب، يوصي مركز السيطرة على الأمراض بأن يرتدي المريض قناع الوجه، حتى في منزله، ولكن من الناحية العملية يشير الدكتور " أدالجا" إلى أنه قد يكون من غير المريح أن يرتدي شخص مريض قناعًا طوال الوقت في منزله، وبالتالي هذا سبب آخر للحد من التفاعلات مع الشخص المصاب".

ويجب التأكد من غسل يديك جيدًا بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل بعد كل زيارة لغرفة المريض.

اعتبر نفسك في الحجر الصحي

إذا كان أحد أفراد الأسرة مريضًا، فيجب على أي شخص آخر في الأسرة أن يعتبر نفسه مصابًا بالعدوى بدون أعراض أو أعراض، حتى لو شعر بأنه بخير.

هذا يعني أنه يجب عليك عزل نفسك في المنزل أيضًا، واطلب من صديق أو جار المساعدة في المهام الأساسية مثل تسوق البقالة، حتى لا تخاطر بتعريض أشخاص آخرين في المتجر للعدوي.

وتقول الدكتورة "إجناسيو"، إن الاعتبار المهم هو أن المنزل بأكمله يجب أن يعتبر مصابًا بالعدوى لمدة تصل إلى أسبوعين بعد توقف المرضى عن الأعراض، ومن المهم أن نفهم أن أي شخص يغادر هذا المنزل يمكن أن يكون سبب في إخراج الفيروس لأشخاص غير مصابين.

وإذا مرض آخرون في الأسرة، يجب أن يبدأ الحجر الصحي لمدة أسبوعين مع كل مريض، مما يعني أن الأسرة كلها ستظل بالحجر الصحي معًا لفترة طويلة.

يقول مركز السيطرة على الأمراض أن أي شخص مريض بأعراض COVID-19 يجب أن يستخدم حمامًا منفصلاً إذا كان ذلك ممكنًا، ولكن بالنسبة للكثيرين منا، فهذا ليس خيارًا.

فإذا كنت تشارك المصاب في الحمام، تنصح مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها أن مقدم الرعاية أو الأشخاص الأصحاء لا يدخلون الحمام بعد وقت قصير جدًا من استخدامه من قبل شخص مصاب بالفيروس.

ويشرح الدكتور أليكس إيزاكوف، أستاذ طب الطوارئ في جامعة إيموري، "الأمل هو أنه مع مزيد من الوقت، إذا كان المريض يسعل في الغرفة، فإن قطرات معدية أقل ستظل معلقة في الهواء، لذا سيكون من المفيد إذا كنت تستطيع تهوية الحمام عن طريق فتح نافذة، أو تشغيل شفاط التهوية.

كما يشدد الخبراء أنه يجب على الشخص الذي ثبتت إصابته بالفيروس تطهير الحمام قبل الخروج، مع الاهتمام الشديد بالأسطح مثل مقابض الأبواب ومقابض الصنابير والمرحاض ومفاتيح الإضاءة وأي سطح آخر لمسوه، وإذا لم يتمكنوا من القيام بذلك، فيجب على الشريك الصحي الانتظار لفترة طويلة قدر الإمكان قبل الدخول للتطهير، ثم غسل أيديهم جيدًا بعد ذلك، كما يجب على كل فرد في الأسرة استخدام منشفة خاصة به يتم غسلها بشكل متكرر.

كيفية التعامل مع الطعام والأطباق المتسخة

الهدف من عزل شخص مريض هو تقليل المناطق التي قد يكون فيها أغراض ملوثة، لذا فمشاركة الشخص المصاب في استخدام المطبخ لإعداد الطعام أمر مرفوض تماما، حتى إنه لا يمكنه غسل الأطباق.

بدلاً من ذلك يجب على شخص آخر في المنزل تحضير الطعام للمريض وأخذه إلى مكان عزله، ويوصي مركز السيطرة على الأمراض باستخدام القفازات للتعامل مع الأطباق والأواني المتسخة، وغسلها في الماء الساخن والصابون أو في غسالة الأطباق.

غسيل الملابس

الشيء الجيد في الفيروس التاجي هو أنه يمكن قتله بسهولة بالماء والصابون، وينصح مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها بغسل الملابس وغيرها من الأقمشة باستخدام الماء الدافئ المناسب.

كما سيكون من الجيد غسل ملابس الشخص المريض بعيدا عن ملابس بقية الأسرة، ويجب ارتداء قفازات يمكن التخلص منها عند التعامل مع غسيل المريض، وعند الانتهاء، أزل القفازات واغسل يديك على الفور.

ويجب أن لا تدع ملابس المريض ملقاة على الأرض، وتأكد من أن الغسيل يأخذ أقصر طريق  بين غرفة العزل والغسالة، لذا يجب وضع في الملابس المتسخة مباشرة في الغسالة.

تعقيم الاسطح

يجب تطهير الأسطح المشتركة في المنزل، مثل الطاولات والكراسي ومقابض الأبواب ومفاتيح الإضاءة والهواتف ولوحات المفاتيح والحنفيات ومقابض الأحواض، يوميًا، باستخدام مطهر منزلي مثل الكلور أو الكحول، ويجب ارتداء قفازات يمكن التخلص منها عند الإنتهاء من تطهير الأسطح.

وما لم تضطر إلى تغيير البياضات المتسخة أو تنظيف سطح متسخ، حاول ألا تذهب إلى غرفة المريض المريضة لتنظيفها، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض، حتى تتمكن من تقليل الاتصال.

أعطهم سلة القمامة الخاصة بهم، مبطنة بورق أو كيس بلاستيكي يمكنهم بعد ذلك إزالتها والتخلص منها إذا أمكن، واستخدام القفازات عند إخراج القمامة وغسل يديك مباشرة بعد إزالة القفازات

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled جب على شخص آخر في المنزل تحضير الطعام للمريض وأخذه إلى مكان عزله، ويوصي مركز السيطرة على الأمراض باستخدام القفازات للتعامل مع الأطباق والأواني المتسخة