أخبار

علماء يقتربون من إيجاد علاج لمرض لا يمكن وقفه أو علاجه حاليًا!

10 نصائح ذهبية تحافظ بها على علاقتك مع الله واستقرارك النفسي

كيف عالج القرآن قضية التبني؟ (الشعراوي يجيب)

"شيخ العارفين أبو سليمان الداراني" مصارحة مع النفس.. لم تسمعها من قبل

ما هي علامات ضعف جهاز المناعة وكيف يمكنك تقويته؟

هكذا يبهرك الله بعطائه

تحورات كورونا.. "الصحة العالمية" ترسم خريطة 4 فيروسات "جديدة"

أذكار الصباح والمساء من القرآن والسنة

خيّرهم الإسكندر عن الشجاعة والعدل.. لن تتخيل إجابتهم

كيف تنقذ نفسك من أمراض القلب والأوعية الدموية القاتلة

كيف تحقق التقوى؟.. طريقة سهلة للعيش مع الله في كل الأوقات

بقلم | عمر نبيل | الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 02:59 م
Advertisements
التقوى.. ذلك الإحساس الذي يكون بداخل العبد، بينه وبين ربه، إحساس يجعله لا يسير إلا بالله، ولا يتصرف إلا بالله، ولا يتحرك إلا بالله.. لا يخشى سواه، ولا يقدم على فعل يغضب الله أبدًا، يخشاه ولا يخشى أحدًا سواه.
يعلم أن هذا الطريق هو النجاة فيسلكه بكل ما فيه من صعوبات.. ويصر على استكماله حتى النهاية، ليقينه التام بأنه يصل به إلى الله.. ينتظره بحب، لأنه بالأساس هو الذي أمره بأن يتقيه في السر والعلانية.
قال تعالى: «وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ وَإِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ غَنِيًّا حَمِيدًا » (النساء: 131).

الطريق إلى التقوى


الطريق إلى تقوى الله عز وجل معلوم وواضح للجميع، ألا يكون في مطعمك أي شيء حرام، ألا تغتاب أحدًا، ألا تقع فيما حرمه الله مهما كان بسيطًا، باختصار أن يكون الله عز وجل أمامك متى كنت.
أن يكون الإخلاص في القول والفعل والعمل، هو ملجأك وطريقك، مؤكد ستصل إلى التقوى قال تعالى: «وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ ۚ وَذَٰلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ» (سورة البيّنة: 5).
وعبادة الله تتطلب أن يكون العبد بارًا بوالديه، واصلا لرحمه، يعفو عن من أساء إليه، يؤثر على نفسه مهما كان الأمر، قال تعالى: «وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ ۚ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ» ( الحشر 9).

اقرأ أيضا:

10 نصائح ذهبية تحافظ بها على علاقتك مع الله واستقرارك النفسي

التقوى والقلب


التقوى بالأساس محلها القلب، وعبر عن ذلك النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، في الحديث الشريف الذي رواه الإمام مسلم في صحيحه، حيث قال عليه الصلاة والسلام: «التقوى ها هنا»، وأشار إلى قلبه الشريف ثلاث مرات.
فلا يتصور الإنسان أن التقوى تقف عند حد أن يراك الناس تصوم وتصلي، ولكن أن يراك الله تصوم وتصلي وتزكي لوجهه الكريم، وليس لأي شيء آخر.
ويروى أن الخليفة الزاهد عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه، أكد على حقيقة أن المتقي ليس بالمظاهر، وإنما هي بالحقائق، فقال رضي الله عنه: «ليس تقوى الله بصيام النهار، ولا بقيام الليل، والتخليط فيما بين ذلك، ولكن تقوى الله ترك ما حرم الله، وأداء ما افترض الله، فمن رزق بعد ذلك خير فهو خير إلى خير».

الكلمات المفتاحية

التقوى الإيمان القلب التقوى والقلب

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled التقوى.. ذلك الإحساس الذي يكون بداخل العبد، بينه وبين ربه، إحساس يجعله لا يسير إلا بالله، ولا يتصرف إلا بالله، ولا يتحرك إلا بالله.. لا يخشى سواه، ولا